أخبار النفطرئيسيةنفط

سيراليون.. انفجار ناقلة نفط يقتل 92 شخصًا ويصيب العشرات (صور)

رئيس البلاد يرسل تعازيه من قمة المناخ كوب 26

داليا الهمشري

بالتزامن مع قمة المناخ كوب 26 المنعقدة حاليًا في غلاسكو، لقي ما لا يقل عن 92 شخصًا مصرعهم بعد انفجار ناقلة نفط بالقرب من العاصمة السيراليونية، ونعى رئيس البلاد -المشارك في القمة- الضحايا، معربًا عن تعاطفه مع أسرهم ومع المصابين.

وأوضح نائب وزير الصحة، أمارا جامباي، أن 100 شخص آخرين نُقلوا إلى المستشفيات والعيادات في جميع أنحاء المدينة.

واستبعد أحد الموظفين في مستشفى كونوت أن ينجو 30 من المصابين بحروق شديدة.

وقامت الممرضات برعاية الجرحى الذين استلقوا عراة على نقالات، بعد أن احترقت ملابسهم نتيجة الانفجار.

سيراليون
صورة مأخوذة من مقطع فيديو للانفجار

اصطدام ناقلة النفط

وقع الانفجار في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت، بعد أن اصطدمت حافلة بناقلة النفط في ويلينغتون، إحدى ضواحي العاصمة.

وتوجهت الشرطة إلى مكان الحادث، لمساعدة مسؤولي إدارة الكوارث، إذ كانت رفات الضحايا المتفحمة ملقاة على الأرض في انتظار نقلها إلى مستودعات الجثث.

ومن جانبه، أعرب الرئيس جوليوس مادا بيو، الموجود في غلاسكو لحضور محادثات قمة المناخ (كوب 26)، عن أسفه "للخسائر الفادحة في الأرواح".

وكتب على تويتر: "تعاطفي العميق مع الأسر التي فقدت أحباءها والذين تعرّضوا للتشويه نتيجة لذلك".

"كان من بين الضحايا أشخاص كانوا قد توافدوا لجمع الوقود المتسرب من السيارة المحطمة، إلا أن حجم الضرر لم يتضح بعد"، حسبما ذكرت عمدة فريتاون، إيفون آكي سوير.

سيراليون
الناقلتان بعد إطفاء الحرائق

حادث مروع

شهدت دول أفريقيا الواقعة جنوب الصحراء مقتل العشرات بعد تجمعهم في مواقع حوادث شاحنات نقل النفط المسكوب في حالات متكررة.

ومن جانبها، صرّحت رئيسة الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث في البلاد، بريما بوريه سيساي، قائلة: "لدينا الكثير من الضحايا والجثث المحترقة.. إنه حادث مروع".

وزار نائب الرئيس محمد جولده جالوه مستشفيين خلال الليل، وقال إن الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث في سيراليون وغيرها "ستعمل بلا كلل" استجابة إلى حالة الطوارئ.

وأضاف: "نشعر جميعًا بحزن عميق إزاء هذه المأساة الوطنية"، مؤكدًا أنه موقف عصيب تمر به سيراليون.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

 

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى