تقارير الطاقة النوويةالتقاريررئيسيةطاقة نووية

الطاقة النووية في أميركا.. 2021 عام المكاسب

استثمارات ضخمة وقروض كبيرة للمفاعلات القائمة والجديدة

حياة حسين

حققت الطاقة النووية في أميركا عدّة مكاسب في 2021؛ نتيجة لزيادة أسعار الطاقة التي دفعت إلى رفع معدلات توليد الكهرباء من مصادر مختلفة.

ودعم تلك المكاسب سعيُ الولايات المتحدة لتوفير مصادر نظيفة تمكّن البلاد من تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، إضافة إلى ضخّ إدارة الرئيس الحالي، جو بايدن، مليارات الدولارات في القطاع.

وأنفقت وزارة الطاقة نحو 1.3 مليار دولار في 2021، لدعم أبحاث الطاقة النووية.

قطاع الطاقة النووية في أميركا

يتلقّى قطاع الطاقة النووية في أميركا مليارات الدولارات بموجب قانون دعم البنية التحتية؛ وذلك لتعزيز المفاعلات النووية الموجودة حاليًا، وإدخال مفاعلات جديدة إلى الخدمة خلال هذا العقد.

وكان الكونغرس قد صدّق –نهاية العام الماضي- بصورة نهائية على خطة استثمارية ضخمة بقيمة 1.2 تريليون دولار، طرحها الرئيس جو بايدن، لتحديث البنية التحتية المتقادمة في البلاد.

هدف إدارة بايدن لخفض انبعاثات الكربون - أوبك+
الرئيس الأميركي جو بايدن - أرشيفية

وتأتي المساعي الأميركية في الوقت الذي تسعى فيه دول أخرى إلى التخلص من مفاعلاتها النووية، مثل ألمانيا، رغم معارضة أطراف عديدة لهذا القرار.

وتشغّل 32 دولة -حاليًا- محطات نووية، إذ تمثّل طاقتها 10% من الإجمالي العالمي، بحسب الوكالة الدولية للطاقة الذرّية.

وأشارت الوكالة -في وقت سابق- إلى أن استخدام الطاقة النووية يجب مضاعفته بحلول عام 2050؛ وذلك لتحقيق مستهدف الحياد الكربوني، والسيطرة على معدل الاحترار العالمي.

أهم 10 مكاسب

رصد مكتب الطاقة النووية في الولايات المتحدة أهمّ 10 مكاسب للقطاع العام الماضي، بتقرير نُشر في الموقع الإلكتروني، وهي كالتالي:

1-ضخّ استثمارات في المفاعلات الموجودة حاليًا:

قال التقرير، إن كهرباء الطاقة النووية تمثّل حاليًا أكثر من 50% من الكهرباء الخالية من الكربون، وتزوّد الأميركيين بنحو 20% من احتياجاتهم؛ ما دفع إلى تخصيص 6 مليارات دولار، وفق برنامج البنية التحتية؛ للحفاظ على المفاعلات القائمة؛ لتستطيع العمل لأطول مدة ممكنة.

ومن خلال البرنامج الجديد، يستطيع مالكو أو مشغّلو المفاعلات التجارية الحصول على تمويل بقروض تساعدهم في دعم المشروعات، وتجنّب توقّفها عن العمل؛ ما يعني الحفاظ على آلاف الوظائف النظيفة مرتفعة الأجر.

2-تدشين مفاعلات متطورة:

بدأت أميركا تدشين مفاعلين نوويين متطورين في غرب البلاد، سيرفعان سعة الطاقة النووية، ويمنحان فرص عمل جديدة.

والمشروعان اللذان يحصلان على تمويل بقيمة 2.5 مليار دولار من برنامج البنية التحتية، هما: (4-يونيت إكس إي-100) الذي تنفّذه شركة "إكس-إنرجي" بالقرب من منطقة ريتشلاند، ومفاعل "ناتريوم" الذي تبنيه "دبليو واي".

3-توفير اليورانيوم المناسب للمفاعلات الجديدة:

أعلنت وزارة الطاقة الأميركية -مؤخرًا- توفير اليورانيوم منخفض التخصيب المناسب للمفاعلات الجديدة في البلاد، إذ إنه غير متوفر حاليًا على مستوى تجاري من الإنتاج المحلي.

وتسعى الوزارة إلى توفير الوقود اللازم للمفاعلات الجديدة من خلال الاستعانة بتمويل برنامج البنية التحتية الذي قد يبدأ في 2022.

4-بدء برنامج الموافقة على أماكن تخزين الطاقة النووية:

تسعى وزارة الطاقة إلى جعل المجتمعات المحلية والسكان محورًا رئيسًا في عملية تحديد مواقع تخزين الطاقة النووية، وإستراتيجية إدارة النفايات النووية.

5-بدء استخدام نظام "فرامتوم":

بدأت وزارة الطاقة استخدام نظام "فرامتوم" لأول مرة بمفاعل "كالفرت كليف" في ولاية ماريلاند، ومن المتوقع أن يعمل هذا النظام على خفض التآكل وإنتاج الهيدروجين عند ارتفاع درجة الحرارة، خلال تشغيل المفاعل.

6-وضع أول مكون أمان ثلاثي الأبعاد:

شهد العام الماضي دخول أول مكون أمان منفذ بالطباعة ثلاثية الأبعاد في محطة "برونز فيري" في ولاية الأباما.

7-رقمنة المحطات النووية:

تتعاون وزارة الطاقة مع شركة "إكسلون" لرقمنة نظام الأمان بالكامل في محطة "ليمريك غنراتينغ" في بنسلفانيا.

ويُنفَّذ المشروع، الذي تبلغ تكلفته 92 مليون دولار، خلال السنوات الـ5 المقبلة، ويسهم في خفض حالات توقّف النظام، وتحسين الأداء.

8-إنتاج الهيدروجين:

الهيدروجينأطلقت وزارة الطاقة مشروع إنتاج الهيدروجين في محطة "بالو فيرد غنراتينغ" في أريزونا، وهي أكبر محطة طاقة في الولايات المتحدة.

وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 80 مليون دولار، ويُتوقع أن ينتج نحو 6 أطنان من الهيدروجين تولّد 200 ميغاواط/ساعة من الكهرباء.

9-دعم برنامج "من القمر إلى المريخ":

دعمت الوزارة تعاقدات في إطار برنامج "من القمر إلى المريخ" التابع لوكالة الفضاء "ناسا"، وأسهمت مع ناسا في منحة قيمتها 15 مليون دولار حصلت عليها 3 فرق تعمل على تطوير مفاهيم نظم الدفع الحراري النووي.

10-الشراكات الدولية:

أعلنت وزيرة الطاقة الأميركية، جينيفر غرانهولم، عدّة شراكات في مجال الطاقة النووية، متضمّنة اتفاقيات تجارية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق