التقاريرأخبار النفطتقارير الطاقة المتجددةتقارير الغازتقارير النفطرئيسيةطاقة متجددةعاجلغازنفط

قطاع الطاقة العالمي في 2020.. تحديات غير مسبوقة (تقرير)

تقديرات شركة إيني تشير إلى نمو مشروعات الطاقة المتجددة

سالي إسماعيل

من المؤكد أن قطاع الطاقة العالمي واجه تحديات غير مسبوقة خلال عام 2020، بفعل أزمة كورونا التي أثّرت بالسلب على الطلب العالمي.

وبحسب المراجعة السنوية للطاقة لشركة استكشاف النفط واستخراجه الإيطالية، إيني، والصادرة اليوم الأربعاء، فإن 2020 كان شاهدًا على انهيار الطلب العالمي على النفط.

وشهدت أسواق الطاقة تقلبات قوية خلال فترة الوباء، في حين سجلت الطاقة المتجددة نموًا ملحوظًا.

وتهدف المراجعة العالمية للنفط والغاز والطاقة المتجددة الصادرة عن إيني إلى تتبع التغييرات الرئيسة في قطاع الطاقة ككل.

وكانت شركة النفط والغاز البريطانية، بي بي، قد أصدرت مراجعتها الإحصائية للطاقة عالميًا عن عام الوباء -الذي وصفته بأنه لا مثيل له- في يوليو/تموز الماضي.

قطاع النفط

في عام 2020، انهار الطلب العالمي على النفط بنسبة 9%، مقارنة مع مستويات الطلب في فترة ما قبل الوباء.

وبالنسبة إلى الأسعار، انخفض سعر خام برنت العام الماضي إلى أدنى مستوى في 15 عامًا، ليبلغ في المتوسط 41.7 دولارًا للبرميل، كما كان يتأرجح أحيانًا لأقل من 20 دولارًا، في حين تراجع سعر خام غرب تكساس الوسيط دون الصفر في أبريل/نيسان 2020.

أوبك - اجتماع أوبك+
جانب من اجتماع وزراء أوبك+ (الصورة من موقع وزارة الطاقة السعودية - 4 أكتوبر 2021)

ومن أجل مواجهة هذا الانهيار في الطلب، اتفق تحالف أوبك+ على تخفيضات قياسية في إنتاج النفط، قبل البدء في العودة التدريجية لهذه الإمدادات المسحوبة من الأسواق هذا العام.

وتراجع إنتاج النفط العالمي العام الماضي بنسبة 6.5%، مع تداعيات الوباء وقيود الإغلاق الوطني.

ووفقًا لحسابات إيني، فإن أكبر 10 دول تمتلك احتياطيات نفطية في العالم، هي على الترتيب: فنزويلا والسعودية وإيران وكندا والعراق وروسيا والكويت والإمارات والولايات المتحدة وليبيا.

وتمثل الاحتياطيات النفطية المملوكة لهذه الدول الـ10 نحو 85.9% من إجمالي احتياطيات العالم، بحسب المراجعة السنوية لإيني.

وتُقدر إيني إجمالي احتياطيات العالم من النفط بنحو 1.74 تريليون برميل بنهاية ديسمبر/كانون الأول 2020.

وفي حين يتركز إنتاج النفط في منطقة الشرق الأوسط -إذ تستحوذ على 31% من إجمالي الإمدادات- فإن أوروبا تُشكل نحو 4% فقط من الإنتاج.

وبنهاية عام 2020، بلغ إجمالي إنتاج العالم من النفط (الخام والنفط غير التقليدي وسوائل الغاز الطبيعي) 89.23 مليون برميل يوميًا، بانخفاض 6.5% عن العام السابق له، بحسب تقديرات إيني.

وكانت أكبر 10 دول منتجة للنفط في العالم، هي: الولايات المتحدة والسعودية وروسيا وكندا والعراق والصين والإمارات والبرازيل وإيران والكويت، على الترتيب.

وبالنسبة إلى أكثر الدول استهلاكًا عالميًا، هي: الولايات المتحدة والصين والهند وروسيا واليابان والسعودية والبرازيل وكوريا الجنوبية وألمانيا وكندا، على الترتيب، بحسب إيني.

الغاز الطبيعي

لأول مرة في 10 سنوات تراجع الإنتاج العالمي من الغاز الطبيعي، إذ انخفض بنحو 2.8% في 2020 على أساس سنوي، بفعل هبوط الإمدادات في روسيا (-6%) والولايات المتحدة (-2.5%).

وتُعد روسيا أكثر دول العالم امتلاكًا لاحتياطيات الغاز الطبيعي، لتتصدر قائمة الـ10 الكبار، يليها على التوالي: إيران وقطر وتركمانستان والولايات المتحدة والسعودية والإمارات ونيجيريا وفنزويلا والجزائر.

أما أكبر منتجي الغاز الطبيعي عالميًا فتأتي في الصدارة الولايات المتحدة، تليها روسيا وإيران والصين وكندا، كما تشغل قطر المركز السادس تليها أستراليا والنرويج والسعودية والجزائر.

وبلغ إجمالي إنتاج العالم من الغاز الطبيعي 3.88 تريليون متر مكعب العام الماضي، وفق تقديرات إيني.

في حين أن استهلاك العالم من الغاز الطبيعي بلغ 3.85 تريليون متر مكعب العام الماضي، بانخفاض 1.5% عن العام السابق له.

وجاءت الولايات المتحدة كأكبر الدول المستهلكة للغاز، يليها روسيا والصين وإيران وكندا، ثم اليابان والسعودية والمكسيك وألمانيا والمملكة المتحدة.

وعلى الرغم من تأثير الوباء في الطلب على الغاز، استمر الغاز الطبيعي المسال في زيادة حصته من إجمالي الغاز الطبيعي المتداول ليصل إلى 40% العام الماضي مقابل 38% عام 2019.

تحول الطاقة - الطاقة المتجددة

الطاقة المتجددة

على النقيض، تضاعفت مشروعات طاقة الرياح خلال عام الوباء، لتبلغ 111 غيغاواط في 2020، مقابل 58 غيغاواط في العام السابق له، لتصل السعة العالمية إلى 733.3 غيغاواط، بحسب إيني.

وقادت الصين التوسع في مشروعات طاقة الرياح، إذ شكّلت 65% من الإضافات الجديدة، تليها الولايات المتحدة (13%).

كما استمرت الطاقة الشمسية في السيطرة على التوسّع في مشروعات الطاقة المتجددة، إذ شهد العام الماضي تركيب 127 غيغاواط من السعة الجديدة.

ووصل إجمالي قدرة الطاقة الشمسية لأغراض توليد الكهرباء الآن إلى 707.5 غيغاواط، بسبب التوسع في الصين (49 غيغاواط)، وفقًا لإيني.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق