رئيسيةأخبار منوعةعاجلمنوعات

تحديث - أسعار الذهب تصعد فوق 1800 دولار مع ضعف العملة الأميركية

ارتفعت أسعار الذهب للجلسة الثانية على التوالي، في نهاية تعاملات اليوم الخميس، لتصعد أعلى من 1800 دولار للأوقية، مع هبوط العملة الأميركية.

وجاء أداء المعدن الأصفر، بعد بيانات اقتصادية، أظهرت نمو الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة بنحو 2%، في القراءة الأولية للربع الثالث هذا العام، مقارنة مع توقعات المحللين عند 2.8%.

فيما أوضحت بيانات وزارة العمل الأميركية، هبوط عدد طلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة إلى مستوى 281 ألف طلب خلال الأسبوع الماضي، مقارنة مع 290 ألفًا الأسبوع السابق له.

أسعار الذهب اليوم

في ختام الجلسة، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0.2%، ليسجّل 1802.60 دولارًا للأوقية.

بحلول الساعة 05:45 مساءً بتوقيت غرينتش (08:45 مساءً بتوقيت مكة المكرمة)، صعد سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنسبة 0.2%، مسجلًا 1800.98 دولارًا للأوقية.

وفي التوقيت نفسه، انخفض سعر العقود الآجلة للفضة -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنحو 0.2%، ليصل إلى 24.13 دولارًا للأوقية.

بينما صعد سعر البلاتين الفوري بنسبة 1.1%، مسجلًا 1024.58 دولارًا للأوقية، وارتفع سعر البلاديوم الفوري بنسبة 1.6%، ليصل إلى 1999.05 دولارًا للأوقية.

وهبط مؤشر الدولار، الذي يتبع أداء العملة الأميركية أمام 6 عملات رئيسة، بنحو 0.5%، مسجلًا 93.336 نقطة.

ملياردير مصري - أسعار الذهب - أرشيفيةالسياسة النقدية

قرر البنك المركزي الأوروبي تثبيت معدل الفائدة وفقًا للتوقعات، كما أكد أنه سيواصل العمل ببرنامج شراء السندات بقيمة 1.85 تريليون يورو حتى نهاية مارس 2022 على الأقل.

وتوقعت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد، ارتفاع معدل التضخم بمنطقة اليورو على المدى القريب، لكنها أشارت إلى أنه سوف يتراجع في العام المقبل.

كما ينتظر المشاركون في السوق اجتماع سياسة الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في 3 نوفمبر/تشرين الثاني.

ويواجه مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي عقارب الساعة في قدرتهم على تجاهل التضخم المرتفع وهم الآن يتنقلون بين أحاسيسهم الخاصة بالصبر والمخاطرة؛ إذ إن الاقتصاد الأميركي في وضع حرج بسبب سلاسل التوريد المتشابكة والتوظيف البطيء وطلب المستهلكين القوي.

التحوط من التضخم

غالبًا ما يُعَد الذهب وسيلة للتحوط من التضخم، على الرغم من أن انخفاض التحفيز ورفع أسعار الفائدة يؤديان إلى ارتفاع عائدات السندات الحكومية؛ ما يؤدي إلى ارتفاع تكلفة الفرصة البديلة لحيازة السبائك.

كانت المصارف المركزية قد خفضت التحفيز في حالات الطوارئ بسرعة كبيرة وتعطيل سلسلة التوريد من بين أكبر المخاطر على الاقتصاد العالمي العام المقبل مع استمرار وباء كورونا "كوفيد-19"، وفقًا لاقتصاديين في استطلاع أجرته رويترز عالميًا.

قال المدير العام العالمي في إيه بي سي بولتون نيكولاس فرابيل: "نشهد جذب المزيد من المشترين إلى سوق الذهب، ويرجع ذلك جزئيًا إلى قصة ارتفاع الأسعار".

كما قال محللو إيه إن زد في مذكرة: "العائد الحقيقي السلبي ومخاطر التضخم ستساعد أسعار الذهب على الانتقال إلى 1850 دولارًا للأوقية قبل أن تتراجع العام المقبل وما بعده"، محذرين من أن إعلان الاحتياطي الفيدرالي المتوقع في نوفمبر/تشرين الثاني قد تؤثر في توقعات الذهب.

ترتيب الدول المنتجة للذهب - الذهب - إنتاج الذهب - العالمالطلب على الذهب

من جانبه قال مجلس الذهب العالمي، اليوم الخميس، إن الطلب العالمي على الذهب تراجع في الربع الثالث إلى أدنى مستوياته منذ الربع الأخير من 2020 مع قيام المستثمرين الماليين ببيع المعدن.

ومع ذلك؛ فإن الطلب من تجار المجوهرات والمصارف المركزية والمستثمرين الأفراد الأصغر الذين يشترون سبائك الذهب والعملات كان قويًا، حسبما قال مجلس الذهب العالمي.

وقال مجلس الذهب العالمي، في أحدث تقرير ربع سنوي له، إن إجمالي الطلب على الذهب خلال الفترة من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول بلغ 831 طنًا، انخفاضًا من 894.4 طنًا في الفترة نفسها من العام الماضي و1084.9 طنًا في الربع الثالث من 2019.

وأوقفت المصارف المركزية عمليات الشراء مع انتشار الفيروس وإغلاق المتاجر وفقدان الوظائف؛ ما تسبب في انخفاض مبيعات المجوهرات، ولا سيما في آسيا، لكن التهديد بالضرر الاقتصادي أدى إلى تكديس ضخم للمستثمرين، وخاصة في الغرب.

الذهب - الطلب العالمي على الذهب

وتعافى طلب المصارف المركزي والمجوهرات جزئيًا مع انتعاش الاقتصادات؛ إذ يشتري صغار المستثمرين بمعدل أسرع مما كان عليه قبل الوباء، لكن المستثمرين الكبار كانوا متقلبين.

وتوقع محللون أن يستمر الطلب على المجوهرات في تجاوز مستويات العام الماضي، لكن الطلب على الاستثمار في المجموع سيكون أضعف في عام 2021، على الرغم من الطلب الصحي على العارضة والقطع النقدية.

وتوقع المحللون الطلب من الجواهريين عند 1700-1.800 طنًا لعام 2021، وهو ما سيقارن بـ1401 طنًا في عام 2020 و2123 طنًا في عام 2019.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى