نفطأخبار النفطتقارير النفطرئيسية

الصين تواصل خفض صادرات الوقود بسبب أهدافها الخضراء

ستستمر حتى نهاية 2021

مي مجدي

تعزّز الصين جهودها لمواجهة تغير المناخ وتحقيق هدف الحياد الكربوني عن طريق كبح جماح القطاعات ذات الانبعاثات العالية وخفض حصص صادرات الوقود.

ومن المرجح أن تواصل بكين خفض صادرات البنزين وزيت الوقود ووقود الطائرات، لمساعدتها في تحقيق هدف بلوغ ذروة انبعاثات الكربون بحلول عام 2025، بحسب موقع منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس".

وقف التصدير

قالت مصادر إن بكين ستواصل خفض حصص تصدير المنتجات النفطية لبقية العام في خضم أزمة إمدادات الطاقة الأخيرة، ولا يمكنها زيادة الصادرات، لما له من آثار اجتماعية سيئة تحسبًا لتدابير تقنين الكهرباء خلال فصل الشتاء.

وأفادت بأن ارتفاع أسعار الكهرباء وانخفاض مخزون الفحم والغاز، إلى جانب صلاحيات التحكم في استهلاك الكهرباء، أدى إلى تقنينها في المقاطعات الصينية خلال المدة الأخيرة.

وهذا يعني أنه يتوفّر 1.47 مليون طن متري شهريًا فقط من حصص تصدير المنتجات النفطية في المدة من سبتمبر/أيلول إلى ديسمبر/كانون الأول، مقارنة بـ3.89 مليون طن متري شهريًا في المدة من يناير/كانون الثاني إلى أغسطس/آب.

وأضاف مصدر بمصفاة سينوبك المصدرة في الصين أن الشركة توقفت عن التصدير ولا تخطّط لاستئناف التدفق بسبب ضيق الحصص، مشيرًا إلى أن شركات النفط قد تضطر إلى إيجاد سبل للتحايل، حال رغبتهم في استمرار التدفق الخارجي من خلال تصدير منتجات شبه مصنعة غير خاضعة للرقابة بدلًا من منتجات نفط تامة الصنع، حسب "إس آند بي غلوبال بلاتس".

إلغاء الصادرات

تسيطر بكين على صادرات البلاد من البنزين وزيت الوقود ووقود الطائرات من خلال تخصيص حصص إلى 6 شركات نفط، هي سينوبك وبتروتشاينا وسينوك وسينوكيم وتشاينا أفييشن فيول ونورينكو وتشجيانغ.

ومنذ مطلع سبتمبر/أيلول المنصرم، تعتزم الحكومة إلغاء صادرات المنتجات النفطية بحلول عام 2025 للحد من الانبعاثات وواردات المواد الخام.

مصفاة داليان
مصفاة داليان للبتروكيماويات التابعة لشركة النفط الوطنية الصينية

وفي هذا الصدد، يرى خبراء أن الصين ستسعى للتخلّص التدريجي من وحدات التكرير القديمة والصغيرة، واستبدال بناء وحدات تكرير جديدة لإنتاج البتروكيماويات بها بدلًا من المنتجات النفطية.

ومن المتوقع أن تخفّض مقاطعة شاندونغ، موطن المصافي المستقلة الصغيرة في البلاد، طاقة التكرير إلى 1.8 مليون برميل يوميًا في عام 2025 من 2.6 مليون برميل يوميًا في عام 2018، على الرغم من وجود مصفاة قيد الإنشاء في شرق البلاد لإنتاج البتروكيماويات بطاقة 400 ألف برميل يوميًا.

وبحسب ما ورد، بدأ فريق بيئي بقيادة الحكومة المركزية تحقيقات في أواخر أغسطس/آب في مقاطعة شاندونغ، وقد يؤدي ذلك إلى اتخاذ تدابير ضدها باعتبارها مصدرًا للتلوّث، وبدوره سيقلّل الإنتاج المحلي من البنزين والديزل.

ومن المرجح وصول الطلب على وقود النقل في الصين إلى ذروته عند 380 مليون طن متري في عام 2025، مع تسريع الدولة لانتقال الطاقة لتحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول 2060.

وشهد وقود النقل متضمنًا البنزين وزيت الوقود ووقود الطائرات والسفن طلبًا أقل من 360 مليون طن متري في عام 2020.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق