رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

أميركا تعزز إمدادات المعادن النادرة.. هل ستنهي احتكار بكين؟

مي مجدي

يتطلع البنتاغون إلى توسيع نطاق استخلاص ومعالجة المعادن النادرة في محاولة لافتة للتصدي لاحتكار الصين، بصفتها أكبر منتج للمعادن النادرة في العالم.

وقالت مديرة التقييمات والاستثمارات في مكتب السياسة الصناعية بالبنتاغون، دانييل ميللر، خلال مؤتمر عقدته شركة الأبحاث المتخصصة في المعادن"أدامز إنتليجنس"، إن استخراج المعادن النادرة ضرورة لزيادة مرونة سلاسل التوريد العالمية، بحسب وكالة رويترز.

شراكات التعدين

أشارت ميللر إلى أن البلاد لن تستطيع مواجهة مخاطر سلاسل التوريد دون شراكة وثيقة مع الصناعة، بحسب وكالة رويترز.

وألقت الضوء على اهتمام البنتاغون المتزايد بشراكات التعدين بين القطاعين العامّ والخاص لمنافسة الصين.

واستشهدت ميللر بالاستثمارات الأخيرة في مشروعات المعادن النادرة داخل الولايات المتحدة، ففي فبراير/شباط، منح البنتاغون عقدًا بقيمة 30 مليون دولار أميركي إلى شركة "ليناس رير إيرث" الأسترالية لبناء منشأة في تكساس لمعالجة المعادن النادرة.

جاء ذلك إلى جانب شراكات أخرى مع شركات أميركية، منها "إم بي ماتريالز" و"أوربان مينينج"، و"بلو لاين"؛ في دليل على رغبة البنتاغون للاستثمار في قطاع الصناعة الخاص.

كما يحاول البنتاغون مساعدة شركات التعدين في الدول الحليفة على خلق تفاهم مشترك للاستدامة، لا سيما أن المعايير البيئية الأميركية للتعدين تُعدّ من بين أشد المعايير في العالم.

قضية المناخ - بايدن والصين
بايدن والرئيس الصيني شي بينغ

احتكار الصين

على الرغم من وجود رواسب من المعادن الأرضية النادرة في جميع أنحاء العالم، فإن غالبية عمليات الاستخلاص والتكرير تحدث في الصين.

وخلال عام 2019، ذهب قرابة 88% من صادرات الصين من المعادن الأرضية النادرة إلى 5 دول فقط.

وتُعدّ اليابان والولايات المتحدة أكبر المستوردين، وتمثّلان أكثر من ثلثي صادرات الصين.

المعادن الأرضية النادرة

على عكس اسمها، فالمعادن الأرضية هي في الواقع متوافرة في جميع أنحاء العالم، ولكن ما يجعلها نادرة هي صعوبة عمليات الاستخراج والمعالجة.

وتتكون المعادن النادرة من 17 عنصرًا، وتشمل عناصر خفيفة وأخرى ثقيلة.

ويصعب الحصول على المعادن الأرضية النادرة الثقيلة، مثل الديسبروسيوم والتيربيوم، المهمة في إنتاج الأسلحة.

أمّا النيوديميوم والبراسيوديميوم من المعادن النادرة الخفيفة، وزاد الطلب عليها في السنوات الأخيرة مع تصاعد السباق لإنشاء سوق ضخمة للسيارات الكهربائية.

وأصبحت المعادن الأرضية النادرة تؤدي دورًا مهمًا في مستقبل الطاقة النظيفة، مع زيادة الطلب على النيكل، الذي يدخل في صناعة المركبات الكهربائية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى