التغير المناخيأخبار التغير المناخيرئيسية

أبرزها السعودية.. 5 دول عربية تشارك في اجتماع شراكة آسيا للنمو الأخضر

وسط إجماع على ضرورة الإسراع بتحقيق الحياد الكربوني

حياة حسين

شاركت 5 دول عربية في الاجتماع الوزاري الأول لشراكة آسيا للنمو الأخضر، الذي أطلقته اليابان أمس الإثنين، حسبما ذكرت منصة "أس آند بي غلوبال بلاتس".

والدول المشاركة في الاجتماع الوزاري هي: السعودية، والإمارات، وقطر، والكويت، والعراق، وكانت مع ممثلين لـ17 دولة، معظمها آسيوية، مثل إيران والهند وبنغلاديش.

الحياد الكربوني

اتفق المشاركون في الاجتماع الوزاري بالإجماع على ضرورة بذل جهود لتحقيق الحياد الكربوني بشكل أسرع قدر المستطاع، وفق اتفاقية باريس للمناخ، التي أُطلقت عام 2015.

وتستهدف اتفاقية باريس للمناخ الحدّ من ارتفاع حرارة الأرض، بحيث لا تزيد عن 1.5 درجة، مقارنة بمستواها قبل الثورة الصناعية.

ويأتي هذا الاجتماع و"الإجماع" على إجراءات لتحقيق الحياد الكربوني بشكل أسرع، قبل عقد مؤتمر المناخ "كوب26" بأسابيع قليلة؛ إذ يُقام في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في غلاكسو البريطانية.

كما اتفق المشاركون على العمل نحو تحقيق تحوّل الطاقة للوصول إلى الحياد الكربوني، والنمو الأخضر في آسيا.

وقالوا -حسب ملخص الاجتماع-: "لقد أدركنا أهمية إعلان حالة طوارئ بشأن تغيّر المناخ بصفته تحديًا عالميًا، بعدما كشفت عن آثاره الكوارث الطبيعية.. كما أدركنا ضرورة بذل كل دولة جهودًا لتحقيق الحياد الكربوني بأسرع وقت ممكن".

تحوّل الطاقة

فاتح بيرول - كالة الطاقة الدولية
مدير وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول

قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، فاتح بيرول، في رسالة مسجلة بالفيديو، عُرضت في الاجتماع الوزاري: "إننا نريد التأكيد على أن الآثار الاجتماعية والاقتصادية لتحوّل الطاقة على رأس اهتمامات واضعي السياسات وخطط أمن الطاقة".

وتواجه دول لعالم ضغوطًا تمويلية لمشروعات الوقود الأحفوري، بسبب القيود التي تُفرض عليها.

لذلك طلب الوزراء في الاجتماع إيجاد آلية قادرة على جذب استثمارات لمشروعات تتّسم بانخفاض انبعاثاتها الكربونية، ولتقنيات كفاءة الطاقة، ما يعزز تحوّل الطاقة في آسيا.

يُذكر أن مجموعة مؤسسات خاصة قامت بإطلاق مبادرة لدراسة تمويل الانتقال في آسيا "إيه تي أف".

ويشارك في تمويل المبادرة مصارف تجارية في آسيا ومن دول العالم المختلفة.

توصيات لصانعي السياسات

تستهدف الدراسة وضع خطوط إرشادية لتمويل تحوّل الطاقة، وطرح ملخص مؤقت لتوصيات لصانعي السياسات في مارس/آذار المقبل، ونهائي في أكتوبر/تشرين الأول من 2022.

دول عربيةوكانت اليابان قد قدّمت في يونيو/حزيران الماضي تمويلًا بقيمة 10 مليارات دولار لـ "رابطة الآسيان" لدعم تحوّل 10 دول بجنوب شرق القارّة في خطواتها نحو تحوّل الطاقة من خلال إقامة مشروعات طاقة متجددة وغاز طبيعي مسال.

والدول الـ10 التي ستستفيد من مبادرة "آسيا لتحول الطاقة" اليابانية هي: بروناي، وكمبوديا، وإندونيسيا، ولاوس، وماليزيا، وميانمار، والفلبين، وسنغافورة، وتايلاند، وفيتنام.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى