التغير المناخيأخبار التغير المناخيرئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجل

إدارة النفايات المنزلية.. بوصلة المغرب لمكافحة التلوث

مي مجدي

يُدرك المغرب مدى تأثير وخطورة النفايات المنزلية في البيئة والاقتصاد؛ لذا يعمل منذ سنوات على إدارة هذه النفايات من خلال خطة تنموية مستدامة.

ومن هذا المنطلق، صرحت وزيرة الانتقال الطاقي بالحكومة المغربية، ليلى بنعلي، خلال جلسة أسبوعية في مجلس النواب يوم 27 ديسمبر/كانون الأول، بأن الحكومة خصصت ميزانية استثمارية قدرها 21 مليار درهم مغربي (2.26 مليار دولار أميركي) للبرنامج الوطني للنفايات المنزلية (بي إن دي إم) بنهاية عام 2021.

وقالت إن الوزارة أسهمت بمبلغ 3 مليارات درهم مغربي (324.11 مليون دولار أميركي) في استثمارات البرنامج الوطني لإدارة النفايات لتعزيز إدارة ومعالجة النفايات المنزلية طبقًا للمعايير الدولية، بحسب موقع "موروكو ورلد نيوز".

حكومة المغرب الجديدة - ليلى بنعلي - قناة السويس
ليلى بنعلي - أرشيفية

تطورات جذرية

أشارت ليلى بنعلي إلى أن قطاع إدارة النفايات شهد تطورات جذرية، لكن ما زال هناك عمل جبار للقيام به، ولا سيما فيما يتعلق بمعالجة مكبات النفايات غير القانونية.

وقالت إن المشروعات الحالية تتمحور حول إعادة تأهيل البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية ومكافحة التلوث.

وأوضحت أن الوزارة خصصت 47 مليون درهم مغربي (5 ملايين دولار أميركي) للانتهاء من دراسات الجدوى لمشروعات إدارة النفايات.

كما مولت هذه الميزانية إعداد مستندات العطاءات لمراكز المكب واسترجاع النفايات، بالإضافة إلى حظر المكبات غير القانونية.

وكان هذا التمويل جزءًا من برنامج الدعم والمساعدة التقنية للسلطات المحلية في جميع أنحاء المغرب.

وقالت بنعلي إنه من المتوقع أن يعمل البرنامج الوطني لإدارة النفايات على تعزيز معدل جمع النفايات باحترافية، وتزويد جميع المراكز الحضرية بمدافن نفايات خاضعة للرقابة، وإعادة تأهيل مكبات النفايات العشوائية، وإضفاء صبغة مهنية على إدارة القطاع من خلال الإدارة المفوضة.

إدارة النفايات في المغرب

يهدف البرنامج الوطني للنفايات المنزلية في المغرب، إلى رفع نسبة جمع النفايات من 85% في 2016، إلى 90% بحلول عام 2022، و100% بحلول عام 2030.

علاوة على ذلك، يعمل البرنامج على تطوير عملية تدوير النفايات المنزلية عبر مشروعات نموذجية؛ حيث يسعى المغرب إلى رفع مستوى إعادة التدوير إلى 20% بحلول عام 2022 بمساندة من البنك الدولي.

ووفقًا لوكالة فرانس برس، تمكن المغرب من إعادة تدوير 6% فقط من النفايات المنزلية -420 ألف طن من أصل 7 ملايين طن سنويًا- خلال عام 2015، بينما دُفن الباقي.

تحويل المخلفات إلى طاقة كهربائية
مرحلة جمع النفايات - أرشيفية

ويوجد في المملكة 26 مركزًا لطمر النفايات، وتُظهر البيانات الرسمية أنها استصلحت 66 مكبًا عشوائيًا.

ومع تزايد خطورة النفايات المنزلية في العالم، اتجه المغرب إلى تحويل النفايات إلى مورد يمكن الاستفادة منه.

ووفقًا لبيانات البنك الدولي في عام 2016، استقبل مكب أم عزة، أكبر منشأة حديثة للنفايات في منطقة المغرب العربي، نحو 850 ألف طن من القمامة سنويًا، وكان له الفضل في تحويل النفايات العضوية إلى مصادر للطاقة.

لكن توقفت شركة تيوديم -المكلفة بإدارته منذ عام 2007- عن استغلال المكب خلال العام الماضي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق