رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

تحديث - أسعار الذهب تواصل الارتفاع مسجلة مكاسب أسبوعية

ارتفعت أسعار الذهب في نهاية تعاملات اليوم الجمعة، لتصل إلى أعلى مستوى في 5 أشهر، مع تراجع الدولار الأميركي، ليسجّل المعدن مكاسب أسبوعية.

وواصلت أسعار الذهب الارتفاع للجلسة السابعة على التوالي؛ إذ عززت المخاوف بشأن ارتفاع أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة من جاذبية المعدن الأصفر في إطار التحوط من التضخم.

أسعار الذهب اليوم

في نهاية الجلسة، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0.3%، ليسجّل مستوى 1868.50 دولارًا للأوقية، وهو أعلى إغلاق لهذا العقد الأكثر نشاطًا منذ جلسة 11 يونيو/حزيران الماضي.

وحقق المعدن الأصفر مكاسب بنحو 2.8%، ما يعادل 51.7 دولارًا، خلال الأسبوع المنتهي اليوم.

بحلول الساعة 06:50 مساءً بتوقيت غرينتش (09:50 مساءً بتوقيت مكة المكرمة)، ارتفع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنسبة 0.2%، مسجلًا 1866.16 دولارًا للأوقية.

وفي التوقيت نفسه، زاد سعر العقود الآجلة للفضة -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنحو 0.3%، إلى 25.23 دولارًا للأوقية.

فيما استقر سعر البلاتين الفوري، عند 1088.65 دولارًا للأوقية، علي حين، ارتفع سعر البلاديوم الفوري بنسبة 2.8%، ليصل إلى 2118.73 دولارًا للأوقية.

وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء الورقة الخضراء مقابل 6 عملات رئيسة، بنحو 0.1% إلى 95.081 نقطة.

أسعار الذهب اليوم
ذهب وعملات نقدية - أرشيفية

مكاسب الذهب

بحسب بيانات جامعة ميتشغان، الصادرة اليوم، تراجعت ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة لأدنى مستوى في عقد من الزمن، مع تسارع التضخم.

تأتي مكاسب الذهب، بعد أن سجلت أسعار المستهلك الأميركي أكبر ارتفاع لها في أكثر من 30 عامًا الشهر الماضي.

وقال الشريك الإداري في إس بي أي أسسيت مانغمينت، ستيفن إينيس: "حتى تفتح سلاسل التوريد، سيكون هناك ضغط مستمر على الأسعار، وهذا من شأنه أن يدعم الذهب".

ودفع التضخم على نطاق أوسع من خلال الاقتصاد في أكتوبر/ تشرين الأول، متحديًا توقعات الاحتياطي الفيدرالي بشأن الزيادات "المؤقتة" فقط في الأسعار، ما عوّض الزيادات الأخيرة في الأجور في ضربة للمستهلكين.

كما دفع الارتفاع الحاد في التضخم المستثمرين إلى تعزيز الرهانات على أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيرفع أسعار الفائدة في وقت أقرب مما كان متوقعًا.

توقعات الأسعار

قال إينيس إن أسعار الذهب يمكن أن ترتفع لبعض الوقت، إذ قد تؤدي مشكلات سلسلة التوريد المطولة إلى تضخم طويل الأمد، وقد لا تواكب ارتفاع أسعار الفائدة ذلك، مضيفًا أن دورة رفع الأسعار يجب أن تدفع السبائك في النهاية إلى الانخفاض.

يأتي ذلك بالتزامن مع توقعات التضخم في منطقة اليورو معرضة لخطر الاستمرار في تجاوز هدف المصرف المركزي الأوروبي البالغ 2% العام المقبل، وفقًا لاستطلاع أجرته رويترز لخبراء اقتصاديين.

كما تخلّف تعافي الاقتصاد البريطاني من تفشي فيروس كورونا مقارنة بالدول الغنية الأخرى في الفترة من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول، وفقًا لبيانات رسمية صدرت أمس الخميس، ما سلّط الضوء على معضلة أسعار الفائدة التي يواجهها مصرف إنجلترا.

واستفاد الذهب من السياسة النقدية السهلة المقدمة لتحفيز النمو الاقتصادي في أثناء الوباء، لكن أي رفع في أسعار الفائدة يجب أن يقلل من جاذبية المعدن الذي لا يحمل فائدة، لأنه يرفع تكلفة الفرصة البديلة.

ومن جانبه، قال مدير في شركة آيرغايد الاستشارية، مايكل لانغفورد: إن الذهب يجب أن يتجه إلى أدنى من 1850 دولارًا على المدى القصير، إذ تتلاشى عوامل الدعم الإيجابية من التناقص التدريجي للاحتياطي الفيدرالي والتدفق الإضافي لأموال التحفيز.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى