سلايدر الرئيسيةأخبار الغازأخبار النفطعاجلغازنفط

مسؤول إيراني: مستعدون لحل أزمة إمدادات النفط حال رفع العقوبات الأميركية

أكد أن العقوبات منعت بلاده من المساهمة في حل أزمة الطاقة

ألقى وزير النفط الإيراني جواد أوجي باللوم على العقوبات الأميركية المفروضة على طهران، في قيام بلاده بدورها لاعبًا رئيسًا في حلّ أزمة الطاقة التي تواجه العديد من دول العالم، بالتزامن مع اقتراب فصل الشتاء.

وقال أوجي، إن إيران أعلنت مرارًا نواياها الطيبة لتحقيق الاستقرار في سوق النفط وحلّ أزمة الوقود، لكن اجراءات الحظر الأميركية تحول دون ذلك، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية.

أوبك+

جاءت تصريحات أوجي عقب مشاركته في اجتماع وزراء النفط والطاقة في تحالف أوبك+ أمس الإثنين، والذي قرر الإبقاء على اتفاق لزيادة إنتاج النفط بشكل تدريجي فقط، متجاهلة دعوات من الولايات المتحدة والهند لزيادة الإنتاج مع العالم.

واتفق تحالف أوبك+، في يوليو/تموز، على زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر حتى أبريل/نيسان 2022 على الأقل، للتخلص التدريجي من 5.8 مليون برميل يوميًا من التخفيضات الحالية.

وزير النفط الإيراني جواد أوجي - إيرانأزمة الطاقة العالمية

قال وزير النفط الإيراني: "نشهد هذه الأيام أزمة طاقة في الدول المتقدمة، فكما تعلمون، في المملكة المتحدة، وفي أوروبا، وحتى في الولايات المتحدة، يواجه الناس تحديات للحصول على الوقود".

وأشار إلى أن أسعار الغاز زادت إلى عدّة اضعاف، وهذا القلق بشأن إمدادات الوقود أصبح مصدر قلق وتحدٍّ لشعوب الدول المختلفة، وأدى إلى احتجاجات عديدة.

وأكد أن إيران من أكبر الدول المصدّرة للنفط، ويمكنها أن تساعد كثيرًا في حل هذه الأزمة، ولكن بسبب إجراءات الحظر في مجال الصادرات النفطية، لا يمكن تحقيق ذلك.

النفط الإيراني

أشار وزير النفط إلى أن بلاده أعلنت مرارًا عن استعدادها لتزويد الطاقة للعالم وحتى الدول المتقدمة، وهي مستعدة لزيادة إنتاج النفط لاستقرار سوق النفط وتوفير الوقود الذي يشكّل جزءًا كبيرًا من هذا التحدي في هذه الدول الذي تعاني منه شعوبها.

وقال أوجي: "إذا رُفعت اجراءات الحظر الظالمة، فإن إيران مستعدة لحل هذه الأزمة".

كان أوجي قد أكد -في تصريحات سابقة- أن العقوبات الأميركية تسبّبت في حرمان بلاده من أكثر من 100 مليار دولار من العوائد النفطية.

وأشار إلى أن أميركا حرمت بلاده من إنتاج 1.8 مليار برميل من النفط و100 مليار دولار عوائد نفطية من أبريل/نيسان 2018 إلى 2021، في وقت كانت طهران بحاجة ماسّة إلى توفير ضرورات واحتياجات البلاد، حسبما ذكرت وكالة إرنا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى