التقاريرالنشرة الاسبوعيةانفوغرافيكتقارير الطاقة المتجددةتقارير النفطروسيا وأوكرانياسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجلنفط

قطاع الطاقة الروسي.. كل ما تريد معرفته في 3 رسوم بيانية

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد عمار

يُعدّ قطاع الطاقة الروسي من أكثر القطاعات حساسية في ظل الصراع القائم بين موسكو ودول الغرب، بعد إقدام الأولى على غزو أوكرانيا، في ظل أزمة الأسعار المشتعلة التي يعانيها العالم خصوصًا الدول الأوروبية وسط تراجع مستويات التخزين.

وعلى الرغم من أن العقوبات الاقتصادية التي طبقتها الولايات المتحدة والدول الأوروبية على المستوى الرسمي استثنت مباشرة قطاع الطاقة، فإن بعض شركات النفط قررت التخارج من موسكو، بالإضافة إلى تخوفات من ردها على تلك العقوبات باستخدام سلاح قطاع الطاقة الروسي.

ويبرز التخوّف من استخدام سلاح قطاع الطاقة الروسي في الصراع القائم الآن أساسًا، باعتبار موسكو مصدّرًا ولاعبًا رئيسًا للوقود الأحفوري على المستوى العالمي، وهو ما قد يؤثر في سوق الغاز والنفط خصوصًا في أوروبا -التي تعاني تراجع مستويات التخزين وقفزة في الأسعار- مع اعتمادها بنسبة تتجاوز 30% على الغاز الروسي.

فمع بداية الغزو الروسي لأوكرانيا، كسرت أسعار النفط حاجز الـ100 دولار للبرميل سريعًا، ورغم الطمأنة الغربية بعدم تطبيق عقوبات تشمل قطاع الطاقة، لكن الأسعار تحوم حول هذا المستوى.

أكبر منتج للنفط عالميًا

بحسب وكالة الطاقة الدولية، تصدرت روسيا المركز الثالث عالميًا بصفتها أكبر منتج للنفط عالميًا بعد الولايات المتحدة والسعودية، إذ إنها أكبر مصدّر للمشتقات النفطية عالميًا، وثاني أكبر مصدّر للنفط الخام بعد السعودية.

وجاءت موسكو أيضًا في المركز السادس بوصفها أكبر دولة تمتلك احتياطيات للنفط على المستوى العالمي، نقلًا عن بيانات لشركة بي بي البريطانية التي رصدت بيانات قطاع الطاقة الروسي من بين دول أخرى.

ومع امتلاكها كميات كبيرة من الوقود الأحفوري، تعدّ موسكو أكثر دولة تحرق الغاز الطبيعي عالميًا، ورابع مصدر لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون عالميًا، على حين تُشكّل الطاقة المتجددة نسبة ضئيلة من إجمالي توليد الكهرباء في البلاد، وفق البيانات التي رصدتها وحدة أبحاث الطاقة.

وتأتي ثلث واردات الغاز للقارة الأوروبية عبر بلاد الدب الأبيض، كما تستقبل دول منظمة التعاون الاقتصادي في أوروبا نحو 60% من النفط الروسي، وفقًا لبيانات وكالة الطاقة الدولية.

قطاع الطاقة الروسي

أرقام عن الوقود الأحفوري

نجحت روسيا خلال العام الماضي في إنتاج نحو 10.68 مليون برميل يوميًا من النفط خلال العام الماضي، مقابل 10.47 مليون برميل يوميًا في 2020، وفقًا لبيانات مجلة أويل آند غاز.

وتشمل بيانات الإنتاج التي ترصدها مجلة أويل آند غاز، النفط الخام والمكثفات والرمال النفطية وسوائل الغاز الطبيعي.

وفي يناير/كانون الثاني 2022، بلغ إنتاج البلاد من النفط نحو 11.3 مليون برميل يوميًا، من بينها 10 ملايين نفط خام، و960 ألف مكثفات، و340 ألف من سوائل الغاز الطبيعي، وفقًا لبيانات وكالة الطاقة الدولية.

بينما وفقًا لبيانات شركة النفط البريطانية بي بي، بلغ إنتاج النفط الروسي نحو 10.66 مليون برميل يوميًا خلال 2020، مقابل 11.67 مليون برميل يوميًا في 2019، وهي أحدث بيانات متوفرة.

وتتضمن بيانات بي بي، بشأن إنتاج النفط، كلًا من النفط الخام والصخري وكذلك الرمال النفطية والمكثفات وسوائل الغاز الطبيعي.

وبحسب بيانات أويل آند غاز جورنال، تمتلك البلاد احتياطيات من النفط تبلغ 80 مليار برميل بنهاية العام الماضي، وهو الرقم الذي لم يتغير عن 2020.

بينما تظهر بيانات بي بي البريطانية عن عام 2020 أن موسكو تمتلك 107.8 مليار برميل من النفط، وهو رقم عام 2019 نفسه.

قطاع الطاقة الروسيوعلى المستوى المحلي، بلغ استهلاك السوق الروسية من النفط خلال 2020 نحو 3.23 مليون برميل يوميًا، مقابل 3.39 مليون برميل يوميًا خلال 2019، وفقًا لبيانات بي بي.

وبلغ إنتاج مصافي النفط الروسية خلال 2020 نحو 5.49 مليون برميل يوميًا، مقابل 5.82 مليون برميل يوميًا خلال 2019.

وبنهاية عام 2020، وصلت سعة مصافي النفط الروسية إلى 6.73 مليون برميل من النفط يوميًا، مقابل 6.67 مليون برميل يوميًا خلال 2019، بحسب بي بي عن قطاع الطاقة الروسي.

وعلى مستوى الغاز الطبيعي، تظهر بيانات بي بي البريطانية أن الإنتاج الروسي من الغاز الطبيعي تراجع إلى 61.61 مليار قدم مكعبة يوميًا خلال 2020، مقابل 65.70 مليار قدم مكعبة يوميًا خلال 2019.

واستقرت احتياطيات روسيا من الغاز الطبيعي بنهاية عام 2021 عند 1688 تريليون قدم مكعبة، وهو الرقم نفسه المسجل خلال 2020، وفقًا لبيانات أويل آند غاز.

وبحسب بيانات بي بي البريطانية حول قطاع الطاقة الروسي، بلغت احتياطيات روسيا من الغاز الطبيعي نحو 1320 تريليون قدم مكعبة بنهاية 2020.

واستطاعت روسيا تصدير نحو 29.3 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال خلال العام الماضي، وفقًا لتقرير منظمة أوابك الفصلي عن الربع الرابع من 2021.

واستوردت القارة الأوروبية نحو 32% من احتياجاتها من الغاز الطبيعي عبر روسيا، نقلًا عن وكالة الطاقة الدولية.

وبشأن الفحم، تراجع إنتاج روسيا من أكثر أنواع الوقود الأحفوري تلويثًا خلال عام 2020 لنحو 399.8 مليون طن، مقابل 440.9 مليون طن خلال 2019، بحسب بيانات بي بي.

ويُشار إلى أن روسيا تمتلك احتياطيات من الفحم تصل إلى 162.17 مليار طن بنهاية 2020، وفق بيانات حول قطاع الطاقة الروسي رصدتها بي بي.

وفي المقابل، بلغت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في روسيا خلال 2020 نحو 1.43 مليار طن، مقابل 1.55 مليار طن في 2019، من بينها انبعاثات ناجمة عن حرق الغاز الطبيعي بلغت 50.6 مليون طن خلال 2020، مقابل 48 مليون طن في 2019، وفقًا لبيانات بي بي.

وبلغ معدل حرق روسيا الغاز الطبيعي نحو 25.1 مليار متر مكعب خلال 2020، مقابل 23.8 مليار متر مكعب في 2019.

قطاع الطاقة الروسي

مصادر توليد الكهرباء

تُظهر بيانات بي بي، أن توليد الكهرباء في روسيا تراجع إلى 1.085 ألف تيراواط/ساعة خلال 2020، مقابل 1.118 ألف تيراواط/ساعة خلال 2019.

وبحسب البيانات، تراجع توليد الكهرباء في البلاد من الغاز الطبيعي خلال 2020 إلى 485.5 تيراواط/ساعة، مقابل 519.2 تيراواط/ساعة، بعد أن كان أعلى من 500 تيراواط/ساعة طوال العقد الماضي قبل أن يتراجع في عام الوباء.

كما تراجع توليد روسيا للكهرباء من النفط خلال 2020 إلى 10.7 تيراواط/ساعة، مقابل 12 تيراواط/ساعة خلال 2019، بحسب بيانات بي بي بشأن قطاع الطاقة الروسي.

وتراجع كذلك توليد الكهرباء عبر الفحم إلى 152.3 تيراواط/ساعة خلال 2020، مقابل 176.8 تيراواط/ساعة خلال 2019، إذ إن إنتاج الكهرباء باستخدام هذا الوقود الأحفوري في اتجاه هبوطي منذ عام 2018.

بينما ارتفع توليد روسيا للكهرباء عبر استخدام الطاقة النووية إلى 215.9 تيراواط/ساعة خلال 2020، مقابل 209 تيراواط/ساعة خلال 2019.

وارتفع أيضًا توليد روسيا للكهرباء عبر الطاقة الكهرومائية إلى 212.4 تيراواط/ساعة خلال 2020، مقابل 194.4 تيراواط/ساعة في 2019.

كما ارتفع إنتاج روسيا للكهرباء عبر الطاقة المتجددة إلى 3.5 تيراواط/ساعة خلال 2020، من بينها 1.1 تيراواط/ساعة طاقة رياح، و1.9 تيراواط/ساعة من الطاقة الشمسية، و0.5 تيراواط/ساعة من مصادر متجددة أخرى.

وذلك مقابل توليد 1.8 تيراواط/ساعة من الكهرباء خلال 2019، من بينها 0.3 تيراواط/ساعة من طاقة الرياح، و1 تيراواط/ساعة من الطاقة الشمسية، و0.5 تيراواط/ساعة من مصادر متجددة أخرى.

وولّدت روسيا كهرباء من مصادر أخرى أسفرت عن إنتاج نحو 4.9 تيراواط/ساعة خلال 2020، وهو الرقم نفسه المسجل في بيانات بي بي لعام 2019.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق