التقاريرتقارير الطاقة النوويةتقارير دوريةسلايدر الرئيسيةطاقة نوويةعاجلوحدة أبحاث الطاقة

استثمارات الطاقة النووية قد تتجاوز 90 مليار دولار بحلول 2023 (تقرير)

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد شوقي

تستقطب الطاقة النووية استثمارات متزايدة مع سعي الدول إلى مصادر منخفضة الكربون، خاصة في البلاد المكتظة بالسكان مثل الصين والهند وروسيا.

ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي استثمارات القطاع النووي عالميًا نحو 45 مليار دولار هذا العام، و46 مليار دولار في عام 2023، بحسب تقرير حديث صادر عن شركة أبحاث الطاقة ريستاد إنرجي.

وهذا يعني أن إجمالي الاستثمارات في ثاني أكبر مصدر للكهرباء منخفضة الكربون بعد الطاقة الكهرومائية، سيصل إلى 91 مليار دولار العام المقبل، ارتفاعًا من 44 مليار دولار في عام 2021.

الطاقة النووية في العالم

بلغ إجمالي سعة الطاقة النووية المركبة عالميًا ما يقرب من 400 غيغاواط في العام الماضي، لتُشكل نحو 10% من قدرة توليد الكهرباء في العالم، مع توقعات استقرار السعة في العامين المقبلين.

ويوجد حاليًا 52 مفاعلًا قيد الإنشاء في 19 دولة حول العالم، ومن المرجح أن تشهد سعة الطاقة النووية المركبة إضافة 54 غيغاواط، بمجرد اكتمال البنية التحتية لهذه المفاعلات الجديدة.

ويستغرق بناء محطة نووية جديدة ما لا يقل عن 5 سنوات؛ لذلك من غير المرجح زيادة السعة على المدى القريب؛ ما يعني أن القطاع سيشهد انخفاضًا في السعة؛ بسبب عمليات الإغلاق الأخيرة، لكن الاستثمارات المتزايدة تشير إلى زيادة القدرة على المدى الطويل.

الطاقة النووية

نمو ملحوظ في آسيا

تعمل ألمانيا على التخلص التدريجي من المفاعلات النووية، وسط مخاوف تتعلق بالسلامة، في حين تشهد دول آسيا بصفة خاصة مثل الصين والهند نموًا في هذا المجال، في إطار السعي لخفض الانبعاثات.

وتخطط الصين لإنشاء 150 مفاعلًا نوويًا جديدًا على مدار الأعوام الـ15 المقبلة، بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 440 مليار دولار، كما أعلنت الهند هدفها زيادة السعة النووية السنوية 3 مرات في السنوات الـ10 المقبلة مقارنة بالمستويات الحالية.

ووفق تقديرات ريستاد إنرجي؛ فإن سعة الطاقة النووية المركبة عالميًا يرجح أن يبلغ معدل نموها السنوي المركب 0.2% خلال المدة من 2017 حتى عام 2023، مع تركز معظم هذا النمو في منطقة آسيا.

وبحسب التقرير، تشهد أوروبا -التي تدرس إدراج الطاقة النووية ضمن الاستثمارات الخضراء- ما يقل عن ثلث السعة النووية المركبة حول العالم، مع وجود أكثر من 170 مفاعلًا نوويًا، بقيادة فرنسا.

وتحتل آسيا المرتبة الثانية مع 140 مفاعلًا نوويًا قيد التشغيل بحصة تزيد قليلًا على 30%، في حين تستحوذ أميركا الشمالية -خاصة الولايات المتحدة- على حصة 28% مع 112 مفاعلًا نوويًا عاملًا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق