رئيسيةأخبار الغازعاجلغاز

3 دول تخطط لإمداد أوروبا بالغاز الطبيعي تعويضًا عن روسيا

أحمد بدر

تسعى كل من اليونان وقبرص وإسرائيل إلى استغلال التوجه الأوروبي نحو مصادر جديدة للطاقة، وفي مقدّمتها الغاز الطبيعي، من خلال إنشاء مشروعات جديدة.

وأعلن وزراء خارجية اليونان وقبرص وإسرائيل، اليوم الثلاثاء 5 أبريل/نيسان، أن الدول الـ3 ستواصل العمل معًا في مشروعات خطوط أنابيب الغاز الطبيعي، مع توجّه أوروبا نحو تحقيق استقلالية الطاقة، وهو الواقع الذي خلقه الغزو الروسي لأوكرانيا، وفقًا لما نقلته وكالة رويترز.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، الذي التقى نظيريه اليوناني والقبرصي في أثينا، إن الغزو الروسي لأوكرانيا غيَّر هيكل سوق الطاقة في أوروبا والشرق الأوسط، موضحًا أن الحلفاء الـ3 سيسعون إلى تعزيز علاقاتهم في مجال الطاقة، وتوسيع تعاونهم في الأشهر المقبلة، ليشمل مزيدًا من الدول.

مشروع الغاز الطبيعي

الغاز الروسي
خطوط أنابيب الغاز - أرشيفية

يهدف الاتحاد الأوروبي إلى خفض اعتماده على الغاز الروسي بمقدار الثلثين هذا العام، وإنهاء اعتماده على جميع واردات الوقود الأحفوري الروسي بحلول عام 2027، بسبب غزو موسكو لأوكرانيا.

ووافقت قبرص واليونان وإسرائيل على بناء أطول وأعمق خط تحت الماء في العالم، يمرّ عبر قاع البحر الأبيض المتوسط، ويربط شبكات الكهرباء الخاصة بها، ومن المتوقع أن يكتمل مشروع "الربط الكهربائي بين أوروبا وآسيا"، بحلول عام 2024.

واتفق الحاضرون على مشروع أخر، وهو خط أنابيب شرق البحر المتوسط، الذي صُمِّم لتزويد أوروبا بالغاز الطبيعي من شرق البحر الأبيض المتوسط، وكان المخطط له عدّة سنوات.

وقال وزير الخارجية القبرصي، يوانيس كاسوليدس: "إننا نمضي قدمًا في مشروعات مثل خط أنابيب يورواسيا وخط أنابيب إيست ميد.. ونحن على ثقة من أنه عندما يتحقق ذلك سيكون لهما قيمة عملية وجيوإستراتيجية أخرى لشرق المتوسط والاتحاد الأوروبي".

التحرر من الغاز الروسي

تسعى أوروبا إلى الاستغناء عن الغاز الروسي، رغم صعوبة الأمر، خاصة مع الزيادة المحدودة في إنتاج الدول الأوروبية المحلي وقلّة واردات خطوط الأنابيب الأخرى، التي لن تستطيع تعويض تدفقات الغاز الطبيعي الروسي، التي بلغت 155 مليار متر مكعب عام 2021.

كما تواجه أوروبا –بالنسبة للغاز المسال- عقبات كبيرة؛ بسبب التنافس على الكميات المتاحة المحدودة.

ويوضح تقرير حديث أصدره بنك الاستثمار الهولندي، آي إن جي، أن حركة الأسعار في سوق الغاز الأوروبية، العام الماضي، عكست مخاوف بشأن نقص الإمدادات، بعدما تراجعت تدفقات الغاز الطبيعي من روسيا إلى أوروبا في 2021، ودفعت المخزونات الأوروبية إلى مستويات قياسية منخفضة.

وانخفضت واردات أوروبا من الغاز الروسي إلى 10.7 مليار قدم مكعبة يوميًا خلال 2021، مقارنة بنحو 11.8 و14.1 مليار قدم مكعبة يوميًا، في 2020 و2019، وفق ما ذكرت إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق