نفطأخبار النفطرئيسية

كوريا الجنوبية تخفض ضرائب الوقود لمواجهة أسعار النفط

بنسبة 20%

مي مجدي

دخل قرار خفض ضرائب الوقود في كوريا الجنوبية حيز التنفيذ بدءًا من اليوم الجمعة، في إطار برنامج مؤقت مدته 6 أشهر، للتخفيف من أزمة التضخم الناجمة عن ارتفاع أسعار النفط والسلع الأساسية.

ووفقًا للحكومة، ستنخفض الضرائب على البنزين والديزل وغاز النفط المسال بنسبة 20%، إذ ستنخفض ضريبة الوقود على البنزين إلى 656 وون (0.55 دولارًا) للتر من 829 وون، وعلى الديزل من 582 وون إلى 466 وون، في حين غاز النفط المسال سينخفض من 204 وون إلى 164 وون.

(1 وون= 0.00085 دولارًا أميركيًا)

وسيستمر الإجراء ساري المفعول لمدة 6 أشهر، من 12 نوفمبر/تشرين الثاني إلى نهاية شهر أبريل/نيسان، وفقًا لموقع ذا كوريا هيرالد.

خفض الضرائب

تشكل الضرائب نحو 40% من أسعار البنزين المحلية، لذا حاولت الحكومة خفض الضريبة، في محاولة للتعامل مع التضخم وتخفيف العبء عن المواطنين.

ففي أواخر شهر أكتوبر/تشرين الأول، اتفقت الحكومة والحزب الحاكم على تبني سياسة سابقة استخدمتها في عام 2018.

وقررت خفض الضرائب على الوقود للتخفيف من آثار ارتفاع أسعار النفط العالمية، بعدما قفزت إلى أعلى مستوى لها في 3 سنوات، وسط تعافي الاقتصاد العالمي من وباء كورونا "كوفيد-19".

كوريا الجنوبية
سيارة في أثناء التزود بالوقود- أرشيفية

لكن قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يشعر المستهلك بالفائدة من القرار، نظرًا لأن محطات الوقود تحدد الأسعار.

ورغم تشجيع الحكومة الموردين على عكس تخفيض ضريبة الوقود على أسعار التجزئة، قال مراقبو الصناعة إن التخفيض الضريبي من المحتمل أن يستغرق من أسبوع إلى أسبوعين قبل أن تُخفّض الأسعار فعليًا ويشعر المستهلك بتغير السعر.

ومن المرجح أن يرتفع الطلب في محطات الوقود، لذا تُخطط الحكومة للتعاون والعمل دون كلل مع مصافي النفط من أجل توفير الوقود للمضخات المحلية في أسرع وقت ممكن.

سياسات سابقة

أدى خوف الحكومة في كوريا الجنوبية من انهيار الاقتصاد إلى خفض الضريبة على الوقود خلال السنوات الماضية.

وخلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2018، كانت كوريا الجنوبية قد خفّضت ضرائب الوقود بنسبة 15% لمدة 6 أشهر، بعدما تجاوزت أسعار النفط 80 دولارًا للبرميل، وانتهت في أغسطس/آب 2019 بعد تمديدها لعدة مرات.

كما خفضت الحكومة الضرائب على الوقود لمدة شهرين بين مارس/آذار وأبريل/نيسان في عام 2000، ثم في مارس/آذار 2008، التي استمرت 10 أشهر.

التضخم

في ظل هذه الظروف، أصبح التضحم الناجم عن ارتفاع أسعار النفط مشكلة بين عشية وضحاها في كوريا الجنوبية.

شعار شركة النفط الكورية
شعار شركة النفط الكورية الجنوبية

إذ يعتمد رابع أكبر اقتصاد في آسيا على الواردات لتلبية جميع احتياجاتها من الطاقة تقريبًا.

ووفقًا لبيانات جمعتها شركة النفط الوطنية الكورية (كنوك)، ارتفع متوسط سعر البنزين إلى 1810 وون للتر أمس الخميس، بزيادة 116 وون عن 13 أكتوبر/تشرين الثاني.

وبلغت أسعار خام دبي 83.89 دولارًا للبرميل في 18 أكتوبر/تشرين الأول، ارتفاعًا من متوسط 72.63 دولارًا في سبتمبر/أيلول.

التضحم الاستهلاكي

كما تواجه كوريا الجنوبية أعلى معدل تضخم استهلاكي في 10 سنوات.

وأظهرت بيانات حكومية في بداية هذا الشهر أن مؤشر أسعار المستهلك قفز 3.2% عن العام السابق في أكتوبر/تشرين الأول، وهو أسرع معدل للنمو منذ يناير/كانون الثاني 2012 وأعلى من ارتفاع 2.6% في سبتمبر/أيلول، ويرجع ذلك إلى ارتفاع أسعار المنتجات الزراعية والنفطية.

ومن المتوقع أن يؤدي خفض ضريبة الوقود إلى خفض الإيرادات الضريبية الحكومية بمقدار 2.5 تريليون وون على مدار الأشهر الستة، إلى جانب انخفاض معدل التضخم الاستهلاكي بمقدار 0.33%.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى