كهرباءأخبار منوعةتقارير الكهرباءرئيسيةعاجلمنوعات

كوسوفو.. رابع دولة تحظر تعدين العملات المشفرة لمواجهة أزمة الكهرباء

هبة مصطفى

ضمن خطواتها للحدّ من استهلاك الكهرباء وتلبية الاحتياج المحلي، قررت كوسوفو حظر تعدين العملات المشفرة -وأبرزها بيتكوين- لتلحق بالقيود التي فرضتها الصين وإيران وقازاخستان على تعدين العملات العام الماضي.

وأعلن وزير الاقتصاد والطاقة الكوسوفي، أرتان ريزفانولي، توقّف الجهات الحكومية المعنية عن تعدين العملات المشفرة لتحديد المناطق الأخرى التي تقوم بعمليات التعدين.

وجاء قرار ريزفانولي في محاولة لتقويض اتجاه العديد من شباب كوسوفو للاستثمار في تعدين البيتكوين –الذي يتركز شمال البلاد- نظرًا لتمتع أسعار الكهرباء بالانخفاض خلال السنوات الأخيرة.

أرباح تعدين العملات المشفرة

بلغت الأرباح الشهرية لأحد المتعاملين في مجال تعدين العملات -ويملك 40 وحدة معالجة للتصميمات- 2400 يورو (ما يقارب 2700 دولار أميركي)، في حين إنه يدفع رسوم استهلاك للكهرباء في حدود 192 دولارًا أميركيًا.

(1 يورو = 1.13 دولارً أميركيًا)

تعدين البيتكوين
مركز لتعدين العملات المشفرة

ويأتي حظر التعدين ضمن خطوات حلّ أزمة الكهرباء الحالية، إذ تحاول الحكومة الكوسوفية إيجاد حلول لأكثر أزمات الكهرباء شدة منذ 10 سنوات، وفق رويترز.

وسبق أن اتخذت الحكومة قرارًا نهاية الشهر الماضي، يسمح بقطع التيار ساعتين يوميًا لمواجهة توقّف الإنتاج في المحطات المعتمدة على الفحم ونقص الإمدادات، كما لجأت لاستيراد الكهرباء بتكلفة باهظة لسدّ العجز.

وتعتمد كوسوفو في الآونة الحالية على استيراد ما يصل إلى 40% من احتياجها من الكهرباء، في ظل ارتفاع الطلب على التدفئة خلال فصل الشتاء.

وفرضت كوسوفو -الشهر الماضي أيضًا- حالة الطوارئ لمدة شهرين، بهدف تخصيص المزيد من الإنفاق لواردات الكهرباء الباهظة.

وتأثّرت الدولة الواقعة جنوب شرق أوروبا بارتفاع أسعار الطاقة في القارّة، إضافة إلى أسعار الغاز التي سجلت أمس الثلاثاء ارتفاعًا بنسبة 30% بعد انخفاض الواردات الروسية في ظل ذروة فصل الشتاء.

وتملك كوسوفو خامس أكبر احتياطي عالمي من الليغنيت (فحم حجري بُنّي أو أسود اللون يُنتج ملوثات سامّة لدى تعرّضه للاحتراق)، بما يعادل من 12 إلى 14 مليار طن، وتعتمد عليه في إنتاج الكهرباء بنسبة 90%.

البيتكوين - استهلاك الكهرباء

دول حظرت البيتكوين

منتصف العام الماضي، اشتدت حدّة أزمة انقطاعات الكهرباء في إيران، إثر التوسع في عمليات تعدين العملات وحدّة موسم الجفاف؛ ما اضطرها لاستيراد الكهرباء من أذربيجان.

وطرحت حكومة طهران بعدها إمكان التوسع في محطات الطاقة النووية، لتوفير إمدادات الكهرباء اللازمة لتعزيز تعدين العملات المشفرة، وهو الأمر الذي تكرّر في قازاخستان.

وشاركتها الأزمة قازاخستان -في أكتوبر-تشرين الأول الماضي- عقب ارتفاع استهلاك الكهرباء بنسبة 7%، وشنّت الأجهزة الحكومية هجومًا على مراكز تصنيع العملات الرقمية التي ارتفعت حصتها في البلاد إلى 18%.

واتّسعت وتيرة تعدين العملات الرقمية -التي تستهلك كميات طائلة من إمدادات الكهرباء- في قازاخستان، بعدما قررت الصين حظر استخدام العملات الرقمية وتصنيعها على أراضيها؛ ما دفع المهتمين بتلك الصناعة للتوجّه إلى قازاخستان.

وحلّلت وحدة أبحاث الطاقة في منصة "الطاقة" نتائج دراسة لمركز فيجوال كابيتاليست التابع لجامعة كامبريدج حول معدلات استهلاك الدول للكهرباء خلال عمليات تعدين البيتكوين.

وتصدّرت الصين -حتى 18 مارس/آذار الماضي، وقبيل قرارها بالحظر- الدول الأعلى استهلاكًا للكهرباء خلال عمليات تعدين العملات بقدرة بلغت 6543 تيراواط/ساعة، تلتها الولايات المتحدة الأميركية بـ 3989 تيراواط/ساعة، ثم النرويج وبنغلاديش.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق