نفطأخبار النفطأسعار النفطرئيسية

تحديث - أسعار النفط تتراجع مع مخاوف تباطؤ الطلب

والخام الأميركي يهبط من أعلى مستوى منذ 2014

تراجعت أسعار النفط، في نهاية تعاملات اليوم الأربعاء، ليهبط الخام الأميركي من أعلى مستوياته في 7 سنوات، بعد صدور تقرير أوبك الشهري.

وتراجعت أسعار النفط اليوم بفعل مخاوف من تباطؤ نمو الطلب على الخام، مع معاناة الاقتصادات الكبرى من التضخم ومشكلات في سلسلة التوريد، على الرغم من ارتفاع أسعار وقود توليد الكهرباء مثل الفحم والغاز الطبيعي، الذي حدّ من خسائر أسعار الخام.

أسعار النفط اليوم

انخفضت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0.3%، مسجلة 83.18 دولارًا للبرميل، بعد أن صعدت فوق 84 دولارًا خلال تعاملات أمس.

كما تراجعت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم نوفمبر/تشرين الثاني- بنسبة 0.3%، مسجلة 80.44 دولارًا للبرميل، بعد أن سجّل أعلى إغلاق منذ أواخر 2014، خلال جلسة أمس الثلاثاء.

مزيج الطاقة في الصين

تقرير أوبك

خفضت منظمة أوبك توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط هذا العام إلى 5.8 مليون برميل يوميًا، لكنها أبقت تقديرات النمو للعام المقبل دون تغيير عند 4.15 مليون برميل يوميًا.

بينما قلّصت المنظمة توقعاتها بشأن نمو المعروض النفطي من خارجها إلى 0.7 مليون برميل يوميًا العام الجاري.

وبحسب التقرير الشهري، ارتفع إنتاج أوبك من النفط بنحو 486 ألف برميل يوميًا الشهر الماضي، ليصل إلى 27.328 مليون برميل يوميًا، بقيادة نيجيريا والسعودية.

فيما قلّصت إدارة معلومات الطاقة الأميركية توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط خلال العام المقبل إلى 3.63 مليون برميل يوميًا.

واردات الصين

تراجعت أسعار النفط، متأثرة بإصدار الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، بيانات تظهر أن واردات سبتمبر/أيلول انخفضت بنسبة 15% عن العام السابق.

ومع ذلك، لا تزال الصين، إلى جانب أوروبا والهند، غارقة في نقص الفحم والغاز الطبيعي الذي أدى إلى ارتفاع أسعار وقود توليد الكهرباء.

وقال كبير المحللين في أواندا للسمسرة جيفري هالي: "البيانات تبدو متضاربة، لكن نقص الطاقة في الصين يسبّب أزمة حقيقة في الوقت الحالي".

وأضاف: "سوف يتطلب الأمر هبوطًا ماديًا في أسعار الغاز الطبيعي والفحم للحدّ من أسعار النفط".

أزمة الطاقة

ارتفعت أسعار الفحم الحراري في الصين إلى مستويات قياسية اليوم الأربعاء، إذ أدت الفيضانات الأخيرة في مقاطعة شانشي الرئيسة المنتجة للفحم إلى تفاقم أزمة الإمدادات، كما أدت الجهود الجديدة التي تبذلها بكين لتحرير أسعار الطاقة إلى زيادة الطلب من مولدات الكهرباء.

وقال الخبير الاقتصادي مصرف "أو سي بي سي" السنغافوري، هووي لي، من المرجح أن تشتري الصين المزيد من النفط الخام في الأشهر المقبلة، إذ تسعى لحلّ أزمة الطاقة بأيّ طريقة ممكنة وقد يوفر الديزل بعض الراحة في هذا الصدد".

ومع ذلك، خفض صندوق النقد الدولي أمس الثلاثاء توقعاته للنمو للولايات المتحدة والاقتصادات الكبرى الأخرى بسبب مخاوف من أن تعطّل سلسلة التوريد وضغوط التكلفة تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة فيروس كورونا.

ومع ذلك، لا يزال مراقبو النفط يركّزون على ما إذا كان ارتفاع أسعار الغاز والفحم سيؤدي إلى زيادة الطلب على المنتجات النفطية لتوليد الكهرباء.

وقال محللو إيه إن زد ريسيرش في مذكرة: "هناك توقعات متزايدة بأن ارتفاع أسعار الغاز والفحم الحراري من المرجح أن يعزز الطلب على أنواع الوقود البديلة، مثل الديزل وزيت الوقود".

مخزونات النفط في الولايات المتحدةمخزونات النفط الأميركية

تنتظر السوق أيضًا بيانات مخزونات النفط الأميركية، والتي تأجلت ليوم بعد عطلة كولومبوس الإثنين الماضي.
ويقدّر محللون استطلعت رويترز آراءهم أن مخزونات الخام الأمريكية ارتفعت 100 ألف برميل في الأسبوع المنتهي في 8 أكتوبر/تشرين الأول، وهو ما سيمثل الأسبوع الثالث على التوالي من الزيادات.

كما قدّروا أن مخزونات البنزين ارتفعت بنحو 100 ألف برميل، بينما انخفضت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة ووقود الطائرات بنحو مليون برميل.

من المقرر صدور البيانات من معهد النفط الأميركي، الساعة 08:30 مساءً بتوقيت غرينتش (11:30 مساءً بتوقيت مكة المكرمة) اليوم الأربعاء، على أن تصدر البيانات الرسمية من إدارة معلومات الطاقة الأميركية غدًا الخميس.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى