أسعار النفطأخبار النفطرئيسيةنفط

نيجيريا تتوقع انتعاشة اقتصادية في 2022 بعد ارتفاع أسعار النفط

داليا الهمشري

  1. في ظل ارتفاع أسعار النفط العالمية، تتوقع نيجيريا انتعاشة اقتصادية كبرى خلال عام 2022 اعتمادًا على عائداتها المتوقعة من تصدير النفط الخام.

وكان الرئيس محمد بخاري قد اقترح موازنة قدرها 16.39 تريليون نايرا لعام 2022، إذ ترى حكومته أن ارتفاع أسعار النفط الخام في السوق العالمية سيؤدي إلى مزيد من تدفّق النقد الأجنبي إلى الداخل، ومن ثم دفع عجلة الاقتصاد.

*(نايرا نيجيرية = 0.0024 دولار أمريكي).

وقال كبير محللي الأبحاث في شركة فوركس تايم (أف إكس تي إم) الرائدة في الاستثمار والتداول المالي عبر التواصل المرئي، لقمان أوتونوغا: "نظرًا لتداول النفط حول أعلى مستوياته لعدّة سنوات وسط توقعات بمزيد من الارتفاع، فقد يكون هذا تطورًا مشجعًا للميزانية في نيجيريا".

تعزيز عائدات النفط

أوضح أتونوغا أن جزءًا كبيرًا من عائدات التصدير النيجيرية والعائدات الحكومية تأتي من مبيعات النفط، لذا فإن ارتفاع أسعار النفط العالمية قد يساعد نيجيريا في طريقها الطويل والصعب لتحقيق الانتعاش الاقتصادي.

وأضاف: "فيما يتعلق بالصورة التقنية، ما يزال النفط صاعدًا بثبات وفقًا للتقديرات اليومية، مع وجود مؤشرات تشير إلى مزيد من الارتفاع، حسب موقع صحيفة "ذا صن" البريطانية.

ويُتداول خام برنت حاليًا عند 81.50 دولارًا مع أعلى ارتفاع في أكتوبر/تشرين الأول عام 2018 عند 86.71 دولارًا، بينما يُتداول خام غرب تكساس الوسيط عند 78.00 دولارًا مع 80.00 دولارًا كأول مستوى من الفائدة.

ومن المتوقع أن يؤدي ارتفاع أسعار النفط إلى تعزيز عائدات الصادرات واحتياطيات النقد الأجنبي في نيجيريا.

كورونا وأسعار النفط

موازنة التعافي من الجائحة

بالنظر إلى أن نيجيريا ما تزال في طور التعافي الاقتصادي الهش من الآثار السلبية لـ"كوفيد- -19"، فإن الارتفاع في أسعار النفط يمكن يبشّر بانفراجة اقتصادية إلى حدّ ما.

وأوضح كبير محللي الأبحاث في شركة فوركس تايم أن المبلغ الذي خصّصته نيجيريا لميزانية 2022 يفوق المبالغ الطائلة التي تتضمنها ميزانية العام الجاري، لافتًا إلى أن الميزانية الجديدة حملت شعار النمو الاقتصادي والتعافي.

وكان الرئيس محمد بخاري قد كشف عن موازنة قياسية تبلغ 16.39 تريليون نايرا لعام 2022، مع زيادة متوقعة بنسبة 25% على أساس سنوي في الإنفاق الحكومي لتحقيق التعافي الاقتصادي من الجائحة.

وفيما يتعلق بالعجز، من المتوقع أن يرتفع إلى 6.26 تريليون نايرا، ومن اللافت أن الميزانية تقوم على أساس إنتاج نيجيريا 1.88 مليون برميل يوميًا بأسعار النفط 57 دولارًا، وفقًا لأتونوغا.

توقعات بنمو اقتصادي

بالنظر إلى كيفية تداول النفط حول أعلى مستوياته لعدّة سنوات وسط توقعات بمزيد من الارتفاع، فقد يكون هذا تطورًا مشجعًا للميزانية النيجيرية.

وفيما يتعلق بالنمو الاقتصادي، من المتوقع أن تحقق نيجيريا نموًا بنسبة 3% هذا العام، بعد أن حققت نموًا بنسبة 5% في الربع الثاني من عام 2021، في حين من المتوقع أن يشهد النمو زيادة بنسبة 4.2% في عام 2022.

بينما توقّع البنك الدولي أن تحقق نيجيريا نموًا اقتصاديًا بنسبة 2.4% هذا العام من 1.8% نتيجة لعودة الحياة الطبيعية من تخفيف قيود الإغلاق، وإطلاق اللقاحات، وتراجع حالات الإصابة بـ"كوفيد- 19".

كما سيلعب أحد العوامل الخارجية -متمثلًا في أسعار النفط- دورًا رئيسًا في توقعات البلاد.

وانخفضت إيرادات نيجيريا من النفط إلى نحو نصف هدفها المحدد في ميزانية عام 2021، بسبب نقص الإنتاج؛ ما أدى بدوره إلى تراجع إيرادات الدولة.

وحذّر الرئيس النيجيري -يوم الجمعة الماضي- من التهديد الذي تتعرض له خزائن البلاد، موضحًا أن الإيرادات المحتجزة لدى الحكومة الفيدرالية بلغت 2.61 تريليون نايرا (6.3 مليار دولار أميركي) حتى نهاية شهر يوليو/تموز، ما يُعدّ أقلّ بنسبة 34% عن الهدف.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى