التغير المناخيأخبار التغير المناخيتقارير التغير المناخيسلايدر الرئيسية

جونسون يتوقع فشل مؤتمر كوب 26 في تحقيق أهدافه

قبل ساعات من انعقاده

داليا الهمشري

ينطلق مؤتمر المناخ كوب 26، غدًا الأحد، وسط أجواء سلبية نتيجة تخلّف بعض الدول عن تقديم خططها المناخية، وخفض البعض الآخر سقف التزاماته، بينما اعترف رئيس الوزراء البريطاني بأن القمة لن تكون سوى خطة على الطريق.

وقبل يوم واحد من القمة الحاسمة في غلاسكو، قال رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون، إن الفرصة لن تكون سانحة خلال مؤتمر المناخ للتوصل إلى صفقة للحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية.

"لا توجد فرصة.. غلاسكو لا يمكن أن تكون سوى محطة على الطريق لوقف الطوارئ المناخية"، وفقًا لرئيس الوزراء الذي وصفته صحيفة "الإندبندنت" البريطانية بـ"المتشائم".

الفرصة معدومة

اعترف بوريس جونسون بأن الفرصة معدومة للتوصل إلى اتفاق لمنع تغير المناخ الجامح في إطار مؤتمر كوب 26 في ظل التعهدات الحالية بخفض الكربون.

وناشد رئيس وزراء البريطاني الدول "العمل معًا" لإنقاذ المؤتمر من الفشل التام، حسب صحيفة الإندبندنت.

وأوضح جونسون، في حديثه في قمة مجموعة العشرين في روما، عدم وجود فرصة للتوصل إلى اتفاق الأسبوع المقبل للحد من تغير المناخ إلى 1.5 درجة.

وأضاف: "ما يمكننا أن نفعله هو التوصل إلى اتفاق يجعل من كوب 26 في غلاسكو محطة على طريق إنهاء تغير المناخ".

الصين تخيب الآمال

تأتي هذه التصريحات بعد فشل رئيس الوزراء البريطاني في إقناع الرئيس الصيني، شي جين بينغ، بتعزيز الالتزام بالحد من الانبعاثات الكربونية من قبل أكبر مُتسبب في الانبعاثات في العالم.

وقد خيبت بكين آمال جونسون برفضها أن تتزحزح عن خطتها الرامية للوصول إلى ذروة خفض الانبعاثات في موعد لا يتجاوز 2030، رافضة نداء جونسون بتقديم هذا الموعد إلى عام 2025.

ومع رفض الصين التجاوب مع أهداف القمة، ستكون هناك احتمالية ضئيلة للتوصل إلى اتفاق لمنع ارتفاع درجات الحرارة العالمية بأكثر من 1.5 درجة مئوية منذ الثورة الصناعية.

تحذيرات الأمم المتحدة

حذرت الأمم المتحدة -حاليًا- من أن كوكب الأرض "بعيد عن المسار الصحيح"، ويتجه إلى 2.7 درجة مئوية، بينما يتوقع الخبراء أن ترتفع درجة الحرارة 2.1 درجة مئوية حتى إذا تحققت الالتزامات الحالية بخفض انبعاثات الكربون.

إذ ستنخفض الانبعاثات الدفيئة بنسبة 7.5% فقط بحلول عام 2030، وهي نسبة بعيدة عن الحد المطلوب بنسبة 47%.

وكانت الهند والمملكة العربية السعودية وتركيا من بين الدول الرئيسة الأخرى التي لم تقدم بعد خططًا جديدة لخفض الانبعاثات بحلول عام 2030 إلى الأمم المتحدة.

وكرر جونسون تحذيره بأن الحضارة يمكن أن تنهار "مثل الإمبراطورية الرومانية"؛ ما يستوجب تقديم المزيد من الالتزامات المناخية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى