التغير المناخيأخبار السياراتالتقاريرتقارير التغير المناخيتقارير السياراترئيسيةسيارات

لأهداف بيئية.. سائقو السيارات الكهربائية في بريطانيا مطالبون بدفع رسوم الطُرُق

بدلًا من ضريبة الوقود

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • التخلص التدريجي من البنزين والديزل يؤدي إلى فجوة مقدارها 48.31 مليار دولار
  • هناك توجّه لتأسيس بيئة محايدة كربونيًا في قطاع النقل البري البريطاني
  • على مالكي السيارات الكهربائية عديمة الانبعاثات دفع رسوم استخدام الطرق
  • فرض رسوم باهظة على استخدام الطرق قد يؤثّر في مبيعات السيارات الكهربائية

تدرس الحكومة البريطانية حاليًا إمكان فرض ضرائب جديدة على السيارات الكهربائية على خلفية حظر مبيعات السيارات الجديدة ذات محركات الاحتراق الداخلي، بدءًا من عام 2030، لأهداف بيئية.

ويتوقع محللون أن يؤدي التخلص التدريجي من البنزين والديزل إلى فجوة مقدارها 35 مليار جنيه إسترليني (48.31 مليار دولار أميركي) في صناديق الخزانة نتيجة تضاؤل رسوم الوقود، ويُقال، إن رئيس الحكومة بوريس جونسون أبدى مرونًة بشأن فرض ضريبة جديدة بدلًا من تلك الرسوم.

وصرّح نوّاب بريطانيون أن على مالكي السيارات الكهربائية البدء في دفع رسوم استخدام الطرق جرّاء التخلص التدريجي من سيارات البنزين والديزل لتلبية الأهداف الخضراء، وفقًا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأفاد أعضاء مجلس النواب في لجنة النقل في مجلس العموم البريطاني، مؤخرًا، أن هناك حاجة إلى تفاصيل حول خطط لاحقة -إن وجدت- تستهدف مستخدمي السيارات الكهربائية لتجنّب ضرب مبيعات السيارات الكهربائية ولتفادي خلق "صدمة" اقتصادية للملّاك الأوائل.

تلبية الأهداف البيئة

أبلغ مدير الشؤون الخارجية في الرابطة البريطانية لتأجير السيارات (بي في آر إل إيه)، توبي بوستون، لجنة النقل في مجلس العموم البريطاني أن مخطط تسعير الطرق كان أمرًا حتميًا.

وأضاف أن هناك توجّهًا لتأسيس بيئة محايدة كربونيًا في قطاع النقل البري، وأن هذه البيئة تتطلب دفع الرسوم للحفاظ عليها، وأن على مالكي السيارات الكهربائية عديمة الانبعاثات دفع رسوم استخدام الطرق وتكاليف النقل والمرور.

وأوضح أن تأجيل فرض رسوم الطرق على السيارات الكهربائية لفترة أطول، سيجعل المزيد من الناس يعتادون على وجود نقل منخفض التكلفة عند استخدامهم السيارات الكهربائية.

وحذّر مدير مؤسسة نادي السيارات الملكي (آر إيه سي)، ستيف غودنغ، من أن فرض رسوم باهظة على استخدام الطرق قد يؤثّر في مبيعات السيارات الكهربائية.

السيارات الكهربائية في بريطانية تدفع رسوم الطرق عوضًا عن ضريبة الوقود
السيارات الكهربائية في بريطانيا تدفع رسوم الطرق عوضًا عن ضريبة الوقود

الرسوم المقترحة

تبحث لجنة النقل في مجلس العموم البريطاني بأنواع مختلفة من أسعار الطرق، مثل رسوم الطرق الفردية ورسوم المناطق، بالإضافة إلى الأسعار الثابتة لكل كيلومتر، ورسوم المسافات المقطوعة وتحديد الأسعار بناءً على المدة التي يقود فيها الناس سياراتهم الكهربائية.

وقال مدير مؤسسة نادي السيارات الملكي، ستيف غودنغ، إن تشجيع الاستيعاب السريع للسيارات الكهربائية والسيارات عديمة الانبعاثات، كما أوصت اللجنة، لا يستوجب زيادة فرق التكلفة.

وأضاف أن السيارات الكهربائية تكلف أكثر من سيارات الوقود التقليدية، وأن فرض رسوم إضافية عليها يُعدّ أمًرا مخيِّبًا.

تناقض الموقف الحكومي

يواجه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تساؤلات حول مصدر تمويل خطط الحياد الكربوني، اليوم، وسط مزاعم بأن مخاوف وزير الخزانة ريشي سوناكبشأن المالية العامة قد خفّت حدّتها.

إلى جانب إستراتيجية رئيس الوزراء لإزالة الكربون من بريطانيا بحلول عام 2050، أصدرت وزارة الخزانة تقييمًا صارمًا يحذّر من أن الحكومة لا تستطيع الاقتراض لتمويل تكاليف تحوّل الطاقة، حسبما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية".

وحذّرت الوزارة من أن الزيادات الضريبية تصبح ضرورية لضمان الاستثمار الحكومي، وأنه سيتعين إيجاد طريقة لملء الفجوة الضريبية المتبقية نتيجة غياب 37 مليار جنيه إسترليني من عائدات رسوم الوقود.

لهذا، تناقضت تحذيرات الوزارة تناقضًا حادًا مع تصريحات رئيس الوزراء المتفائلة بأنه لن تكون هناك حاجة للالتزام بمعايير التقشف.

ويرجّح محللون أن يسدّد القطاع العامّ نصف هذا الاستثمار، ما يعني أن متوسط التكلفة السنوية يبلغ نحو 15 مليار جنيه إسترليني، وسيدفع المستهلكون والشركات النقص المتبقّي.

تجدر الإشارة إلى أن هذا التناقض في التقييم يمثّل أحدث علامة على التوترات بين وزير الخزانة ورئيس الوزراء بوريس جونسون بشأن السياسة المالية للحكومة.

وقد أثار وزير الخزانة ريشيسوناك مخاوف متزايدة بشأن التزامات الإنفاق الكبيرة ومعاناة البلاد من ديون بقيمة 2.2 تريليون جنيه إسترليني بعد تفشّي وباء كوفيد

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى