رئيسيةأخبار النفطنفط

رئيس بتروبراس يرفض الاستقالة بعد أزمة أسعار الوقود في البرازيل

لاقت شركة النفط البرازيلية بتروبراس انتقادات وهجومًا شديدًا في أعقاب قرارها برفع أسعار الوقود، على الرغم من ترحيب المستثمرين بالخطوة التي جاءت بالتزامن مع الارتفاع الكبير في أسعار النفط عالميًا.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، جواكيم سيلفا إي لونا، إنه لن يترك منصبه في شركة النفط -التي تديرها الدولة- رغم انتقادات الرئيس جايير بولسونارو وآخرين بشأن رفع أسعار الوقود.

ووصف لونا -وهو جنرال عسكري متقاعد- جهود شركته لرفع الأسعار بأنها "معركة"، قائلًا، إن الزيادة كانت مطلوبة، وإلّا فقد تواجه البرازيل خطر نقص الوقود، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

أسعار الوقود في البرازيل

أضاف لونا: "أنا جندي.. ساحة المعركة هي منطقة الراحة بالنسبة لي.. لا أهرب منها، وأترك قوّاتي ورائي"، مشيرًا إلى أنه لا توجد أزمة حول قرار رفع الأسعار.

عُيِّن لونا في المنصب من قبل بولسونارو العام الماضي، بعد أن طُرد سلفه، روبرتو كاستيلو برانكو، بسبب خلاف مع الرئيس البرازيلي بشأن سياسة تسعير الشركة.

بتروبراس
محطة وقود في البرازيل

تتطلع بتروبراس إلى تتبّع الأسواق العالمية من خلال أسعار الوقود المحلية، إذ أعلنت الأسبوع الماضي رفع أسعار البنزين بنسبة 19% وأسعار الديزل بنسبة 25%، بعد ارتفاع أسعار النفط العالمية عقب الغزو الروسي لأوكرانيا.

كانت خطوة زيادة أسعار الوقود أول تعديل من قبل بتروبراس في 57 يومًا، إذ واجهت ضغوطًا شديدة للتخلّي عن جهودها لتتبع الأسواق العالمية بأسعار الوقود المحلية.

أسعار النفط

قالت بتروبراس في بيانها حول رفع أسعار الوقود: "بعد أن شوهدت أسعار النفط عند مستويات عالية باستمرار، أصبح من الضروري للشركة تعديل الأسعار بحيث يستمر الإمداد بالسوق البرازيلية، دون التعرض لخطر النقص".

وقال لونا: "الشركة حساسة تجاه الصعوبات التي يواجهها الناس، لقد أصيب المجتمع بالشلل بسبب حربين - أولًا فيروس كورونا، والآن حرب أوكرانيا، لكن الزيادة كانت ضرورية، وإلّا فإننا سنواجه مخاطر النقص".

انتقادات الرئيس

انتقد الرئيس بولسونارو في عطلة نهاية الأسبوع الخطوة، لكنه قال، إنه لن يتدخل في السوق.

ويواجه الرئيس البرازيلي أزمة بعد ارتفاع الأسعار وتسجيل التضخم السنوي مستويات قياسية مكونة من رقمين في أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية قبل الانتخابات الرئاسية في أكتوبر/تشرين الأول، والتي يعتزم فيها بولسونارو إعادة انتخابه.

وقال بولسونارو للصحفيين يوم السبت: "إنه ربح سخيف حققته بتروبراس في لحظة غير نمطية في العالم".
وأطلق بولسونارو على سياسة التسعير التي تتبعها الشركة بأنها من "القوانين الخاطئة التي وُضِعَت منذ مدة طويلة والتي لا يمكن أن تستمر".

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو - أسعار الكهرباء - الجفاف
الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو

وأضافت أن أسعار الوقود المحلية لا تزال أقلّ من الأسعار الدولية، لكن الفجوة تقلّصت، إذ أنه حتى بعد الارتفاع الحادّ في الأسعار التي سُجِّلَت يوم الجمعة، فإن أسعار البنزين والديزل المحلية أقلّ بنسبة 20% تقريبًا من الأسعار الموازية في الأسواق العالمية.

وقّع بولسونارو يوم الجمعة مشروع قانون يهدف إلى الحدّ من ارتفاع أسعار الوقود من خلال تبسيط طريقة تحصيل ضريبة الولاية.

تمّت الموافقة على مشروع القانون من قبل مجلس الشيوخ يوم الخميس، ومجلس النواب يوم الجمعة، كما أقرّ البرلمان البرازيلي مشروع قانون آخر يحدد نطاقًا مقبولاً لأسعار الوقود، وينصّ على أن تتدخل الحكومة لتعويض الجهات الفاعلة في سوق توزيع الوقود، إذا تجاوزت الأسعار الدولية تلك المستويات.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق