سلايدر الرئيسيةأخبار الغازعاجلغاز

أدنوك تتخذ إجراءات جديدة لتطوير أكبر مشروع للغاز الحامض البحري في العالم

توقيع عقدين لتطوير حقل دلما للغاز بقيمة 1.46 مليار دولار

بالتزامن مع مساعيها لزيادة إنتاجها النفطي إلى 5 ملايين برميل يوميًا بحلول 2025، تخطط شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" للتوسع في مشروعات الغاز من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز لدولة الإمارات.

وفي هذا الإطار، أعلنت أدنوك، اليوم الخميس، ترسية عقدي الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد لمشروع تطوير حقل دلما للغاز بقيمة إجمالية 5.36 مليار درهم (1.46 مليار دولار).

حقل دلما

يُعَد حقل دلما جزءًا من امتياز غشا الذي يُعد أكبر مشروع تطوير للغاز الحامض البحري في العالم، ويمثل ركيزة أساسية لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي للإمارات.

يتألف امتياز غشا، من حقول حيل، وغشا، وهير دلما، وسطح، وبو حصير، ونصر، وصرب، والشويحات، ومبرز، وهو يجمع شركاء أدنوك الإستراتيجيين، إيني (25%)، وينترشال ديا (10%)، وأو إم في (5%)، ولوك أويل (5%).

ترسية العقود

رسا عقدا الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد على شركة الإنشاءات البترولية الوطنية (إن بي سي سي)، وتحالف مشترك مكون من "تيكنيكاس ريونيداس" و"تارجت إنجينييرينج".

ويتضمن العقد إنشاء وتشييد مرافق معالجة الغاز والأجزاء العلوية من الآبار، وخطوط الأنابيب وخطوط الإمدادات البحرية؛ إذ سيُعاد توجيه 70% من القيمة الإجمالية للعقدين إلى الاقتصاد المحلي من خلال برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة؛ ما يعزز التزام أدنوك بإعادة توجيه القيمة محليًا عبر العقود التي تُرسيها.

إنتاج الغاز الطبيعي - الإمارات

تفاصيل العقود الجديدة

رسا عقدا الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد الخاصة بحقل دلما في حزمتين، الحزمة (أ) التي رست على شركة الإنشاءات البترولية الوطنية (إن بي سي سي) بقيمة 1.89 مليار درهم (514 مليون دولار).

يتضمن العقد تغطية الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد لـ4 أبراج رؤوس آبار بحرية، وخطوط الأنابيب وخطوط الإمداد البحرية في حقول "هير دلما" و"سطح" و"بو حصير".

وتصل قيمة الحزمة (ب)، التي رست على تحالف مشترك ضم "تيكنيكاس ريونيداس" و"تارجت إنجينييرينج"، إلى 3.49 مليار درهم (950 مليون دولار) وهي تغطي الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد لمرافق معالجة الغاز بغرض تجفيف الغاز والضغط والخدمات المرتبطة بذلك في جزيرة أرزنة الواقعة على بُعد 80 كيلومترًا من أبوظبي.

موعد بدء الإنتاج

من المتوقع أن يُنجز كلا العقدين خلال عام 2025؛ حيث سيمكنان حقل دلما البحري الذي يقع على بُعد 190 كيلومترًا شمال غرب إمارة أبوظبي، من إنتاج نحو 340 مليون قدم مكعبة قياسية يوميًا من الغاز الطبيعي، مع توقعات زيادة في الإنتاج ليصل إلى أكثر من 1.5 مليار قدم مكعبة قياسية يوميًا، قبل نهاية 2030.

ولخدمة أهداف مشروع تطوير دلما، كانت شركة أدنوك قد أرست سابقًا عقودًا لتوريد مجموعة من المعدات الرئيسة التي تحتاج إلى وقت طويل لتصنيعها، وأنجزت 7 آبار تطوير؛ ما أسهم في تسريع تسليم المشروع.

مشروع غشا

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك، ياسر سعيد المزروعي: "ترسية عقود الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد الخاصة بحقل دلما، بالإضافة إلى أعمال التطوير في حفر الآبار والأعمال الجارية لإنشاء الجزيرة الاصطناعية، تؤكد التقدم المنجز في مشروع غشا العملاق".

وأضاف: "تواصل أدنوك وشركاؤها مسيرة تحقيق أهداف زيادة القدرات الإنتاجية الإستراتيجية، والسعي نحو تحقيق طموحات الاستدامة، والعمل معًا بمسؤولية لتطوير مشروع غشا العملاق، من أجل زيادة وتعزيز القيمة ودعم هدف الاكتفاء الذاتي من الغاز في الإمارات".

وتواصل أدنوك العمل مع شركائها في امتياز غشا لتحقيق التقدم في مشروع غشا العملاق لخفض تكاليف تنفيذ المشروع خلال أقصر وقت ممكن وتسريع دمج تقنيات التقاط الكربون، وذلك من خلال إنجاز المشروعات على مراحل مع المحافظة على أهداف الإنتاج ومتطلباته.

وتضمّن مشروع "غشا" إحدى أكبر الدراسات المسحية البيئية البحرية التي نُفِّذَت حتى الآن في الإمارات؛ ما يعكس التزام أدنوك بالاستدامة وحماية البيئة الطبيعية.

ويوفر استخدام الجزر الاصطناعية فوائد كبيرة على صعيد حماية البيئة وتوفير التكاليف، وذلك عبر الاستغناء عن تجريف أكثر من 100 موقع للآبار وتوفير موائل إضافية للحياة البحرية.

بيكر هيوز
شعار شركة بيكر هيوز

مشروعات استكشاف النفط

من جهة أخرى، فازت شركة "بيكر هيوز" بعقدين إستراتيجيين من شركة "أدنوك"، ويتضمن العقدان تجهيزات وخدمات عدد من حقول ومشروعات الاستكشاف والإنتاج في الإمارات.

يعد أول عقد جزءًا من عملية ترسية عقود معدات التحكم في ضخ النفط، والتي بموجبها مُنِح قطاع "التحكم بالضغط السطحي" التابع لوحدة أعمال "معدات حقول النفط" لدى شركة بيكر هيوز عقدًا للتصنيع والتوريد والتخزين وخدمات رؤوس الإبر ومعدات تحكم في ضخ النفط، بالتعاون مع الشريك المحلي "الغيث للتوريدات وخدمات حقول النفط المحدودة".

ويشمل نطاق العقد حقول النفط البرية والبحرية لشركة أدنوك في دولة الإمارات لمدة 10 سنوات، إلى جانب عقد خدمات طويل الأمد يغطي الإصلاح والصيانة وقطع الغيار لتجهيزات المشروع.

ضخ النفط

كما حصلت وحدة الأعمال "بيكر هيوز لخدمات حقول النفط" على عقد للتصنيع والتوريد والتخزين والتركيب وخدمات حاملات أنابيب التغليف والتبطين لمدة تتجاوز 5 سنوات، بالتعاون مع الشريك المحلي "العربية المتحدة للهندسة وخدمات حقول النفط".

وسيبدأ العمل على تنفيذ المرحلة الأولى من عقد رؤوس الإبر ومعدات التحكم في ضخ النفط مطلع عام 2022، ومن المقرر البدء بتنفيذ المرحلة الأولى من عقد حاملات أنابيب التغليف في النصف الثاني من العام المقبل.

كانت شركة "أدنوك" قد أعلنت، الثلاثاء الماضي، عزمها تنفيذ استثمارات تصل قيمتها إلى نحو 22 مليار درهم (6 مليارات دولار) لتعزيز النمو في مجال أنشطة الحفر.

وتندرج الاستثمارات في إطار عقود مشتريات رست على مجموعة من الشركات لتنفيذ مشروعات خاصة برؤوس الآبار والمكونات ذات الصلة، وأدوات ومعدات حفر وتهيئة الآبار والخدمات المتعلقة بها، وحاملات أنابيب التغليف والتبطين ومستلزمات التثبيت بالأسمنت.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى