سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

أنس الحجي يكشف السر وراء قرار حظر النفط الروسي وماذا تفعل أوبك+؟ (فيديو)

ياسر نصر

كشف خبير اقتصادات وسياسات الطاقة، مستشار تحرير "الطاقة نت" الدكتور أنس الحجي، عن السر وراء قرار الرئيس الأميركي جو بايدن حظر واردات النفط الروسي.

وأصدرت إدارة بايدن -قبل قليل- قرارًا منفردًا بحظر واردات النفط والغاز الروسية، ما دفع أسعار النفط إلى القفز فوق 130 دولارًا للبرميل.

القرار أثار العديد من التساؤلات عن السر وراء اتخاذ إدارة بايدن هذا الموقف، في الوقت الذي تعاني فيه الولايات المتحدة أكثر من غيرها ارتفاع أسعار الوقود، وسبق أن حاولت -مرارًا وتكرارًا- الضغط على تحالف أوبك+ (الذي يضم روسيا) لزيادة الإنتاج، وإذ بها اليوم تفاجئ الأسواق بحظر واردات ثاني أكبر مصدر للنفط في العالم.

الأزمة الداخلية

وصف أنس الحجي قرار الرئيس بايدن حظر واردات النفط والغاز الروسية بـ"الضبابي"، قائلًا: "إن كلمة بايدن كانت عامة ومتناقضة، سواء بالأفكار أو الحلول أو الخطط الزمنية"، مشيرًا إلى أنها موجهة إلى المستهلك الأميركي لنفي التهم عن إدارته بأن الأسعار مرتفعة بسبب قرارات البيت الأبيض.

وكان بايدن قد أكد في كلمته أن "قرار اليوم لا يخلو من التكلفة على الوطن.. حرب بوتين تُؤذي الأميركيين في أسعار البنزين".

وقال: "منذ أن بدأ بوتين حشده العسكري على الحدود الأوكرانية، ارتفع سعر البنزين في أميركا 75 سنتًا.. وبهذا الإجراء -يقصد حظر الواردات- سوف يرتفع أكثر.. سأفعل كل ما في وسعي لتقليل ارتفاع أسعار البنزين".

إدارة بايدن
الرئيس الأميركي جو بايدن - أرشيفية

سر الأزمة

اتهم خبير اقتصادات الطاقة، الدكتور أنس الحجي، إدارة الرئيس الأميركي بأنها السبب الرئيس وراء ارتفاع أسعار النفط وتسجيلها أعلى مستوى منذ عام 2008، وكذلك زيادة أسعار البنزين والوقود في الولايات المتحدة.

وعدّد "الحجي" القرارات الخاطئة لإدارة بايدن التي أدت إلى ارتفاع أسعار النفط والمتمثلة في الآتي:

  • حظر التنقيب عن النفط في الأراضي والمياه الفيدرالية.
  • وضع قيود بيئية على صناعة النفط.
  • عدم رفع القيود عن المصافي لزيادة الإنتاج.
  • التدخل في أوكرانيا ومحاولة ضمها إلى حلف الناتو.

أوضاع سوق النفط

أشار الدكتور أنس الحجي إلى أن أسواق النفط تشهد ضبابية كبيرة حاليًا بعد القرار الأميركي، ولا نعرف أين ستتجه الأسعار؟

وقال: "السوق مهيأة لارتفاعات كبيرة وإضافية، لأسباب متعددة، منها الانقطاعات الإضافية التي رأيناها في ليبيا ودول أخرى، بخلاف ما يحدث في روسيا".

وأضاف الحجي أن الإشكالية الكبيرة التي تهدد الإمدادات تكمُن في إحجام المصارف الأوروبية وشركات التأمين الأوروبية ورفضها تأمين شحنات النفط الروسية، ورفض كتابة رسائل اعتمادات مصرفية لمشتري النفط الروسي، وهو أمر يتعاظم يوميًا.

وأوضح أنه بغض النظر إذا ما كانت هناك عقوبات أم لا، هناك تخوف كبير من هذه الأمور، وبالتالي لا نعرف بالضبط ما سيحدث خلال الأيام المقبلة.

موقف أوبك+

قال أنس الحجي إنه بالنسبة إلى أوبك من الواضح الآن حسب ما تبين، أن قادة أوبك+ ليس لديهم مانع من ارتفاع الأسعار بأكثر من ذلك بكثير.

وأوضح أن قادة أوبك يعتقدون أن الأمر ليست لهم علاقة به، ولا ينتج عن تصرفاتهم، لذلك قد يسمحون بزيادة الأسعار دون أي تدخل إضافي بزيادة الإنتاج، أو ضخ كميات إضافية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق