التقاريرتقارير الغازرئيسيةروسيا وأوكرانياغاز

الغاز الروسي.. إيطاليا وألمانيا تتخذان إجراءات استثنائية لتجنب أزمة الإمدادات

من خلال زيادة سعة التخزين وبناء محطات جديدة

أحمد بدر

بينما تدخل الحرب الروسية ضد أوكرانيا يومها الرابع، بدأت بعض دول أوروبا اتخاذ احتياطاتها لتجنب وقوع أزمة حال انقطاع الغاز الروسي.

وبينما أعلنت إيطاليا أنها تستعد لاتخاذ إجراءات استثنائية لتحفيز عمليات تخزين الغاز، أعلن المستشار الألماني، أولاف شولتس، أن بلاده قررت تسريع العمل لبناء محطتين للغاز الطبيعي المسال، للمساعدة في تقليل الاعتماد على واردات الغاز الروسي.

وبحسب موقع "إس آند بي غلوبال بلاتس"؛ فإن إيطاليا تمتلك بالفعل سوقًا منظمة للتخزين، ولكن نظرًا لاعتمادها النسبي على الواردات الروسية؛ حذرت وزارة التحول البيئي الإيطالية من أن هناك حاجة إلى اتخاذ تدابير جديدة، بسبب وجود مخاطر تتعلق بتعطل الإمدادات مع استمرار الصراع في أوكرانيا.

الغاز الروسي في إيطاليا

في عام 2020، اشترت إيطاليا 21 مليار متر مكعب من الغاز الروسي من شركة غازبروم؛ لتلبية نحو ثلث إجمالي الطلب في البلاد؛ حيث مر الغاز الروسي إلى إيطاليا عبر أوكرانيا وسلوفاكيا والنمسا من خلال خطوط الأنابيب.

الغاز - أوروبا- إمدادات الغاز الطبيعي
محطة لتوليد الكهرباء بالغاز في إيطاليا

وقالت وزارة التحول البيئي الإيطالية، في بيان، أمس السبت، إن "مستوى الخطر المهدد للإمدادات أعلى بكثير من المستوى المتصور في تحليلات المخاطر التي أجريت في الماضي، والتي تُستمد منها خطط العمل الوقائية والطوارئ الحالية".

وأوضحت أنه من المناسب اتخاذ "إجراءات وقائية استثنائية تهدف إلى تحفيز الملء المسبق لأماكن التخزين، فيما يتعلق بالإجراءات المعتمدة في ظل الظروف العادية"، مضيفة أنها تريد توعية مستخدمي نظام الغاز الوطني بحالة عدم اليقين المرتبطة بالنزاع في أوكرانيا.

وأظهرت بيانات شركة "جي آي إي" أن مواقع التخزين ممتلئة بنسبة 39% تقريبًا، مقارنةً بالمخزونات على مستوى الاتحاد الأوروبي التي كانت ممتلئة بنسبة 30% فقط.

وبجانب حصولها على إمدادات من روسيا، تحصل إيطاليا أيضًا على الغاز من دول أخرى مثل الجزائر وليبيا وأذربيجان عبر خطوط أنابيب الغاز، بجانب حصولها على واردات من شمال غرب أوروبا عند نقطة اتصال باسو غريس.

ولدى إيطاليا أيضًا 3 محطات للغاز الطبيعي المسال، تتيح لها الوصول إلى أسواق الغاز الطبيعي المسال العالمية.

محطات الغاز الألمانية

المستشار الألماني أولاف شولتس
المستشار الألماني أولاف شولتس

تعمل ألمانيا على التحرر بدورها من اعتمادها على الغاز الروسي؛ حيث أعلن المستشار الألماني، أولاف شولتس، أمام برلمان بلاده، أن إدارته قررت تسريع العمل لبناء محطتين للغاز الطبيعي المسال في البلاد، موضحًا أن ألمانيا تتطلع إلى زيادة مخزونها بمقدار 2 مليار متر مكعب، من خلال خيارات التخزين طويلة الأجل، بجانب شراء الغاز بالتنسيق مع الاتحاد الأوروبي.

وتعتمد برلين على الغاز الروسي لتلبية احتياجاتها؛ حيث باعت شركة غازبروم الروسية إلى ألمانيا 45.8 مليار متر مكعب من الغاز في ألمانيا في عام 2020، قبل أن تزيد مبيعاتها إلى 50.6 مليار متر مكعب في 2021، بزيادة قدرها 10.5%، وفقًا لموقع غلوبال بلاتس.

وبحسب المستشار الألماني؛ فإن بلاده ستبذل مزيدًا من الجهد لضمان حصولها على إمدادات طاقة أكثر أمنًا، بجانب العمل على تقليل اعتمادها على موردين فرديين، خاصة أن الأحداث الأخيرة أظهرت أن سياسة الطاقة كانت حاسمة ليس فقط بالنسبة للاقتصاد والبيئة في ألمانيا، ولكن أيضًا لأمن ألمانيا.

يشار إلى أن ألمانيا لا توجد لديها حاليًا محطات لاستيراد الغاز الطبيعي المسال، ولكن هناك مشروعين في مرحلة التطوير، أحدهما في برانسبوتل بقدرة 8 مليارات متر مكعب/سنويًا، والآخر في ستيد بقدرة 12 مليار متر مكعب/سنويًا.

في الوقت نفسه، تمتلك شركة غازبروم الحكومية الروسية سعة كبيرة في ألمانيا، تضم محطات "ريدن" وجيمجم وكاثارينا، لكن المخزونات فيها ما زالت منخفضة للغاية، بعدما فشلت روسيا في إعادة ملئها خلال الصيف الماضي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق