أخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

الهند.. شركة مانغالور تكشف عن تفاصيل خطتها لتخزين النفط السعودي

بدلًا من نفط شركة أدنوك الإماراتية

مي مجدي

تتطلع شركة مانغالور للتكرير والبتروكيماويات "إم آر بي إل" الهندية -المملوكة للدولة- إلى استخدام سعة 750 ألف طن متري (5.325 مليار برميل) في منشأة احتياطي النفط الإستراتيجي الوطنية في مانغالور لتخزين النفط الخام السعودي.

قال الرئيس التنفيذي لشركة احتياطيات النفط الإستراتيجية "آي إس بي آر إل"، إتش بي إس أهوجا، خلال منتدى الطاقة الهندي، إن الشركة ستُخلي المستودع بحلول ديسمبر/كانون الأول حتى تتمكن من تخزين النفط الخام السعودي أو أي درجة أخرى مماثلة بداية من يناير/كانون الثاني، بحسب ما نشره موقع إس آند بي غلوبال بلاتس.

احتياطي النفط الإستراتيجي

قال أهوجا إن الشركة أفرغت 300 ألف طن متري من خام زاكوم العلوي المخزن في منشأة مانغالور بجنوب الهند، ومن المقرر استخراج 450 ألف طن متري المتبقية بحلول نهاية العام. (الطن يعادل 7.1 برميلًا تقريبًا)

وأضاف أن شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) ستواصل الاستفادة من تخزين النفط في مستودعها، لكن ستحتاج لإخلاء المستودع الآخر في حال رغبة شركة "مانغالور" في تخزين النفط السعودي.

وخلال المرحلة الأولى من عملية احتياطي النفط الإستراتيجي، أنشأت الهند مرافق تخزين وطنية في 3 مواقع بسعة مجمعة تبلغ 5.33 مليون طن متري، وبالإضافة إلى سعة التخزين البالغة 1.5 مليون طن متري في مانغالور، يوجد 1.33 مليون طن متري في فيساخاباتنام و2.5 مليون طن متري في بادور بكارناتاكا.

الهند - إنتاج النفط - واردات الهند
أحد العاملين بقطاع النفط في الهند - أرشيفية

وفي المرحلة الثانية، تعمل الهند على زيادة سعة التخزين من خلال إنشاء 6.5 مليون طن متري إضافية من احتياطي النفط الإستراتيجي في موقعين، وستقسم إلى 4 ملايين طن متري في شانديكول و2.5 مليون طن متري أخرى في بادور، وستبدأ البناء بشراكة بين القطاعين العام والخاص.

ويمكن أن تلبي المرحلة الأولى، التي مُلِئت بالكامل، قرابة 9.5 يومًا من متطلبات النفط الخام، وستضيف المرحلة الثانية 12 يومًا أخرى من احتياجات البلاد.

وستكلف المرحلة الثانية 1.4 مليار دولار وسيستغرق بناؤها من 6 إلى 7 سنوات.

في حين تخطط شركة هندوستان بتروليوم لتخزين ما لا يقل عن 300 ألف طن من النفط العراقي، بحسب تصريحات رئيس الشركة، موكيش كومار سورانا.

تعديل السياسات

في وقت سابق من هذا العام، عدلت وزارة النفط الهندية سياستها من خلال السماح لشركة "آي إس بي آر إل" بتسويق نحو 50% من احتياطياتها، والتي بموجبها ستتمكن الشركة من استخدام 20% من سعة التخزين للتداول وتأجير 30% المتبقية.

وكانت الحكومة قد اشترت النفط الخام عندما انهارت أسعار النفط العالمية في أبريل/نيسان و مايو/أيار من العام الماضي إلى 19 دولارًا أميركيًا للبرميل، وستحقق ربحًا من بيعه بعد ارتفاع الأسعار إلى 80 دولارًا أميركيًا.

وتستورد الهند ما يقرب من 226 طنًا متريًا من النفط الخام سنويًا، وهذا يلبي نحو 84% من إجمالي احتياجات الهند من النفط الخام.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى