رئيسيةأسعار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

أسعار النفط ترتفع 4%.. وخام برنت أعلى من 107 دولارات - (تحديث)

ارتفعت أسعار النفط بنحو 4% في نهاية تعاملات اليوم الإثنين، ليصعد خام برنت فوق 107 دولارات، مع استمرار المخاوف بشأن شح المعروض، وسط زيادة الضغط على أوروبا لفرض عقوبات على قطاع الطاقة الروسي.

ويأتي ذلك على الرغم من تطلع المستثمرين لتحرير الإمدادات من احتياطيات النفط الإستراتيجية من الدول المستهلكة والهدنة في اليمن؛ ما أثار الآمال في أن مشكلات الإمدادات في الشرق الأوسط قد تنحسر.

وتراجعت أسعار النفط بنحو 13%، الأسبوع الماضي، بعد أن أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، أنه سيُبَاع ما يصل إلى مليون برميل يوميًا من احتياطي النفط الإستراتيجي الأميركي لمدة 6 أشهر تبدأ في مايو/أيار المقبل.

وقال بايدن إن الإصدار، وهو الثالث في الأشهر الستة الماضية، سيكون بمثابة جسر حتى يتمكن المنتجون المحليون من زيادة الإنتاج وتحقيق التوازن بين العرض والطلب.

أسعار النفط اليوم

في نهاية الجلسة، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم يونيو/حزيران 2022- بنسبة 3%، مسجلةً 107.53 دولارًا للبرميل.

كما ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم شهر مايو/أيار- بنحو 4%، لتصل إلى 103.28 دولارًا للبرميل.

وخلال الأسبوع الماضي، سجل خام برنت وخام غرب تكساس خسائر بنحو 11% و13% على التوالي، ليكون أسوأ أداء أسبوعي منذ أبريل/نيسان 2020.

هدنة اليمن

توسطت الأمم المتحدة في هدنة لمدة شهرين بين تحالف تقوده السعودية وميليشيات الحوثي المتحالفة مع إيران للمرة الأولى في الصراع المستمر منذ 7 سنوات.

وتعرضت منشآت النفط السعودية لهجوم من قِبل الحوثيين خلال الصراع؛ ما زاد من انقطاع الإمدادات من روسيا.

النفط الروسي - النفط في روسيا
شاحنة وقود تمر عبر رافعة ضخ في حقل نفط سيرجييفسكوي مملوك لشركة باشنفت شمال أوفا، باشكورتوستان، روسيا

النفط الروسي

قال الشريك الإداري في إس بي آي أسيت مانغمينت، ستيفن إينيس: "الانفراج الهش لا يفعل الكثير لتخفيف غياب النفط الروسي".

وقالت مصادر بالصناعة إن إنتاج مكثفات النفط والغاز في ثاني أكبر مصدر في العالم تراجع إلى 11.01 مليون برميل يوميًا في مارس/آذار من متوسط إنتاج بلغ 11.08 مليون برميل يوميًا في فبراير/شباط.

وتضررت صناعة النفط الروسية من العقوبات الغربية ونفور المشترين بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، وتتراوح تقديرات خسائر معروض النفط الروسية بين مليون و3 ملايين برميل يوميًا.

احتياطي النفط الإستراتيجي

حددت وزارة الطاقة الأميركية رسميًا بيع النفط من احتياطيات الطوارئ، بينما وافق أعضاء وكالة الطاقة الدولية أيضًا على الإفراج عن المزيد من النفط يوم الجمعة، وقالت الوكالة إن الحجم سيُعْلَن هذا الأسبوع.

وقالت محللة الأسواق في سي إم سي ماركتس، تينا تينغ: "يمكن للجهود المشتركة للولايات المتحدة وحلفائها أن توازن مؤقتًا نقص الإمدادات في عام 2022، لكنها قد لا تكون حلًا طويل الأجل".

وأضافت: "قد يكون منتجو النفط الأميركيون مترددين في زيادة الإنتاج للحفاظ على الأرباح مرتفعة"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

حفارات النفط الأميركية

على الرغم من دعوات بايدن لشركات الطاقة الأمريكية لزيادة الإنتاج؛ فإن النمو في عدد الحفارات لا يزال بطيئًا؛ حيث يواصل المنقبون إعادة الأموال إلى المساهمين من أسعار النفط الخام المرتفعة بدلًا من زيادة الإنتاج.

كما لا تزال مخاوف الطلب في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، قائمة؛ حيث مددت شنغهاي، أكبر مدنها من حيث عدد السكان، إجراءات إغلاق "كوفيد-19".

وتتوقع وزارة النقل الصينية انخفاضًا بنسبة 20% في حركة المرور على الطرق وانخفاضًا بنسبة 55% في الرحلات الجوية خلال عطلة تشينغمينغ التي تستمر 3 أيام والتي تبدأ يوم الأحد بسبب تفشي حالات الإصابة بكوفيد-19 في البلاد.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق