سلايدر الرئيسيةأخبار النفطأسعار النفطنفط

وزير النفط العراقي يتوقع وصول الأسعار إلى 100 دولار للبرميل في هذا الموعد

توقّع وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار وصول أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل في الربعين الأول والثاني من عام 2022، مع انخفاض المخزون العالمي إلى أدنى مستوياته، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وقال إن أسعار النفط على المدى البعيد يجب أن تتراوح بين 75 إلى 85 دولارًا، وأن أوبك+ تناقش الآن طرقا لجعل أسعار النفط متوازنة ولا قرار بعد حول زيادة الإنتاج فوق المستويات المتفق عليها.

كان وزير النفط العراقي قد أكد في تصريحات سابقة أن أسعار النفط يجب أن تستقر حول المستويات الحالية، مما يعكس توازن السوق.

وقال على هامش مشاركته مؤخرًا في مؤتمر أسبوع الطاقة الروسي في موسكو، إن السوق يجب أن تكون متوازنة خلال النصف الثاني من هذا العام، موضحًا أن السعر العادل للنفط هو 85 دولارًا للبرميل.

خطط العراق

يعوّل العراق على سعر النفط في تقليل عجز الموازنة، إذ من المتوقع أن تشهد موازنة العام المقبل زيادة في متوسط سعر البرميل، والذي جرى احتسابه بنحو 45 دولارًا في الموازنة الحالية.

وقال عبدالجبار خلال ورشة عقدها اليوم الأربعاء بفندق الرشيد إن "الحكومة المركزية ستُثبِّت سعر برميل النفط في موازنة 2022 بين الـ55 دولاراً و 60 دولارًا"، مشيرا إلى أن ذلك سيساعد على حدوث تغييرات وتحسن كبير في إداء الاقتصاد الوطني وتجاوز العجز المالي في الموازنة العامة.

وحدّد العراق سعر برميل النفط بـ50 دولارًا في موازنة 2022، المقرر طرحها على مجلس النواب خلال الأيام المقبلة، كما يخطط لزيادة إنتاج النفط إلى 8 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2027.

النفط والغاز في العراقمشروع غرب القرنة

أعلن وزير النفط العراقي عن قرب بدء شركة شلمبرجيه بمشروع عمليات حفر 96 بئرًا نفطيَّة في حقل غرب القرنة1 الذي يعد الأكبر من نوعة في تاريخ البلاد.

وأشار إلى أن المشروع سيضيف 80 ألف برميل يوميًا بعد انجازه على إجمالي إنتاج شركة نفط البصرة التابعة لشركة النفط الوطنية.

وأوضح أن شركة شلمبرجيه المنفذة لصالح شركة إكسون موبيل المشغل الرئيس لحقل غرب القرنة1 باستخدامها التكنولوجيا الحديثة في عمليات الحفر تساعد جميع الأطراف في وزارة النفط وشركات التراخيص على تقليل تكلالفة إنتاج البرميل الواحد وتحسين الإنتاج.

التناقس في الطاقة المتجددة

عبَّر وزير النفط العراقي، عن تفاؤله بـ"تطور كبير في الصناعة النفطية، لاسيما أنها دخلت في مرحلة إيجابية جديدة تتنافس مع شركات إنتاج الطاقة البديلة الشمسية ووقود الهيدروجين الأخضر والأزرق.

وأوضح أن شركات عملاقة انفقت مليارات الدولارات على إنشاء البنى التحتية لتصنيع المعدات والأجهزة الحديثة والبطاريات والمواد الأخرى التي تدخل في صناعة الطاقة البديلة.

من جانبه، قال نائب رئيس شلمبرجيه سعد الضامن: أن الاستعدادات جارية لانطلاق عمليات الحفر في أكبر مشروع استخراجي، سيُنفَذ وفقًا لأحدث تكنولوجيا ستعمل بالمشروع وتجهيز ونصب منظومة المعلومات وقواعد برمجيات إدارتها في شركة نفط البصرة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضَا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى