التقاريرانفوغرافيكتقارير النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

حقل باب.. 10 معلومات عن أول اكتشاف تجاري للنفط الإماراتي (إنفوغرافيك)

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد عمار

في عام 1960، تدفّق النفط من حقل باب، وهو أول اكتشاف نفطي تجاري لدولة الإمارات، والذي يقع على مسافة 84 كيلو مترًا شمال غرب أبو ظبي.

وينتج هذا الحقل العملاق خامَ مربان، أحد أنواع النفط الخفيف، والذي تتميز به دول الإمارات، وتصدّره إلى أكثر من 30 دولة.

وبدأ أول إنتاج للنفط الخام من حقل باب بمعدل 3674 برميلاً يوميًا.

ويتضمن الحقل 7 خطوط إنتاج تستخدم في تجهيز نفط خام مربان للتصدير.

وفي عام 1963، تحركت أول ناقلة نفط إماراتية للتصدير للخارج، لتغادر ميناء جبل الظنة في مدينة الرويس التابعة لأبو ظبي.

تطوير حقل باب

تنفّذ دولة الإمارات خطة لزيادة الطاقة الإنتاجية لأول حقل نفطي تجاري اكتشفته البلاد -حقل باب- من 420 ألف برميل من النفط يوميَا في الوقت الراهن، لتصبح 450 ألف برميل من النفط يوميًا.

وأرست شركة أدنوك الإماراتية الأعمالَ الهندسية والإنشائية على الشركة الصينية للإنشاءات الهندسية البترولية، وهي شركة تابعة لمؤسسة البترول الوطنية الصينية.

وتؤكد الإمارات أن تطوير عمليات إنتاج حقل باب سيسهم في زيادة قدرات معالجة المياه والغاز، وكذلك في توفير خط إنتاج إضافي لفصل الغازات ومعالجتها.

زيادة إنتاج النفط

يُشار إلى أن تطوير الحقل يأتي ضمن خطة إمارتية تنفّذها البلاد لرفع إنتاجها النفطي إلى 5 ملايين برميل يوميًا بحلول عام 2030.

ويستحوذ خام مربان، الذي ينتجه حقل باب، على نسبة تبلغ 50% من الإنتاج المستهدف لشركة أدنوك بحلول 2030.

وفي إطار تحقيق هدف زيادة إنتاج الإمارات من النفط، تنفّذ أدنوك أكبر مسح زلزالي بري وبحري ثلاثي الأبعاد في العالم -بحسب وصف الشركة- لتحديد مكامن النفط والغاز المحتملة على أعماق تصل إلى 25 ألف قدم تحت سطح الأرض.

وتوضح أدنوك أن المسح الزلزالي يغطي مساحة إجمالية تبلغ 85 ألف كيلو متر مربع، إذ سيمكّن المسح البلاد من تنفيذ إستراتيجية 2030.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق