رئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

أديبك 2021.. البرازيل تحسم موقفها من الانضمام إلى أوبك

على هامش فعاليات قمة أديبك 2021 في أبوظبي، حسمت البرازيل موقفها من الانضمام إلى منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، بعد عدّة مشاورات جرت بين ريو دي جانيرو والمنظمة.

وقال وزير المناجم والطاقة البرازيلي بينتو كوستا ليما البوكيرك، على هامش مشاركته في فعاليات مؤتمر ومعرض ADIPEC 2021، إن بلاده لا تعتزم الانضمام إلى أوبك في الوقت الراهن، لكنها تعمل مع مجموعة المنتجين، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وتعدّ البرازيل سابع أكبر منتج في العالم عام 2020، بحسب أرقام إدارة معلومات إدارة الطاقة الأميركية، إذ كانت تضخّ 3.79 مليون برميل يوميًا، ويشهد إنتاجها النفطي نموًا بشكل مطّرد خلال السنوات الأخيرة.

مستمرون في التعاون

أكد وزير الطاقة البرازيلي -خلال أديبك 2021- أنه في الوقت الراهن لا تعتزم بلاده الانضمام إلى أوبك، لكنها مستمرة في العمل مع المنظمة بشكل تعاوني.

تأسست منظمة الدول المصدّرة للنفط أوبك عام 1960، وتضم في عضويتها حاليًا 13 دولة: "السعودية، والإمارات، وإيران، والعراق، والكويت، وفنزويلا، الجزائر، وأنغولا، والإكوادور، والغابون، وليبيا، ونيجيريا، وغينيا الاستوائية".

ومنذ 2017، تتبنّى أوبك اتفاقًا مع منتجين من خارج المنظمة، ليست البرازيل منهم، في إطار التحالف المعروف باسم أوبك+، للحدّ من الإمدادات ودعم السوق.

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو - أسعار الكهرباء - الجفاف
الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو

وقال ليما البوكيرك: "نواصل عقد اجتماعات مع السعودية والإمارات.. ندرك أنه يجب أن تكون لدينا علاقة جيدة مع أوبك وأوبك+".

وحال انضمامها إلى أوبك، فستصبح البرازيل ثالث أكبر منتج في المنظمة التي تأسست عام 1960، وأهم عضو جديد منذ سنوات.

كان الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو قد أعلن في 2019 رغبه بلاده في الانضمام لعضوية أوبك، وهي خطوة من المحتمل أن تتطلب من البرازيل الحدّ من إنتاج النفط.

وأعلن وزير الطاقة البرازيلي في يناير/كانون الثاني 2020 أن بلاده ل ستبدأ مناقشات بشأن الانضمام إلى أوبك في وقت لاحق من ذلك العام، لكن مصدرًا في أوبك قال اليوم الأربعاء، إن المسألة مضت "بشكل هادئ للغاية"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

أسعار النفط

ردّ وزير الطاقة البرازيلي على مسؤولية أوبك+ عن ارتفاع أسعار النفط، مشيرًا إلى أن البرازيل وأوبك تواجهان تحديات مماثلة، وأن أسعار الخام لها تأثير اقتصادي.

قفزت أسعار النفط في 2021 إلى أعلى مستوى لها في 3 سنوات فوق 86 دولارًا للبرميل، مع تقليص أوبك+ قيود الإمداد التي تبنّتها في ذروة الجائحة وتعافي الطلب العالمي.

وقال وزير الطاقة البرازيلي: "نرى أن أسعار النفط والغاز مرتفعة ولها تأثير في الاقتصاد البرازيلي، كما نتفهم أن هذا نتيجة لاستئناف أنشطة اقتصادية عالميًا".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى