نفطأسعار النفطرئيسيةعاجل

خبراء ينتقدون رفع أسعار الوقود في بنغلاديش: "مفاجئ وغير مدروس"

احتجاجات في قطاع النقل.. ووزير الطاقة يدافع عن القرار

داليا الهمشري

أثار قرار حكومة بنغلاديش رفع أسعار الوقود حالة من الغضب الشعبي؛ فبينما نظم قطاع النقل احتجاجًا لليوم الثالث، وصف الخبراء القرار بأنه "مفاجئ وغير مدروس".

وفي محاولة لتخفيف حدة الغضب، قال وزير الدولة لشؤون الكهرباء والطاقة، نصر الحامد، اليوم الأحد، إن الحكومة ستعدل سعر الوقود بعد انخفاض الأسعار في السوق العالمية مباشرة.

وبرر الوزير -خلال مؤتمر صحفي- قرار الحكومة رفع أسعار الوقود بزيادة أسعاره في السوق العالمية وجهود وقف التهريب، لافتًا إلى أن الحكومة قد خفضت السعر عام 2016.

وأوضح أن الحكومة أعادت مراجعة أسعار الديزل والكيروسين في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، "لخدمة المصالح الوطنية الكبرى" على الرغم من أن سعر الديزل في بنغلاديش ما زال أقل من البلدان المجاورة الأخرى.

قرار مفاجئ وغير مدروس

أفاد الحامد بأن سعر لتر الديزل بلغ 89.79 روبية (1.21 دولارًا أميركيًا) اليوم، حسب منصة بيزنس ستاندرد المحلية.

وزير الدولة للكهرباء والطاقة والثروة المعدنية في بنغلاديش نصر الحميد
وزير الدولة للكهرباء والطاقة والثروة المعدنية في بنغلاديش نصر الحميد

ودعا الوزير إلى ضرورة التوجه نحو استخدام السيارات الكهربائية، موضحًا أن محركها أكثر كفاءة وفاعلية من حيث التكلفة، كما أن التوسع في استخدامها سيقلل تكاليف واردات الوقود.

في المقابل، يعتقد خبراء أن قرار شركة النفط الوطنية بتروبنغلا المملوكة للدولة رفع أسعار الوقود، جاء بشكل مفاجئ وسريع ودون مراقبة وضع السوق العالمية واستشارة أصحاب المصلحة.

وقالوا إنه كان بوسع الحكومة أن تراقب السوق العالمية شهرين آخرين؛ لمعرفة ما إذا كانت الزيادة مستقرة أو مؤقتة؛ حيث إنها لم تعدل أسعار الوقود محليًا على مدى السنوات الـ5 الماضية.

سياسة تعديل الأسعار

قال كبير الاقتصاديين السابق في مكتب دكا الإقليمي التابع للبنك الدولي، زاهد حسين: "إذا نظرنا إلى سوق الطاقة العالمية؛ فسوف نجد مبررًا لتعديل الأسعار في بنغلاديش".

وأضاف: "لكن ما سياسة الحكومة فيما يتعلق بتعديل أسعار الوقود؟ لأننا لم نتبع سياسات كما حدث في الهند؛ حيث ترتبط الأسعار المحلية بالسعر الدولي"، مضيفًا أن أسعار الوقود المحلية الهندية ترتفع وتنخفض بما يتماشى مع السوق الدولية.

وتابع: "في السنوات القليلة الماضية -وخاصة العام الماضي- عندما انخفضت أسعار الوقود في السوق العالمية، لم نرَ مثل هذا التعديل".

وذكر أن سياسة الحكومة -في الآونة الأخيرة- تعتمد على زيادة أسعار الوقود في السوق المحلية عندما ترتفع الأسعار في السوق الدولية.

وأشار إلى أنه عندما انخفضت الأسعار العالمية، لم تعدل الحكومة الأسعار المحلية، موضحًا أنها تحاول تعويض الخسائر التي تكبدتها في وقت سابق.

ارتفاع أسعار النفط

تقلب سوق الوقود العالمية

تشهد سوق الوقود العالمية -حاليًا- تقلبات كبرى، ويتوقع خبراء طاقة واقتصاديون أن تستمر هذه الحالة من 6 إلى 12 شهرًا على الأقل.

يقول الخبير الاقتصادي زاهد حسين: "أعتقد أن الحكومة كان يجب أن تنتظر حتى يناير/كانون الثاني المقبل لمعرفة ما إذا كان ارتفاع أسعار الوقود سيستمر أم أنه وضع مؤقت".

لكن رئيس مجلس إدارة شركة "بي بي سي" للنفط، إي بي إم أزاد، قال: "إن رفع سعر الديزل قرار بطولي ويرتبط بسياسة الحكومة".

وأضاف: "واجبنا يقتضي تقديم بيانات ووثائق محدثة ووضع خطة عمل حسب توجيهات الحكومة"، حسب منصة بيزنس ستاندرد المحلية.

منع تهريب الوقود

قال آزاد، مدافعًا عن ارتفاع الأسعار الأخير: "قبل عام 2014، كانت الحكومة تقدم الدعم لتوفير وقود أرخص في الداخل بعد استيراده بتكاليف عالية، ولم يطلب منا أحد زيادة السعر في السوق المحلية".

وأرجع مسؤولون في شركة "بي بي سي" للنفط الارتفاع الأخير في سعر الديزل في السوق المحلية إلى تعزيز تدفق الأموال إلى المشروعات الجارية.

بالإضافة إلى رغبة الحكومة في منع تهريب الوقود إلى الهند والسوق العالمية؛ إذ إن أسعار الوقود في بنغلاديش أرخص كثيرًا منها في الهند.

إضراب قطاع النقل

ألقى قرار الحكومة رفع أسعار الوقود بظلاله على قطاع النقل الذي نظم احتجاجًا لليوم الثالث على التوالي -اليوم الأحد- ما تسبب في معاناة الركاب والمسافرين.

ويطالب المحتجون بمضاعفة الأجرة على خلفية ارتفاع أسعار الوقود، والتقى بعض قيادات سائقي النقل، أمس السبت، وزير الداخلية البنغالي أسد الزمان خان كمال، إلا أن الاجتماع انتهى دون تحقيق أي نتائج ملموسة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى