التقاريرتقارير الغازرئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

مع خطط زيادة إمدادات الغاز.. هل تُنهي روسيا أزمة الطاقة في أوروبا؟

أحمد شوقي

اعتبر المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، فاتح بيرول، إعلان روسيا خططًا لزيادة كميات الغاز الطبيعي في منشآت التخزين الأوروبية بمثابة أمر مشجع، في خطوة قد تقلل معاناة أوروبا من أزمة الطاقة هذا الشتاء.

وتأتي إشادة بيرول، بعد أن طلب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في اجتماع متلفز، أمس الأربعاء، من شركة غازبروم الروسية، البدء في إعادة تعبئة منشآتها الأوروبية لتخزين الغاز الشهر المقبل.

ووصلت أسعار الغاز في أوروبا وأماكن أخرى إلى مستويات قياسية في الأسابيع الأخيرة، مدفوعة بانخفاض المخزونات والتعافي القوي في الطلب مع خروج الاقتصادات من أزمة فيروس كورونا.

زيادة الإمدادات

من المقرر أن تبدأ غازبروم زيادة إمدادات الغاز الطبيعي في منشآت التخزين التابعة للشركة في النمسا وألمانيا، بداية من 8 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، عندما تكون مواقع التخزين المحلية ممتلئة.

وأكد الرئيس الروسي أن هذا الجدول الزمني سيُمكن غازبروم من الوفاء بالتزاماتها التعاقدية، لتزويد الشركاء الأوروبيين بالغاز في فصلي الخريف والشتاء، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة سوف تُحسّن الأوضاع في سوق الطاقة الأوروبية، بحسب ما نقلته وكالة بلومبرغ.

وتعرّضت روسيا، التي تُزوّد أوروبا بنحو 40% من واردات الغاز، إلى اتهامات شديدة بأنها المتسبب في تفاقم أزمة الطاقة، رغبةً في الضغط للحصول على الموافقات لتشغيل خط أنابيب الغاز نورد ستريم2، وهي الاتهامات التي نفتها موسكو.

ويتعيّن على روسيا ضخ المزيد من الغاز أكثر من المعتاد في مواقع التخزين الخاصة بها بعد شتاء العام الماضي الذي كان شديد البرودة، ما أدى إلى تراجع المخزونات في أوروبا إلى أدنى مستوى في عقد.

منظمة-أوابك-أسعار-الغاز

نهاية الأزمة

بحسب تقرير حديث لشركة الأبحاث وود ماكنزي، من المرجح ارتفاع مخزونات الغاز إلى 29 مليار متر مكعب في أوروبا بنهاية مارس/آذار المقبل، بافتراض أن صادرات روسيا بلغت سعتها القصوى.

ورغم أنها ستكون أقل من متوسط السنوات الـ5، فإن وود ماكنزي تتوقع أن تكون الإمدادات كافية في فصل الشتاء الطبيعي، لكن الشتاء الأكثر برودة سيزيد الضغوط على أوروبا.

وفي تقرير -الشهر الماضي- عن تطورات أسواق الغاز، أشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أنه من المعروف أن روسيا أوفت بعقودها طويلة الأجل مع نظرائها الأوروبيين، لكن صادراتها إلى أوروبا انخفضت عن مستواها في عام 2019.

وأكدت وكالة الطاقة، في هذا التقرير، أنه بإمكان روسيا فعل المزيد لزيادة توافر الغاز في أوروبا وضمان ملء التخزين بمستويات مناسبة استعدادًا لموسم الشتاء، مشيرةً إلى أن ذلك يمثّل فرصة لروسيا لتأكيد جدارتها موردًا موثوقًا للسوق الأوروبية.

ومن الآن فصاعدًا، قد تواجه سوق الغاز الأوروبية المزيد من اختبارات التحمل، نتيجة العجز غير المخطط له للإمدادات، خاصة إذا حدث في أواخر الشتاء، بحسب التقرير.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى