أخبار الكهرباءأخبار الطاقة المتجددةأخبار الهيدروجينرئيسيةطاقة متجددةكهرباءهيدروجين

باكستان تستعين بالصين لبناء أول منشأة للهيدروجين الأخضر

بسعة 400 ميغاواط

داليا الهمشري

تعتزم باكستان تنفيذ خطة طموح للتحول إلى مصادر الطاقة المتجددة بخطوات سريعة من خلال مشروعات ضخمة في عدّة مجالات، من بينها الطاقة الشمسية والطاقة الكهرومائية والطاقة النووية، وأخيرًا توليد الكهرباء من الهيدروجين الأخضر.

وتماشيًا مع خطة الحكومة، وقّعت شركة "أوراكل باور" -المطوّر الدولي لمشروعات الطاقة والموارد الطبيعية- اتفاقية شراكة مع الشركة الصينية لإنشاءات الطاقة "باور تشاينا"، بهدف بناء أول منشأة للهيدروجين الأخضر في باكستان.

وستعمل المنشأة الجديدة على إنتاج الهيدروجين باستخدام المحلل الكهربائي الذي يعمل بالطاقة الكهروضوئية.

دعم مستقبل محايد الكربون

تخطط باكستان لزيادة نسبة توليد الطاقة المتجددة في البلاد من 6% حاليًا إلى 25% بحلول عام 2025، على أن تزيد هذه النسبة إلى 30% بحلول عام 2030.

ومن المتوقع أن تتجاوز هذه النسبة 60% عند إضافة الطاقة الكهرومائية والطاقة المتولدة من الهيدروجين الأخضر بحلول عام 2030.

وتستهدف شركتا أوراكل باور، وباور تشاينا، إنشاء محطة هيدروجين بسعة 400 ميغاواط، لإنتاج هيدروجين يبلغ نحو 150 ألف كيلو جرام يوميًا، حسب رينيوبل إنرجي ماغازين.

ويُعدّ الهيدروجين الأخضر -الذي يُنتج من مصادر طاقة متجددة- أحد أهم مصادر الطاقة لدعم الانتقال إلى مستقبل محايد للكربون، كما أصبح مصدر وقود تنافسي في قطاعات متعددة، بما في ذلك صناعة الصلب والأسمدة والسيارات وتوليد الكهرباء والشحن بعيد المدى والطيران.

وتقوم حكومة باكستان حاليًا بمراجعة المقترحات المقدّمة من المستثمرين الدوليين، كما شكّلت فريقًا لمراجعة الخيارات والإستراتيجيات.

دراسة جدوى للمشروع

من المتوقع أن يتلقى المشروع دعمًا من حكومتي باكستان والصين من خلال برنامج الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني "سي بي إي سي".

ويضم برنامج الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني عددًا من مشروعات البنى التحتية في باكستان، يهدف أبرزها إلى إنشاء طريق برّي يربط بين مدينة كاشغر في الصين وميناء كوادر الباكستاني.

وتعمل باور تشينا على دراسة جدوى تقنية مسبقة، وقد بدأت الشركتان بالتعاون مع حكومتيهما للحصول على الدعم المطلوب.

أول منشأة لإنتاج الهيدروجين

قال الرئيس التنفيذي لشركة أوراكل، نهيد ميمون: "من المحتمل أن يكون الهيدروجين الأخضر هو الأداة الوحيدة الأكثر أهمية التي يمتلكها المجتمع الدولي في محاولتنا الجماعية للانتقال إلى مستقبل محايد للكربون".

وأضاف: "يسعدني أن أعلن عن اتفاقنا مع باور تشينا لاستكشاف خيارات التطوير المشترك لمنشأة الهيدروجين الأخضر في باكستان، والتي من شأنها أن تمثّل أول منشأة إنتاج من نوعها في البلاد، ويمكن أن تدعم العديد من الصناعات، بما في ذلك إنتاج الصلب والأسمدة وتوليد الطاقة والشحن وصناعة الطيران".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق