أخبار الغازرئيسيةعاجلغاز

غازبروم تكشف موقف صادرات الغاز إلى الصين بعد حريق مصنع "آمور" (فيديو)

أكدت أن الحريق في خط واحد فقط

أثار حريق ضخم في خط للغاز الطبيعي يصل بين روسيا والصين، تابع لشركة غازبروم الروسية، مخاوف من تفاقم أزمة أسعار الغاز التي وصلت إلى مستويات قياسية في آسيا وأوروبا خلال الأيام الأخيرة.

وقال محرر الطاقة في بلومبرغ، خافيير بلاس، إن الحريق اندلع في مصنع آمور لمعالجة الغاز الطبيعي على خط أنابيب الغاز "باور سيبيريا" الذي يربط بين روسيا والصين.

صادرات الغاز إلى الصين

من جانبها، أكدت شركة غازبروم الروسية، اليوم الجمعة، إن صادرات الغاز عبر خطوط الأنابيب الروسية إلى الصين استمرت رغم الحريق الذي أدى إلى توقف العمليات في مصنع آمور لمعالجة الغاز في أقصى شرق روسيا.

ويلعب المصنع دورًا مهمًا في صادرات الغاز الروسي إلى الصين، التي تضررت من نقص الكهرباء الذي أدّى إلى تقنين الطاقة في جميع أنحاء البلاد.

وقالت غازبروم، في بيان، إنها واصلت تصدير الغاز إلى الصين عبر خط أنابيب باور أوف سيبيريا، تماشيًا مع التعيينات اليومية.

توقف عمليات مصنع آمور

قال متحدث في المصنع إن العمليات توقفت بعد أن اشتعلت النيران في أحد خطوط المعالجة بالمصنع، فيما لم تتأثر الخطوط الأخرى.

وقال المصنع في وقت لاحق إن الحريق أخمد في تمام الساعة 04:05 صباحًا بتوقيت غرينتش (07:05 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة).

وأشار مكتب المدعي العام المحلي إلى أن الحريق اندلع بعد تخفيف ضغط معدات المصنع، موضحًا أنه لم يسفر عن الحريق أي إصابات.

حريق المصنع

أظهرت مقاطع فيديو نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي حريقًا في منشآت صناعية، جرى تحديدها باسم مصنع آمور، إذ صوّر عمال يرتدون ملابس برتقالية وخوذات الحادث على هواتفهم.

وأُطلقت محطة معالجة الغاز في آمور، المصممة لمعالجة 42 مليار متر مكعب من الغاز سنويًا، في يونيو/حزيران الماضي، للمساعدة في إمداد الصين بالغاز عبر خط أنابيب باور سيبيريا.

ومن جانبها، توقعت شركة سوفا كابيتال للسمسرة ومقرها موسكو أن يؤثر الحريق على إمدادات الغاز إلى الصين، مشيرة إلى أنه إذا اقتصر الحريق على وحدة واحدة، فقد لا تتأثر الصادرات.

وقالت: "نتوقع أن تصدر غازبروم أكثر من 8.5 مليار متر مكعب موجهة إلى الصين هذا العام، مع توقعاتنا عند 9.5 مليار متر مكعب"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

إلى جانب معالجة الغاز الطبيعي، من المتوقع في النهاية أن ينتج مصنع آمور ما يصل إلى 60 مليون متر مكعب من الهليوم سنويًا، ومليون طن من البروبان، ونحو 500 ألف طن من البيوتان، و2.5 مليون طن من الإيثان.

ومن المتوقع أن يصل إلى الطاقة الكاملة في عام 2025، ما يجعله واحدًا من أكبر مصانع معالجة الغاز في العالم.

كان حريق في مصنع غازبروم آخر في شمال روسيا في أغسطس/آب قد أدى إلى انخفاض إنتاج مكثفات الغاز وخفض إمدادات الغاز إلى أوروبا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق