غازأخبار الغازأخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

منتدى الدول المصدرة للغاز يأمل بالتعاون مع أوبك لرسم خريطة لانتقال الطاقة

في اجتماع بين الطرفين

مي مجدي

أبدى منتدى الدول المصدرة للغاز أمله بالعمل مع منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك" لتقديم خريطة طريق لانتقال الطاقة إلى المجتمع الدولي.

جاء ذلك عقب الاجتماع الثاني لحوار الطاقة بين منتدى الدول المصدرة للغاز ومنظمة أوبك، اليوم الأربعاء، عبر تقنية التواصل المرئي، برئاسة الأمين العام للمنتدى يوري سينتيورين، والأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو.

وقال سينتيورين، خلال كلمته الافتتاحية، إنه يمكن للمنتدى ومنظمة "أوبك" التعاون للاستفادة من خبراتهما، لسرعة تعافي الاقتصاد العالمي بعد تداعيات فيروس كورونا ونقص الإمدادات.

خريطة طريق

في خطوة استثنائية، يطمح المنتدى إلى تقديم خريطة طريق متوازنة لتحول الطاقة إلى المجتمع الدولي، بهدف إجراء مناقشات ثرية وبناءة، بالتعاون مع منظمات مختلفة من بينها أوبك، بحسب ما نشره الموقع الرسمي للمنتدى.

كما سلّط الأمين العام لمنظمة أوبك، في تصريحاته، الضوء على أهمية الحوار مع المنتدى العالمي للطاقة المتجددة، مشيرًا إلى أهمية التعاون بانتظام وتبادل الآراء حول القضايا الملحة لصالح استقرار واستدامة الطاقة العالمية.

وأكد أهمية استمرار التعاون بين منظمات مثل أوبك ومنتدى الدول المصدرة للغاز، لضمان توفير إمدادات طاقة آمنة ومستقرة ومستدامة.

منتدى الدول المصدرة للغاز- الغاز الطبيعي
منتدى الدول المصدرة للغاز

النفط والغاز

جاء في بيان مشترك لمنظمة أوبك ومنتدى الدول المصدرة للغاز، أن النفط والغاز يؤديان دورًا مهمًا في تحول الطاقة وتأييد ضرورة تقليل الانبعاثات وتعزيز الكفاءة وتبني أفكار مبتكرة، لذا يجب أن يكونا على دراية بالمخاطر المحتملة والمتمثلة في عدم الاستثمار على نحو كافٍ في مستقبل صناعة النفط والغاز.

وألقت المنظمتان الضوء على أهمية النفط الخام والغاز الطبيعي للاقتصاد العالمي، وفي تلبية الطلب الحالي والمستقبلي، إذ سيشكلان نحو نصف إجمالي مزيج الطاقة العالمية في العقود المقبلة.

وفي إطار تنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة في 3 أكتوبر/تشرين الأول 2019 في العاصمة الروسية موسكو، تحرص المنظمتان على تعزيز تبادل المعلومات والخبرات وتحسين دقة هيكلة تدفق البيانات، كما تُسهم كلتا المنظمتين في المنشورات الرئيسة لكل منهما على أساس تبادلي.

وبدءًا من عام 2022، من المقرر توسيع نطاق هذه الخطوة لتشمل التوقعات على المدى القصير والمتوسط لتطور أسواق النفط والغاز العالمية.

مستقبل الطاقة

كما استعرض الاجتماع المناقشات الدولية الرئيسة حول مستقبل الطاقة والبيئة، مثل الاجتماع الوزاري لمجموعة العشرين المتعلق بالبيئة والمناخ والطاقة، ومبادرة الشرق الأوسط الأخضر، واجتماع الأمم المتحدة حول الطاقة، بالإضافة إلى الموضوعات المتعلقة بالاجتماع القادم لمؤتمر "كوب26".

واتفق الطرفان على عقد اجتماع رفيع المستوى لحوار الطاقة في عام 2022 في العاصمة النمساوية فيينا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى