أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

أستراليا تتصدر أعلى نصيب للفرد عالميًا من الطاقة الشمسية

متفوقة على ألمانيا واليابان

مي مجدي

تصدّرت أستراليا العالم بأعلى نصيب للفرد من استهلاك الطاقة الشمسية، متفوقة على ألمانيا واليابان، رغم الاتهامات التي تتعرّض لها بعرقلة الجهود المناخية.

ووفقًا لهيئة الطاقة النظيفة، تمتلك المنازل والشركات الصغيرة -حاليًا- أكثر من 3 ملايين وحدة للطاقة الشمسية على الأسطح في جميع أنحاء أستراليا، بحسب موقع إنرجي سورس آند ديستربيوشن.

ويأتي هذا الإنجاز بعد أن حقّقت أنظمة الطاقة الشمسية على الأسطح مستويات قياسية خلال عام 2019، عقب تركيب 279 ألف وحدة، وقرابة 369 ألفًا في عام 2020، واستمرت في النمو رغم عمليات الإغلاق الناجمة عن تفشي وباء كورونا.

علامة فارقة

قالت وكالة الطاقة الدولية إن الفضل في ذلك يرجع إلى أصحاب المنازل والشركات الصغيرة، إذ وصلت نسبة نصيب الفرد من الطاقة الشمسية إلى 22%، أي أعلى من نصيب الفرد في ألمانيا واليابان خلال عام 2020.

وقال المحلل في سوق الطاقة الشمسية، مؤسس شركة "صن ويز"، وارويك جونستون، إن نجاح تركيب 3 ملايين وحدة للطاقة الشمسية يُمثّل علامة فارقة في قطاع الطاقة المتجددة بأستراليا.

في حين أوضح الرئيس التنفيذي لهيئة الطاقة النظيفة، كين ثورنتون، أن استخدام أنظمة الطاقة الشمسية في المنازل لم يُسهم في خفض أسعار فواتير الكهرباء فحسب، وإنما ساعد -أيضًا- في تقليل الضغط على الشبكة خلال الذروة في فصل الصيف، وخفض الانبعاثات، والحفاظ على الحراك الاقتصادي.

مزرعة للطاقة الشمسية في أستراليا
مزرعة للطاقة الشمسية في أستراليا

وأضاف أن متوسط تركيب أنظمة الطاقة الشمسية على الأسطح بلغ 41 وحدة شمسية/ساعة في جميع أنحاء أستراليا، ويعني ذلك أنها تمكنت من تلبية 38% من الطلب في سوق الكهرباء الوطنية خلال 17 أكتوبر/تشرين الأول.

أهمية الطاقة الشمسية

تُعدّ الطاقة الشمسية أكبر قطاع لتوفير الوظائف في صناعة الطاقة المتجددة في أستراليا، فمقابل تركيب كل ميغاواط من الطاقة الشمسية على الأسطح تتوافر 6 وظائف كل عام.

ومع انضمام حكومة سكوت موريسون إلى الدول الأخرى للالتزام بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، قالت هيئة الطاقة النظيفة إن الطاقة الشمسية على الأسطح ستؤدي دورًا محوريًا لتحقيق هذا الهدف.

تباطؤ الحكومة

ترى مديرة منظمة سولار سيتيزنز، إلين روبرتس، أن الأسر والشركات الصغيرة تحملت العبء الأكبر في خفض الانبعاثات، بينما تتباطأ الحكومة في الإجراءات وترفض التخلي عن الفحم.

ومع ذلك، إذا استمر الاعتماد على الطاقة الشمسية بالوتيرة نفسها، فستصبح أستراليا قوة عظمى في مجال الطاقة النظيفة وتصدير الطاقة الشمسية.

وعلاوة على ذلك، ستتفوّق الطاقة الشمسية على الفحم بحلول عام 2025.

وأشارت التقارير إلى أن الطاقة الشمسية على نطاق المرافق في جميع أنحاء البلاد زادت 10 أضعاف في 3 سنوات إلى 7.4 غيغاواط في عام 2020 من 740 ميغاواط خلال عام 2017.

وارتفع توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية إلى 29.1 غيغاواط/ساعة في عام 2020، مقارنة بـ22.8 غيغاواط/ساعة في عام 2019.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى