رئيسيةأخبار الغازعاجلغاز

للمرة الثانية.. وزير الطاقة اللبناني في القاهرة لبحث إجراءات استقدام الغاز المصري

للمرة الثانية خلال أقلّ من شهر، يزور وزير الطاقة اللبناني وليد فياض القاهرة، لبحث إجراءات توصيل الغاز المصري إلى بيروت لإنهاء أزمة الطاقة التي تعاني منها بلاده.

يأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه الفرق الفنية بدول خط الغاز العربي (مصر- الأردن- سوريا- لبنان) إجراءاتها للتأكد من جاهزية خطوط الغاز لاستقبال الغاز المصري.

مباحثات القاهرة

في هذا الإطار، استقبل وزير البترول والثروة المعدنية طارق الملا، اليوم الثلاثاء، وزير الطاقة اللبناني، الذي يزور القاهرة بعد زيارته الأولى أوائل الشهر الحالي، في إطار التواصل المستمر بين مصر ولبنان بما يحقق سرعة نقل الغاز الطبيعي المصري إلى لبنان عبر الأردن وسوريا.

وقال الملا، إن لقاءه بنظيره اللبناني يأتي استكمالًا لمباحثات متابعة الإجراءات التنفيذية والخطوات التي اتُّخِذَت لوصول الغاز الطبيعي المصري إلى لبنان، في إطار التزام مصر على دعم ومساندة الأشقّاء اللبنانيين لتخطّي أزمة الطاقة الحالية من خلال توفير إمدادات الغاز الطبيعي.

جدول زمني

أشار الملا إلى أنه تابع ونظيره اللبناني مجريات الاجتماعات المكثفة التي يعقدها المسؤولون التنفيذيون بقطاع النفط والغاز في كلا البلدين عبر تقنية الاتصال المرئي، للانتهاء من كل التفاصيل المتعلقة باتفاقيات توريد الغاز الطبيعي، والاتفاق على البرنامج الزمني لوصول الغاز.

خط الغاز العربي- الغاز المصري
جانب من أعمال التفتيش على خط الغاز العربي

ومن جانبه، أكد وزير الطاقة والمياه اللبناني الاهتمام المشترك بسرعة إنهاء الإجراءات اللازمة لوصول الغاز الطبيعي المصري إلى لبنان، مضيفًا أنه اتُّفِق على إجراء المعاينة والتقييم لخط نقل الغاز الطبيعي الواصل بين سوريا ولبنان، في إطار استكمال الترتيبات المطلوبة لتجهيز البنية الأساسية اللازمة لنقل الغاز من مصر.

المعاينات الميدانية

من جهة أخرى، قام فريق فنّي سوري ولبناني يرافقه فنّيون مصريون بجولة مشتركة إلى محطة غاز الريان ومحطة الدبوسية في سوريا للوقوف على جاهزية خطوط الغاز، حسبما ذكر بيان لوزارة النفط السورية

واطّلع الوفد على جاهزية خط الغاز العربي، وتدقيق تحاليل الغاز في مخبر غاز الريان، وإجراء قياسات لنقطة الندى وغاز كبريت الهيدروجين، وعمل كل التحاليل المطلوبة لعينات الغاز، وكانت النتيجة ممتازة.

كان وزراء الطاقة والنفط في كل من مصر والأردن وسوريا ولبنان قد اتفقوا في 8 سبتمبر/أيلول الماضي على جدول زمني مدته 3 أسابيع من أجل التحقق من الأمور التقنية، فكل دولة عليها الكشف على منشآتها وأنابيبها وقدرتها على استيعاب الغاز أو إمكان حصول تهريب في محل ما، بالإضافة إلى القياسات وسلامة الغاز.

وعلى الرغم من انتهاء مدة الـ3 أسابيع، فإن التقارير الفنية الخاصة بجاهزية الخطوط لم تُعلَن رسميًا، إذ جرت العديد من المباحثات بين الأطراف وأكدت جميعها جاهزية الخطوط لاستقبال الغاز المصري.

وكشف عدد من المصادر لـ"الطاقة" عن بعض التحديات التي تعرقل وصول الغاز المصري إلى لبنان قبل الشتاء، لعل من أبرزها جاهزية البنية التحتية، وكذلك مباحثات الطرف اللبناني مع البنك الدولي، فضلًا عن سعر وكميات الغاز التي يحتاجها لبنان.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى