التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار الغازأخبار النفطرئيسيةغازنفط

روسيا ترفض مبادرة المفوضية الأوروبية لحظر حقول النفط في القطب الشمالي

وتتفق مع موقف النرويج الرافض

هبة مصطفى

أبدت روسيا رفضها مبادرة المفوضية الأوروبية لفرض حظر عالمي على العمل والتطوير بحقول النفط والغاز الجديدة في القطب الشمالي، لتلحق بموقف النرويج الرافض للحظر.

وكانت المفوضية الأوروبية قد دعت، الشهر الجاري، إلى وقف إنتاج الهيدروكربونات (النفط والغاز) في القطب الشمالي، ودعمت قصر استخراج الموارد المعدنية على أعضاء الاتحاد الأوروبي، في ظل معايير بيئية عالية.

الاحتباس الحراري

استند المفوض الأوروبي لشؤون البيئة والمحيطات وصيد الأسماك، فيرغينيوس سينكفيسيوس، منتصف الشهر الجاري، إلى أن القطب الشمالي له وضع خاص في التغير المناخي، إذ ترتفع درجات الحرارة بالقطب بشكل أسرع من المناطق الأخرى 3 أضعاف.

وتأتي المخاوف من تأثير ذوبان الجليد في القطب الشمالي، بفعل درجات الحرارة المنبثقة عن عمليات إنتاج النفط والغاز وتطويرهما، على زيادة معدلات الاحتباس الحراري بشكل أسرع.

تغيّر المناخ - تغير المناخ - التأثير البشري

وأضاف سينكفيسيوس أن إستراتيجية الاتحاد الأوروبي تجاه القطب الشمالي تشير إلى أهمية الإبقاء على النفط والغاز والفحم في باطن الأرض دون استخراج، بما فيها منطقة القطب الشمالي.

وأكد أن المفوضية الأوروبية سوف تسعى للتوصل إلى اتفاق دولي بهذا الشأن.

رفض روسي ونرويجي

على الصعيد الروسي، أعلن وزير الخارجية، سيرغي لافروف، رفض بلاده دعوة المفوضية الأوروبية إلى حظر إنتاج النفط والغاز وتطويرهما في القطب الشمالي.

وأعرب عن اتفاقه مع موقف رئيس الوزراء النرويجي، جوناس غار ستور، الرافض دعوة المفوضية الأوروبية في الشأن ذاته.

وجاءت تصريحات لافروف ردًا على تساؤل للإذاعة النرويجية "إن آر كيه"، ونشرته وكالة الأنباء الروسية "تاس".

وكان ستور قد انتقد -في وقت سابق- مبادرة المفوضية الأوروبية لوقف إنتاج النفط والغاز بالقطب الشمالي.

وقال -خلال مقابلة مع صحيفة فاينانشيال تايمز- إن النرويج ستكون من أكثر الدول الواقع عليها ضرر حال الموافقة على إغلاق الإنتاج في القطب الشمالي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى