أخبار الكهرباءأخبار منوعةرئيسيةعاجلكهرباءمنوعات

تباطؤ الواردات وراء تفاقم أزمة نقص الفحم في الهند

بجانب نقص المخزون

داليا الهمشري

يعاني قطاع الكهرباء في الهند أزمة طاحنة في ظل نقص المخزون وضعف الواردات من الفحم في وقت تزايد خلاله الطلب على الكهرباء نتيجة التعافي الاقتصادي من تبعات جائحة كورونا.

ولسدّ هذا العجز، تتدافع المرافق الهندية لتأمين إمدادات الفحم وسط انخفاض المخزون إلى أدنى مستوياته الحرجة بعد زيادة الطلب من الصناعات على الكهرباء.

كما تفاقمت الأزمة نتيجة تباطؤ الواردات بعد ارتفاع الأسعار العالمية إلى درجات قياسية وضعت محطات الكهرباء على حافة الهاوية، حسب وكالة رويترز.

ضعف المخزون

تشير البيانات الحكومية إلى أن أكثر من نصف محطات الكهرباء الهندية التي تعمل بالفحم -والبالغ عددها 135 محطة- لديها مخزون وقود لأقلّ من 3 أيام، وهو ما يقلّ كثيرًا عن الإرشادات الحكومية التي توصي بألّا تقلّ الإمدادات عن 14 يومًا.

وبجانب أزمة الفحم، شهدت أسعار الوقود في الهند ارتفاعًا قياسيًا منذ الجمعة الماضية، بدءًا من الغاز الطبيعي وحتى البنزين والديزل، وتراوحت من ولاية إلى أخرى وفقًا لمعدل الضرائب المحلية.

إذ رُفعت أسعار البنزين والديزل في عدّة أجزاء من البلاد مرة أخرى -يوم السبت الماضي- بمقدار 25 بيسة، و30 بيسة للّتر على التوالي، حسب صحيفة إكونوميك تايمز المحلية.

أزمة حادة في الطاقة

ترتفع أسعار الوقود المولّد للكهرباء على مستوى العالم مع انتعاش الطلب على الكهرباء في ظل النمو الصناعي، وتقلّص الإمدادات من الفحم والغاز الطبيعي المسال.

وتتنافس الهند مع مشترين مثل الصين، أكبر مستهلك للفحم في العالم، والتي تتعرض لضغوط لزيادة الواردات وسط أزمة حادة في الكهرباء.

يؤدي ارتفاع أسعار النفط والغاز والفحم والكهرباء إلى تغذية الضغوط وإبطاء التعافي الاقتصادي من جائحة كوونا في جميع أنحاء العالم.

وقال تجّار ومسؤولون في المرافق العامة، إن عمليات الشراء التي تقوم بها محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم المستورد كانت ضعيفة بسبب ارتفاع الأسعار.

انخفاض الواردات

انخفض متوسط ​​واردات الهند الأسبوعية من الفحم خلال المدة من أغسطس/آب إلى أواخر سبتمبر/أيلول – نتيجة ارتفاع أسعار الفحم العالمية لأكثر من 40%، مسجلة أعلى مستوياتها على الإطلاق.

وكانت قد ارتفعت الواردات لأكثر من 30% من المتوسط ​​للأشهر الـ7 الأولى من العام.

وبلغ إجمالي الواردات في آخر أسبوع أقلّ من 1.5 مليون طن، وهو الأقلّ في عامين.

ولم تظهر المواقع الإلكترونية لمرافق حكومية كبرى مستوردة للفحم أيّ مناقصات جديدة للحصول على شحنات جديدة هذا الشهر.

كما ارتفعت أسعار الفحم من المصدرين الرئيسيين إلى أعلى مستوياتها مؤخرًا، مع ارتفاع أسعار نيوكاسل –أكبر ميناء لتصدير الفحم في أستراليا- بنسبة 50% تقريبًا، وارتفاع أسعار الصادرات الإندونيسية بنسبة 30 % في الأشهر الـ3 الماضية.

ارتفاع أسعار الفحم الإندونيسي

تجاوز معيار سعر الفحم في إندونيسيا -لشهر سبتمبر/أيلول- أعلى بـ7 مرات من الوقود ذي الجودة المماثل الذي تبيعه شركة الفحم الهندية "كول إنديا" المملوكة للدولة.

وحقّق التجّار الذين اشتروا الفحم من كول إنديا أرباحًا كبيرة، إذ باعوا بأقساط تتراوح بين 50 و100%، وفقًا لحسابات رويترز.

وقالت كول إنديا، إن ارتفاع الأسعار العالمية للفحم وأسعار الشحن دفع المرافق التي تعتمد على الفحم المستورد للحدّ من إنتاج الكهرباء، مما أدى إلى زيادة الاعتماد على المحطات المحلية التي تعمل بالفحم.

وتُعدّ الهند ثاني أكبر مستورد للفحم في العالم، على الرغم من امتلاكها رابع أكبر احتياطيات.

وتشكّل المحطات المحلية نحو ثلاثة أرباع استهلاكها الإجمالي، إذ تمثّل شركة كول أنديا أكثر من 80% من إنتاج البلاد.

انتعاش النشاط الاقتصادي

تكافح محطات الكهرباء في الهند لمواكبة ارتفاع الطلب من الصناعات مع انتعاش النشاط الاقتصادي بعد الموجة الأخيرة من جائحة كورونا.

إذ ارتفع استهلاك الكهرباء في الولايات الصناعية، بما في ذلك ماهاراشترا وغوغارات وتاميل نادو بين 13.9% و 21% في الأشهر الـ3 المنتهية في سبتمبر/أيلول، حسب تحليل أجرته رويترز.

وتمثّل الولايات الـ3 ما يقرب من ثلث استهلاك الكهرباء السنوي في الهند، في حين تمثّل الصناعات والمكاتب نصف الاستهلاك السنوي للكهرباء في البلاد.

وخلال الربعين الأخيرين من السنة المالية المنتهية في مارس/آذار 2021، كان القطاعان السكني والزراعي المحركين الرئيسين لاستهلاك الكهرباء بعد الموجة الأولى من فيروس كورونا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى