أخبار التغير المناخيالتغير المناخيتقارير التغير المناخيرئيسية

كوب 26.. البرازيل تبدي موقفًا "أكثر مرونة" للتعامل مع الأهداف المناخية

من خلال مشاركتها في إنشاء سوق عالمية للكربون

داليا الهمشري

قبل يومين من انطلاق قمة المناخ (كوب 26) في غلاسكو، أبدت البرازيل موقفًا أكثر مرونة في التعامل مع الأهداف المناخية، معبرة عن عزمها إنشاء سوق عالمية للكربون.

وشهدت البرازيل زيادة في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 9.5% خلال عام 2020، ما يعكس سرعة وتيرة إزالة غابات الأمازون التي طغت على تأثير التباطؤ الاقتصادي الناجم عن وباء (كوفيد-19) العام الماضي.

وبلغت الانبعاثات الناتجة عن تغيير استخدام الأراضي -بما في ذلك إزالة الغابات- 998 مليون طن في عام 2020، بزيادة قدرها 24% عن مستويات عام 2019، وفقًا لدراسة أجراها مرصد المناخ البرازيلي (أوبسيرفاتوريو دو كليما).

وتُعد غابات الأمازون البرازيلية -منذ عام 2010- مصدرًا لانبعاث الكربون أكبر من تلك التي تمتصها، ما شكّل تحولاً كبيرًا وغير مسبوق لهذه المنظومة البيئية المهمة في الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

أعلى معدل للانبعاثات

سجلت الانبعاثات الناجمة عن تغيير استخدام الأراضي أعلى معدلاتها خلال 11 عامًا، وفقًا للدراسة التي أجراها المرصد البرازيلي.

وأسهم قطاع الزراعة أيضًا بصورة متزايدة في الانبعاثات في عام 2020، بزيادة قدرها 2.5% إلى 577 مليون طن.

بينما انخفضت انبعاثات قطاع الطاقة بنسبة 4.5% إلى 393 مليون طن، أي ما يعادل 18% من إجمالي إنتاج الغازات الدفيئة العام الماضي، حسب منصة آرغوس ميديا.

وفي ظل الضغط المتزايدة على البرازيل قبل قمة المناخ (كوب 26) في غلاسكو التي تبدأ الأسبوع المقبل، عبرت الحكومة عن استعدادها لأن تكون أكثر "مرونة" في مفاوضاتها بشأن شروط تنفيذ سوق عالمية للكربون بموجب المادة 6 من اتفاقية باريس للمناخ.

الحياد الكربوني

سوق عالمية للكربون

"نأمل في الانتهاء من المفاوضات لتنفيذ اتفاق باريس، وتُعد المادة 6 مسألة فنية معقدة تنطوي على عناصر بيئية ومالية"، حسبما ذكر وكيل وزارة الخارجية البرازيلية، باولينو فرانكو دي كارفالو.

وينص اتفاق باريس على أن تتعهد الدول كافة بخفض انبعاثاتها من خلال آليتي أسواق الكربون المنصوص عليهما في المادة 6، الآلية الأولى ثنائية بين الدول، في حين تدعم الثانية "آلية التنمية الخاصة" من خلال تمويل مشروعات لكن دون قيود جغرافية.

والمبدأ الرئيس هو تمويل خفض الانبعاثات في الدول التي تكون فيها كلفة ذلك أقل.

وبفضل الآليات، يمكن تخفيض كلفة الحد من الانبعاثات بأكثر من النصف في 2030، لكن للانتقال من نظام تعويض عن الانبعاثات إلى نظام لخفضها، على الدول أن تقرر إعادة استثمار هذا الاقتصاد في تدابير إضافية لخفض الانبعاثات.

وأبرزت الحكومة أنه لا تزال هناك "خلافات فنية" بشأن "العناصر الأساسية" التي يجب التوصل إليها من أجل إنشاء سوق عالمية للكربون.

وفشل المجلس التشريعي البرازيلي في تمرير تشريع لإنشاء سوق محلية للكربون قبل مؤتمر غلاسكو.

خطة النمو الأخضر

قال وزير البيئة، جواكيم ليتشي، إن البرازيل تدعم المبادرة بقدرتها على تصدير أرصدة الكربون، إلا أنه أبرز صعوبة وضع تشريع جديد يربط بين الأسواق المحلية والدولية.

وفي ظل هذه الجهود، أطلقت الحكومة خطة النمو الأخضر في وقت سابق من هذا الأسبوع، والتي أوضح ليتشي أنها أساسية للبرازيل للقضاء على إزالة الغابات غير القانونية بحلول عام 2030.

وقال ليتشي: "لا توجد طريقة للحفاظ على منطقة بحجم الأمازون سوى الدفع لمن يعيشون هناك لحمايتها".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى