رئيسيةأخبار الطاقة النوويةطاقة نووية

روساتوم الروسية ووكالة الطاقة الذرية تبحثان أمن المحطات النووية الأوكرانية

خلال اجتماع في كالينينغراد الروسية

بعد اتهامه روسيا بالإخلال بركائز الأمن والأمان النوويين، التقى مدير وكالة الطاقة الذرية، مديرَ شركة روساتوم الروسية، أمس الجمعة 1 أبريل/نيسان، ضمن لقاء موسع في مدينة كالينينغراد الروسية.

ووفقًا لبيان أصدرته شركة روساتوم؛ فإن المدير العام لشركة الطاقة النووية الروسية أليكسي ليخاتشوف، التقى المدير العام لوكالة الطاقة الذرية رافائيل ماريانو غروسي، الذي دخل روسيا عبر الحدود الأوكرانية، بعد زيارة له هناك.

وقال ليخاتشوف، بعد الاجتماع، إن مباحثات الجانبين تركزت حول ضمان الأمن والسلامة النوويين، موضحًا أن مهمة شركة روساتوم الرئيسة تكمن في مساعدة الوكالة في التشغيل الآمن للمنشآت النووية الأوكرانية.

وأضاف: "سنقوم بكل ما هو ضروري.. ومن المهم فعل كل ما بوسعنا لتتوافر لدى الوكالة معلومات كاملة حول الأحداث الجارية، وليتمكن الأخصائيون وعاملو الصيانة في محطات الطاقة النووية من أداء واجباتهم حتى في أصعب الظروف".

تبادل وجهات النظر

روساتوم
محطة زابوريغيا النووية في أوكرانيا - أكبر محطة نووية في أوروبا

قال مدير شركة روساتوم إنه تبادل مع المدير العام لوكالة الطاقة الذرية وجهات النظر، وحددا سبل التعاون المستقبلي والتعاون العملي بين الجانبين.

وتابع: "الوكالة ورئيسها والوفد المشارك يتصرفون بأعلى مستوى من المهنية، والوكالة تتبع نهجًا متوازنًا، والأهم من ذلك أنه غير مسيّس تجاه الأحداث الجارية، بالإضافة إلى تركيز الاهتمام والجهود على قضايا الأمان النووي فقط".

وأضاف: "الأمان، الأمان، الأمان، هي الموضوعات الـ3 التي ركزنا عليها أثناء المفاوضات التي أجريناها في الساعات الأخيرة".

من جانبه، قدم مدير وكالة الطاقة الذرية الشكر للجانب الروسي على تعاونه، موضحًا أنه وصل إلى كالينينغراد؛ للتشاور وتبادل الآراء حول الوضع مع روسيا، وبالأخص مع المدير العام لشركة روساتوم.

وأوضح أن هناك مبدأ مهمًا جدًا، وهو أن الجميع -روسيا وأوكرانيا والوكالة- لديهم مسؤولية ومصلحة مشتركة في منع تفاقم الظروف التي يمر الجميع بها حاليًا، بسبب احتمالات وقوع حادث نووي.

وأضاف: "منع وقوع حادث نووي يتطلب تصميمًا كبيرًا ومهنية وتركيزًا للاهتمام على ما هو على المحك، ويمكنني القول إن رسالتي لقيت آذانًا صاغية هنا من قِبل ليخاتشوف".

أعمال مهمة

لفت غروسي إلى أن وكالة الطاقة الذرية ستقوم بأعمال مهمة خلال الأيام المقبلة؛ حيث تعتزم مواصلة تعزيز التعاون والعمل المشترك مع روسيا؛ لضمان عدم وقوع أي أحداث مؤسفة تتعلق بالمنشآت النووية الأوكرانية،

وتابع: "أغادر كالينينغراد بشعور تجديد الالتزام والتمسك بمواصلة العمل، وأنا متأكد من أننا سنكون على تواصل للعمل سويًا في الأيام القليلة المقبلة".

وشدد غروسي على أن السلامة في المنشآت النووية الأوكرانية تحت السيطرة عمومًا، لكن هناك بعض الجوانب التي تحتاج للتحسين.

الطاقة النووية
الملجأ الآمن في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية في أوكرانيا

وجدد مدير شركة روساتوم، أليكسي ليخاتشوف، خلال الاجتماع، التزام بلاده بمبادئ الأمان الأساسية، واستعدادها لتقديم دعم شامل للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

اتهامات سابقة

كان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل ماريانو غروسي، قد اتهم روسيا، في 6 مارس/آذار الماضي، بمخالفة ركائز الأمان والأمن النوويين، وذلك بعد سيطرتها على محطات الطاقة النووية الأوكرانية.

وأبدى غروسي -حينها- قلقه من إجراءات موسكو، التي منعت الموظفين في محطة زابوريغيا النووية الأوكرانية من ممارسة أعمالهم وإدارة المحطة، بعد خضوع إدارتها لقائد القوات الروسية.

ووفقًا لبيان أصدره مدير وكالة الطاقة الذرية؛ فإن هذه السيطرة الروسية ومنع الموظفين تُعَد مخالفة لواحدة من الركائز الـ7 للأمن والأمان النوويين؛ حيث تنصُّ الركيزة الثالثة على "تمكين الموظفين المعنيين بالتشغيل من الوفاء بواجباتهم المتعلقة بأمن وأمان المحطة النووية، وتمكينهم من اتخاذ القرارات دون ضغوط".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق