أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

شركات النفط تخلي مسؤوليتها عن ارتفاع أسعار البنزين في أميركا

دينا قدري

يعتزم رؤساء كبرى شركات النفط الأميركية التنصل من مسؤوليتهم عن ارتفاع أسعار البنزين في أميركا، وسط اتهامات بالتلاعب في أسعار الوقود في البلاد.

إذ يعقد المشرّعون في اللجنة الفرعية للطاقة والتجارة المعنية بالرقابة والتحقيقات في مجلس النواب الأميركي، جلسة استماع لاستجواب الشركات حول سبب استمرار ارتفاع أسعار البنزين على الرغم من انخفاض أسعار النفط الخام.

سيشارك في الجلسة -التي تُعقد بعنوان "تلاعب في محطة الوقود: النفط الكبير وألم أميركا في المضخة"- كبار المسؤولين التنفيذيين في بي بي أميركا وشيفرون وإكسون موبيل وشل وآخرون، حسبما نقلت وكالة رويترز.

وسيؤكد المسؤولون أنهم يعززون إنتاج الطاقة، ولا تحدد أيّ شركة سعر البنزين، وفقًا لشهادة مكتوبة نُشِرَت مسبقًا.

ارتفاع أسعار البنزين رغم تراجع أسعار النفط

علّقت رئيسة اللجنة الفرعية، النائبة الديمقراطية ديانا ديغيت، على جلسة الاستماع: "لن نجلس ونسمح لصناعة الوقود الأحفوري بالاستفادة من الشعب الأميركي واستغلالهم في المضخة".

وقالت: "نريد أن نعرف سبب هذه الأسعار المرتفعة القياسية، وما يجب القيام به لخفضها على الفور".

سجلت أسعار البنزين في أميركا -مدفوعة بغزو روسيا لأوكرانيا والعقوبات الغربية على صادرات الطاقة الروسية- رقمًا قياسيًا قبل تعديلات التضخم، في 11 مارس/آذار عند 4.33 دولارًا للغالون، وتراجعت إلى 4.17 دولارًا للغالون يوم الأربعاء، وفقًا لجمعية السيارات الأميركية، بانخفاض بنحو 4%.

في غضون ذلك، تراجعت أسعار النفط الخام الدولية بشكل أكثر حدّة، من ذروة تجاوزت 139 دولارًا للبرميل في أوائل مارس/آذار، إلى نحو 107 دولارات يوم الثلاثاء، بانخفاض 23%.

أسعار البنزين - خطة أميركا

السوق الدولية.. مقياس الأسعار

اشتكى العديد من الديمقراطيين من أن شركات النفط حققت أرباحًا قياسية، بينما يواجه المستهلكون ارتفاعًا في الأسعار.

ستقول شركات النفط -خلال الجلسة-، إن نقص العمالة والعرض يمنع عودة سريعة لإنتاج النفط إلى مستويات ما قبل جائحة فيروس كورونا، وإن الأسعار يجري تحديدها في السوق الدولية.

رئيس مجلس إدارة شركة شيفرون مايك ويرث
رئيس مجلس إدارة شركة شيفرون مايك ويرث

وسيوضح الرئيس التنفيذي لشركة شيفرون، مايك ويرث، أن أسعار البنزين تحددها ديناميكيات السوق التي لا تملك الشركات سيطرة تُذكر عليها.

سيقول ويرث: "التغييرات في أسعار النفط الخام لا تؤدي دائمًا إلى تغييرات فورية في المضخة.. وعلى الرغم من أن سعر النفط الخام قد ينخفض بسرعة أكبر، فإن المنافسة بين محطات البيع بالتجزئة تستغرق وقتًا أطول في كثير من الأحيان لخفض أسعار البنزين مرة أخرى".

تخطط شركة شيفرون لزيادة الإنفاق الرأسمالي هذا العام بنسبة 50%، إذ سيذهب نحو نصف ذلك إلى زيادة إنتاج النفط والغاز، والنصف الآخر يذهب إلى الوقود المتجدد والطاقة منخفضة الكربون، كما يقول ويرث حول الأهداف التي أُعلِنَت سابقًا.

شهادات شركات النفط الأخرى

سيقول رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل، دارين وودز، وفقًا للشهادة: "لا توجد شركة واحدة تحدد سعر النفط أو البنزين، تحدد السوق السعر بناءً على العرض المتاح والطلب على هذا العرض".

كما ستؤكد رئيسة شركة شل في الولايات المتحدة، غريتشن واتكينز، أن شركتها لا تتحكم أو تمتلك الـ13 ألف محطة وقود التي تحمل علامتها التجارية: "كل من هذه الشركات المستقلة مسؤول عن تحديد سعر التجزئة المحلي للبنزين".

ومن جانبه، سيقول الرئيس التنفيذي لشركة بايونير -أكبر منتج في حوض برميان- سكوت شيفيلد، إن شركات النفط لا تستطيع زيادة الإنتاج بسرعة بسبب نقص العمال وسلسلة التوريد، وإيقاف تشغيل العديد من منصات الحفر وأساطيل التكسير الهيدروليكي عندما كانت الأسعار منخفضة في 2020.

ضغط مستمر من المشرعين

في سياق متصل، كتب 3 من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي إلى لجنة التجارة الفيدرالية الأميركية، يوم الثلاثاء، للحثّ على إجراء تحقيق في أسعار البنزين والديزل ووقود الطائرات "المرتفعة والمتقلبة".

وحثّ أعضاء مجلس الشيوخ، ماريا كانتويل وديان فاينشتاين ورون وايدن، اللجنة على التركيز على الممارسات التجارية التي تحدد أسعارًا مرجعية ربما أثرت على أسعار الوقود المبيع في كاليفورنيا وأوريغون وواشنطن، حسبما نقلت وكالة رويترز.

وكتبوا في الرسالة: "نشعر بالقلق من أن الأسعار الحالية التي يتحملها المستهلكون في المضخة غير متناسبة مع الارتفاع والانخفاض اللاحق في سعر النفط الخام خلال الشهر الماضي، ولا يمكن تفسيرها بالكامل من خلال أساسيات العرض والطلب".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق