رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطروسيا وأوكرانياعاجلغازنفط

المفوضية الأوروبية تعلن خطتها للاستغناء عن واردات النفط والغاز الروسية

من خلال زيادة الموارد المتجددة وملء الخزانات بنسبة 90% سنويًا

أحمد بدر

بدأت المفوضية الأوروبية اتخاذ خطوات مبدئية للتصدي للغزو الروسي لأوكرانيا ومساعدة أوروبا على تجاوز أزمة الإمدادات، إذ اقترحت مخططًا لجعل القارة مستقلة عن النفط والغاز الروسي قبل عام 2030، بدأته بالغاز.

وبحسب بيان المفوضية الأوروبية، الذي نشره موقعها الرسمي، اليوم الثلاثاء، تُحدد الخطة الخطوط العريضة لسلسلة من الإجراءات للاستجابة إلى ارتفاع أسعار الطاقة في أوروبا، وتجديد مخزون الغاز في الشتاء المقبل.

وتواجه أوروبا ارتفاعًا في أسعار الطاقة منذ عدة أشهر، ولكن عدم اليقين بشأن الإمدادات الآن يؤدي إلى تفاقم المشكلة، إذ ستسعى إلى تنويع مصادر إمدادات الغاز، وتسريع نشر مصادر الطاقة المتجددة، واستبدال الغاز في التدفئة وتوليد الكهرباء، الأمر الذي يقلل طلب الاتحاد الأوروبي على الغاز الروسي بمقدار الثلثين قبل نهاية العام.

الاستقلال عن واردات النفط والغاز

صورة لمبنى المفوضية الأوروبية- الصورة من موقع الاتحاد الأوروبي
صورة لمبنى المفوضية الأوروبية- الصورة من موقع الاتحاد الأوروبي

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين: "يجب أن نصبح مستقلين عن النفط والغاز الروسي والفحم، فلا يمكننا ببساطة الاعتماد على مورد يهددنا بشكل صريح".

وتابعت: "نحن بحاجة إلى العمل الآن للتخفيف من تأثير ارتفاع أسعار الطاقة، وتنويع إمدادات الغاز لدينا لفصل الشتاء المقبل وتسريع التحول إلى الطاقة النظيفة".

وأضافت: "كلما أسرعنا في التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة والهيدروجين، جنبًا إلى جنب مع المزيد من كفاءة الطاقة، أصبحنا مستقلين حقًا ونتقن نظام الطاقة لدينا"، موضحة أنها ستناقش أفكار المفوضية مع القادة الأوروبيين في فرساي في وقت لاحق من هذا الأسبوع، ثم ستعمل على تنفيذها بسرعة مع فريقها.

من جانبه، قال نائب الرئيس التنفيذي للصفقة الخضراء الأوروبية، فرانس تيمرمانز: إن الوقت حان للتعامل مع نقاط الضعف في أوروبا، ليصبح الاتحاد الأوروبي أكثر سرعة واستقلالية في خيارات الطاقة.

وتابع: "لنندفع نحو الطاقة المتجددة بسرعة البرق، فمصادر الطاقة المتجددة رخيصة ونظيفة وربما لا نهاية لها، وبدلاً من تمويل صناعة الوقود الأحفوري في مكان آخر، فإنها تخلق فرص عمل هنا. كما توضح حرب بوتين في أوكرانيا الحاجة الملحة لتسريع انتقال الطاقة النظيفة".

ملء مخزون الغاز الأوروبي

أوضحت مفوضة شؤون الطاقة الأوروبية، كادري سيمسون، أن الغزو الروسي لأوكرانيا أدى إلى تفاقم الوضع الأمني للإمدادات، ودفع أسعار الطاقة إلى مستويات غير مسبوقة، كما أن أوروبا تمتلك -في الأسابيع المتبقية من هذا الشتاء- كميات كافية من الغاز، لكنها بحاجة إلى تجديد احتياطياتها عاجلًا للعام المقبل.

المفوضية الأوروبية للطاقة كادري سيمسون
مفوضة شؤون الطاقة الأوروبية كادري سيمسون - الصورة من موقع المفوضية الأوروبية

لذلك، وفقًا لسيمسون، ستقترح المفوضية أنه بحلول 1 أكتوبر/تشرين الأول، يجب ملء مخزون الغاز في الاتحاد الأوروبي بنسبة 90% على الأقل، إذ حددت تنظيمات الأسعار ومساعدات الدول والتدابير الضريبية لحماية الأسر والشركات الأوروبية من تأثير الأسعار المرتفعة استثنائيًا.

وتعتزم المفوضية الأوروبية تقديم اقتراح تشريعي بحلول شهر أبريل/نيسان، يطالب بتخزين الغاز تحت الأرض في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، لملء ما لا يقل عن 90% من طاقتها بحلول 1 أكتوبر/تشرين الأول من كل عام.

ويستلزم الاقتراح مراقبة وإنفاذ مستويات الملء وبناء ترتيبات التضامن بين الدول الأعضاء، إذ تواصل اللجنة تحقيقاتها في سوق الغاز استجابةً إلى المخاوف بشأن التشوهات المحتملة للمنافسة من قبل الشركات المشغلة، وفي مقدمتها شركة غازبروم الروسية.

كما تستعد اللجنة لمواجهة الارتفاع الصاروخي في أسعار الطاقة، بالنظر في جميع الخيارات الممكنة لإجراءات الطوارئ للحد من تأثير انتقال عدوى ارتفاع أسعار الغاز إلى أسعار الكهرباء.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق