روسيا وأوكرانياأخبار الغازرئيسيةعاجلغاز

الغاز الروسي لأوروبا.. موسكو تواصل الضخ وسط خطط بفرض عقوبات جديدة

تتواصل تدفقات الغاز الروسي لأوروبا، عبر خطوط الأنابيب الرئيسة، على الرغم من عدم اليقين بشأن شروط الدفع، وسط مطالب أوروبية بفرض مزيد من العقوبات على موسكو، بعد مزاعم ارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا.

أظهرت بيانات من المشغّل جاسكيد أن الغاز الروسي لأوروبا يتدفق عبر خط أنابيب يامال-أوروبا، عند نقطة حدودية مالنو الألمانية، خلال عطلة نهاية الأسبوع، ووصل آخر مرة إلى الصفر.

كانت الطلبات لشحنات الغاز الروسي لأوروبا عبر نقطة دخول فيلك كابوساني السلوفاكية من أوكرانيا ثابتة، اليوم الإثنين، عند 967.841 ميغاواط/ساعة، وكذلك التدفقات عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 إلى ألمانيا، عند 73.400.298 كيلوواط/ساعة.

وعادةً ما تستخدم روسيا، خاصة شركة الغاز الحكومية "غازبروم"، وعدد من الدول الأوروبية وحدات القياس غيغاواط وتيراواط في تعاملاتها الأوروبية (غيغاواط/ساعة = 3.2 مليون قدم مكعبة غاز)، و(تيراواط/ساعة = 3.2 مليار قدم مكعبة غاز).

إمدادات غازبروم

قالت شركة الطاقة الروسية العملاقة غازبروم، إنها تواصل توريد الغاز الروسي لأوروبا عبر أوكرانيا تماشيًا مع طلبات المستهلكين الأوروبيين.

وقالت الشركة، إن الطلبات بلغت 108.3 مليون متر مكعب في الرابع من أبريل/نيسان، على قدم المساواة مع أحجام اليوم السابق.

ومع ذلك، لا تزال هناك أسئلة حول عمليات التسليم المستقبلية في ضوء مطالبة الكرملين بأن يبدأ المشترون في دفع الغاز بالروبل.

وقال الكرملين، إن مخطط الرئيس فلاديمير بوتين لدفع ثمن الغاز الروسي لأوروبا بالروبل هو النموذج الأولي الذي ستمدده أكبر دولة في العالم لتشمل صادرات رئيسة أخرى، لأن الغرب حاصر انخفاض الدولار الأميركي بتجميد الأصول الروسية.

الروبل
الدفع بالروبل مقابل الغاز الروسي لأوروبا - الصورة من رويترز

الموقف الأوروبي

أكد رئيس الوزراء السلوفاكي إدوارد هيجر، نهاية الأسبوع، أن بلاده ستتصرف بالاتحاد مع الاتحاد الأوروبي ضد مطالب السداد هذه.

كما ظهرت دعوات لفرض جولة جديدة من العقوبات على الاقتصاد الروسي خلال عطلة نهاية الأسبوع، بعد تقارير عن جرائم حرب محتملة بعد اكتشاف مئات الجثث، بعضها مقيّد، ومطلقات الرصاص من مسافة قريبة، حول بلدات بالقرب من كييف، بعد انسحاب قوات الكرملين.

قال متحدث باسم الحكومة الألمانية، اليوم الإثنين، إن ألمانيا وشركاءها الدوليين سيوافقون على مزيد من العقوبات على روسيا في الأيام المقبلة، مضيفًا أنه واثق من أن الاتحاد الأوروبي سيظل موحدًا بشأن إجراءات جديدة.

ونفت روسيا في السابق استهداف المدنيين، ورفضت مزاعم ارتكاب جرائم حرب، وقالت موسكو، إن عمليات القتل بالقرب من كييف "نُظِّمت" للتشهير باسم روسيا.

الواردات الألمانية

قال متحدث باسم وزارة الاقتصاد الألمانية، إن حظر الغاز سيكون له عواقب اقتصادية على ألمانيا، ولذا ينبغي أن تتصرف بحكمة.

تحصل ألمانيا على نحو 40%من احتياجاتها من الغاز من روسيا، وقامت بالفعل بتفعيل خطة طوارئ قد تؤدي إلى تقنين الغاز إذا انخفضت الإمدادات بشكل كبير.

من جانبه، أكد وزير الاقتصاد الألمانتي روبرت هابيك أن مساعي بلاده لخفض الاعتماد على النفط الروسي تمثّل أولوية قصوى ألحقت الضرر بالرئيس فلاديمير بوتين، بينما عملت على "تهيئة الشروط" لوقف كامل لواردات الطاقة من روسيا.

من جانبها، قالت إيطاليا، التي تعتمد أيضًا بشكل كبير على الغاز الروسي، إن لديها احتياطيات كافية للتخلي عن إمدادات الغاز الروسي خلال الأشهر القليلة المقبلة، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

كما أعلنت ليتوانيا أنها لن تستورد الغاز الروسي لتلبية احتياجاتها المحلية، لتصبح أول دولة في أوروبا تضمن استقلالها عن الإمدادات الروسية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق