أخبار منوعةالتغير المناخيتقارير التغير المناخيرئيسيةعاجلمنوعات

وزير الطاقة السعودي: العالم يحتاج إلى مختلف المصادر لتوفير الطاقة بأسعار ميسرة

أكد وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، ضرورة أن يتفهم الجميع أن العالم بحاجة لمختلف مصادر الطاقة من أجل توفير الطاقة بأسعار ميسرة للجميع.

وقال، في تصريحات لوكالة الأنباء السعودية، إن هناك 3 ركائز أساسية يعتمد عليها قطاع الطاقة؛ أولها أمن الطاقة، وثانيها التنمية الاقتصادية التي تكفل رفاهية الشعوب، وثالثها التصدي لتحديات التغير المناخي.

وأوضح ضرورة مراعاة الركائز الثلاث، دون إخلال بواحدة من أجل أخرى مهما كانت الظروف.

وأشار إلى أن قمة قادة مجموعة العشرين في دورتها الحالية في إيطاليا تؤكد البناء على ما اعتُمد من مبادرات نوعية في ظل رئاسة السعودية المجموعة في عام 2020، خاصة تلك المتعلقة بقطاع الطاقة مثل إقرار نهج الاقتصاد الدائري للكربون، وتأكيد أمن الطاقة لتحقيق التنمية الاقتصادية، والالتزام بالعمل الجماعي للحد من آثار التغير المناخي وتقديم تسهيلات للدول الأقل نموًا لاستخدام الوقود النظيف لتوفير الغذاء.

مجموعة العشرين

قال وزير الطاقة السعودي إن مناقشات وزراء الطاقة في مجموعة العشرين ركزت على 3 محاور رئيسة هي:

  • المدن الذكية والمرنة والمستدامة.
  • التعافي والفرص التي توفرها حلول الطاقة التكنولوجية المبتكرة.
  • التدفقات المالية المتوافقة مع اتفاقية باريس.

وأشار إلى تركيز الدورة الحالية على أهمية الالتزام بالعمل الجماعي للحد من آثار التغير المناخي من خلال تعزيز التنفيذ الكامل والفاعل لاتفاقية باريس من قبل جميع الدول الأطراف، والالتزام بنشر وتنفيذ الحلول القائمة على الطبيعة أو النهج القائم على النظام الإيكولوجي في المدن وحولها، وتأكيد أهمية توفير الطاقة الميسورة التكاليف للجميع، بناءً على مبادرة مجموعة العشرين، وما جرى التوافق عليه خلال رئاسة المملكة مجموعة العشرين عام 2020.

قمة الشباب الأخضر في السعودية
قمة الشباب الأخضر في السعودية

دور السعودية

تطرق وزير الطاقة السعودي إلى إسهامات المملكة في مجال المناخ، التي أخذت بُعدًا شموليًا في خفض الانبعاثات، وعبرت عنها مبادرتا السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر اللتان أعلنهما ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، موضحًا أنهما تأكيد على نهج المملكة المستمر في المحافظة على البيئة، كون ذلك من مرتكزات رؤية المملكة 2030.

وتضمنت مبادرة الشرق الأوسط الأخضر إنشاء منصة تعاون لتطبيق مفهوم الاقتصاد الدائري للكربون، وتأسيس صندوق للاستثمار في حلول تقنيات الاقتصاد الدائري للكربون في المنطقة، ومبادرة عالمية تسهم في تقديم حلول الوقود النظيف لتوفير الغذاء لأكثر من 750 مليون شخص بالعالم.

وتستهدف مبادرة "السعودية الخضراء" مضاعفة الإسهامات الطوعية لتخفيض الانبعاثات الكربونية من 130 مليون طن إلى 278 مليون طن بحلول 2030، ومبادرة مزيج الطاقة الأمثل لإنتاج الكهرباء التي تستهدف إزاحة الوقود السائل وإحلال الغاز والطاقة المتجددة بديلًا عنه، وإنتاج 4 ملايين طن من الهيدروجين الأزرق والأخضر، وإنشاء مجمع لالتقاط واستخدام الكربون وتخزينه.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى