سلايدر الرئيسيةأخبار الغازأخبار النفطأسعار النفطعاجلغازنفط

روسنفت الروسية تحذر من أزمة جديدة في أسواق النفط والغاز

وسط تخوفات من نمو سريع ومستمر في الطلب يفوق الإمدادات

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • هناك تخوف من استمرار النمو السريع في الطلب بما يفوق الإمدادات
  • روسنفت زادت استثماراتها في مشروعات جديدة لتلبية نمو الطلب
  • يُتوقع وصول الاستهلاك العالمي للنفط إلى 103.2 مليون برميل يوميًا في عام 2022

حذر الرئيس التنفيذي لشركة روسنفت الروسية، إيغور سيتشين، اليوم الجمعة، من "دورة فائقة" محتملة في أسواق النفط والغاز، مبديًا تخوفه من استمرار النمو السريع في الطلب بما يفوق الإمدادات.

والدورة الفائقة تعني استمرار الارتفاع بشكل مستدام ولفترة طويلة، قد تمتد لسنوات، وهي تنتج وبشكل رئيس نتيجة وجود فجوة بين محركات الطلب المستمرة والعرض والإنتاج.

يأتي ذلك مع تصاعد الضغوط الهادفة إلى تخفيف أسعار الطاقة المرتفعة، وتسجيل أسعار النفط أعلى مستوياتها في 3 سنوات ونتيجة تقلبات في أسعار الغاز الأوروبية واقتراب موعد أيام الشتاء الباردة، ويلوح في الأفق انتعاش قوي في الطلب على النفط والغاز.

وقال سيتشين إن شركة روسنفت، أكبر منتج للنفط الخام في روسيا، زادت استثماراتها في مشروعات جديدة لتلبية نمو الطلب، حسبما نشرته منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس".

وبيّن أن الفروق الهيكلية بين العرض والطلب في أسواق الطاقة العالمية، قد تؤدي إلى مدة توسع مستدامة جديدة في أسواق النفط والغاز.

وأضاف أن هناك نموًا سريعًا في الطلب على موارد الطاقة التقليدية على الرغم من الحالة الضبابية التي تهيمن على الاقتصاد العالمي بسبب تفشي وباء كورونا "كوفيد-19".

قدرت منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس" سعر خام برنت المؤرخ عند 83.02 دولارًا للبرميل، في 11 نوفمبر/تشرين الثاني، وهو ما يقرب من ضعف السعر البالغ 43.195 دولارًا للبرميل الذي سُجِّل قبل عام.

وتوقعت خدمة تحليلات بلاتس أناليتيكس أن يصل الاستهلاك العالمي للنفط إلى 103.2 مليون برميل يوميًا في عام 2022، أي نحو 700 ألف برميل يوميًا أعلى من مستويات ما قبل تفشي الوباء.

نتائج الربع الثالث

قال الرئيس التنفيذي لشركة روسنفت الروسية، إيغور سيتشين، تعليقًا على النتائج المالية والتشغيلية للشركة في الربع الثالث، إنه لا يزال متأكدًا من قدرة الشركة على زيادة الإنتاج والاستثمارات في ظروف السوق الحالية.

جدير بالذكر أن الشركة شهدت زيادة في إنتاجها من السوائل بنسبة 3.2% على أساس ربع سنوي و1.8% على مدار العام إلى 366.1 مليون برميل، أو 3.98 مليون برميل يوميًا، في المدة المشمولة بالتقرير.

أسعار النفط في روسياوكانت الزيادة مدفوعة بالتخفيف التدريجي لقيود إنتاج أوبك+ المفروضة في مايو/أيار 2020 لمواجهة تأثير تفشي الوباء.

كما خفضت روسنفت إنتاج النفط بنحو 730 ألف برميل يوميًا عندما دخلت قيود أوبك+ حيز التنفيذ، مقابل مستوى ما قبل الأزمة البالغ 4.3 مليون برميل يوميًا في مارس/آذار 2020، وفقًا لبيانات وزارة الطاقة.

ومنذ ذلك الحين، استعادت روسنفت أكثر من 50% من خفض الإنتاج؛ حيث تهدف روسيا إلى الوصول الكامل إلى كميات الإنتاج قبل الأزمة بحلول مايو/أيار 2022.

وترى روسنفت أن تعافي إنتاجها يواكب تحسن الطلب وارتفاع أسعار النفط، وهو ما عززه نجاح إطلاق اللقاح ورفع إجراءات الإغلاق.

إمدادات الغاز

من جهة أخرى، قال الكرملين، اليوم الجمعة، إن روسيا ستواصل الوفاء بالتزاماتها التعاقدية بشأن إمدادات الغاز مع عملائها الأوروبيين، بعد أن ألمح الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، في 11 نوفمبر/تشرين الثاني، إلى أن مينسك قد تفكر في منع نقل الغاز الروسي إلى أوروبا.

ونقلت وكالة أنباء برايم عن المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيكسوف، قوله إن موقف بيلاروسيا لم يناقَش في وقت مبكر مع موسكو.

وذكّر بيسكوف بتصريح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بأن روسيا أوفت دائمًا بالتزاماتها بموجب العقود؛ مؤكِّدًا أن روسيا كانت وستظل دولة تفي بجميع الالتزامات لتزويد المستهلكين الأوروبيين بالغاز والوفاء بالالتزامات التعاقدية.

موضوعات متعلقة..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى