طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسية

الصومال يسعى لانتعاشة في قطاع الطاقة المتجددة

بميزانية قدرها 61 مليون دولار

مي مجدي

يكتسب قطاع الطاقة المتجددة زخمًا متزايدًا في الصومال رغم عدم الاستقرار السياسي في البلاد ومحدودية الموارد المالية.

وفي إطار مساعي دعم الطاقة المتجددة، أطلق صندوق تحدي المشروعات الأفريقية (إيه إي سي إف) المرحلة الثانية لبرنامج المنح والمساعدات للشركات الخاصة المهتمة بقطاع الطاقة النظيفة والتقنيات المناخية في الدولة الواقعة شرق أفريقيا.

ويمول الصندوق الأفريقي المشروع جنبًا إلى جنب مع الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي (سيدا)، بحسب الموقع الرسمي لـ(إيه إي سي إف).

المرحلة الثانية

بعد نجاح المرحلة الأولى من البرنامج في العام الماضي، أطلق صندوق تحدي المشروعات الأفريقية المرحلة الثانية من مسابقة "ريأكت إس إس إيه" في الصومال بهدف تقديم طاقة نظيفة عالية الجودة وبأسعار معقولة.

وتشجع المبادرة استثمارات القطاع الخاص في تقديم حلول للطاقة النظيفة منخفضة التكاليف تفيد الفقراء في المناطق الريفية وشبه الحضرية خاصة من النساء والشباب.

وبميزانية قدرها 61 مليون دولار، سيعمل البرنامج على تحفيز القطاع الخاص لزيادة إمدادات الوقود النظيف، وزيادة الوعي بمخاطر تلوث الهواء، مع تعزيز الطاقة النظيفة.

ويمول البرنامج أنظمة الطاقة الشمسية المنزلية وشبكات الكهرباء الخضراء الصغيرة، والوقود النظيف.

وستتلقى الشركات المؤهلة منحًا تتراوح قيمتها بين 100 ألف دولار أميركي و1.5 مليون دولار أميركي، 25% منها مخصصة للشركات المملوكة أو التي تديرها النساء.

الطاقة الشمسية - إنيل غرين باور

وقالت الرئيس التنفيذي للصندوق، فيكتوريا سابولا، إن المنح متاحة لشركات القطاع الخاصة ومؤسسات التمويل الأصغر النشطة تجاريًا في سوق الطاقة المتجددة بالصومال.

وأضافت أن برنامج المرحلة الثانية يشجع بقوة الشركات الموجودة في مناطق هيرشابيا وساوث ويست وبنادير على التقدم للمبادرة؛ نظرًا لأنها كانت الأقل تمثيلًا خلال الجولة الأولى من المسابقة.

تحديات الطاقة المتجددة

يفتقر الصومال إلى شبكة كهرباء وطنية بعد انهيارها مع الحكومة في بداية الحرب الأهلية عام 1991.

وتعتمد البلاد على الديزل والفحم المستورد لتلبية احتياجاتها من الطاقة؛ ما يجعل تكلفة الكهرباء في مقديشو أكثر من 3 أضعاف السعر العالمي.

ووفقًا لتقرير البنك الدولي لتتبع أهداف التنمية المستدامة، تُشير التقديرات إلى أن 11 مليون صومالي يفتقرون إلى خدمات الكهرباء.

ورغم الصعوبات التي تواجه سوق الطاقة المتجددة؛ فإن الصومال يمثل بيئة واعدة لتطوير القطاع، ولا سيما في قطاعي الرياح والطاقة الشمسية.

وخلال عام 2013، سلط بنك التنمية الأفريقي الضوء على الأبحاث التي تظهر أن الصومال يمتلك رياحًا شاطئية ذات إمكانات عالية تجعلها تتفوق على 21 دولة أفريقية أخرى.

وتُعد سرعة الرياح في الصومال الأسرع في العالم، ويمكن أن تولد كميات كبيرة من الكهرباء.

وبحسب الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، يمكن للصومال أن ينتج ما بين 30 و45 ألف ميغاواط من طاقة الرياح و2000 كيلوواط/ساعة لكل متر مربع من الطاقة الشمسية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق