أخبار منوعةأخبار النفطرئيسيةعاجلمنوعاتنفط

سلطان الجابر يحصد جائزة شخصية العام التنفيذية في قطاع الطاقة

المُقدمة من إنرجي إنتليجنس

فاز وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، سلطان الجابر، بجائزة "شخصية العام التنفيذية في قطاع الطاقة لعام 2021" من مؤسسة "إنرجي إنتليجنس" التي تعدّ أهم جائزة في قطاع الطاقة.

يوفر منتدى إنرجي إنتليجنس منصة لصنّاع القرار وقادة الفكر والمبتكرين والخبراء من قطاعات الطاقة والتمويل والسياسة والأعمال للحوار ومناقشة وتطوير حلول مستدامة لتحديات الطاقة في القرن الـ21.

وتقام دورة 2021 من المنتدى عبر تقنية الاتصال المرئي في المدة من 4 إلى 7 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وتستكشف الفرص والتحديات التي تواجه قطاع الطاقة، خاصة مع بدء تعافي الاقتصادات العالمية من جائحة كورونا.

تحديث أدنوك

أشادت "إنرجي إنتليجنس" بالدور الذي قام به الجابر في تنفيذ النقلة النوعية وعمليات التحديث والتطوير التي تشهدها "أدنوك" بصفته نموذجًا لتطوير شركات النفط الوطنية.

كما يُعدّ سلطان الجابر المهندس الرئيس لإستراتيجية التحوّل التي بدأتها الشركة منذ أكثر من 4 سنوات، من خلال تسييل الأصول وجمع الأموال من مجموعات الأسهم الخاصة الدولية.شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك

ومنذ أن أصبح الجابر رئيسًا تنفيذيًا لأدنوك ومجموعة شركاتها في 2016، قامت الشركة بتوحيد أعمالها وتوحيد هويتها المؤسسية، وزيادة سعتها الإنتاجية من النفط الخام لأكثر من 4 ملايين برميل يوميًا.

كما شرعت أدنوك في توسعة كبيرة لعملياتها في مجال التكرير والبتروكيماويات، وأتمّت تنفيذ عمليتي اكتتاب ناجحتين على أسهم شركتي أدنوك للتوزيع وأدنوك للحفر، وأطلقت العقود الآجلة لخام مربان في بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة، واختتمت الجولتين الأولى والثانية من مزايدات أبوظبي التنافسية لإصدار تراخيص لمناطق جديدة لاستكشاف النفط والغاز.

وأطلقت أدنوك جهود استثمار الموارد الهيدروكربونية غير التقليدية في الإمارات، وأنجزت العديد من صفقات الاستثمار في أصول البنية التحتية والشراكات الإستراتيجية، واستقطبت استثمارات أجنبية مباشرة للدولة بأكثر من 236.7 مليار درهم (64.5 مليار دولار)، ووضعت إستراتيجية شاملة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز في الإمارات

قطاع الطاقة

قال الجابر- خلال تسلّمه الجائزة-: "منذ صغري، كنت أتمنى أن أصبح مهندسًا، وكنت أحلم بالعمل لدى شركة أدنوك.. ومن خلال نشأتي في دولة أسس بنيانها الشيخ زايد، استطعت تحقيق الحلم".

وأوضح أن قطاع الطاقة شهد تطورًا كبيرًا في الآونة الأخيرة، مشيرًا إلى وجوب تحلّي القطاع بالمرونة والتكيف مع ظروف السوق لضمان استمرارية الأعمال في المستقبل.

وأضاف: "بدأ تغيّر المناخ بإعادة رسم الملامح الجوهرية للمشهد الجيوسياسي والاقتصادي والسياسات الخاصة بمنظومة الطاقة"، حسبما ذكرت صحيفة البيان الإماراتية".

واستطرد: "نشأت مصادر جديدة تعيد لمزيج الطاقة توازنه، وظهرت تقنيات حديثة تغيّر من أنماط العمل المعهودة، وفي ظل هذه التغيّرات، يجب أن نتحلى بالمرونة لضمان استمرارية أعمالنا في المستقبل، وعلينا مواصلة الاستثمار في أعمالنا الأساسية لمواكبة الطلب المتزايد".

شركة مصدر

استعرض سلطان الجابر في كلمته كيف قادته مسيرته المهنية إلى تنفيذ رؤية القيادة بتأسيس شركة "مصدر"، وقال: "في عام 2006، اعتقد حينها بعضهم أن إطلاق مصدر كان خطوة غريبة بالنسبة لدولة رائدة في إنتاج النفط".

وأشار إلى أن الاستثمار في الطاقة النظيفة والمتجددة خطوة طبيعية ومنطقية ضمن دور الإمارات لتعزيز ريادتها العالمية في مجال الطاقة، وفرصة لبناء شراكات نوعية، واكتساب المعرفة والمهارات، وتوفير فرص عمل جديدة.

وأوضح أن الإمارات واصلت منذ ذلك الحين ترسيخ مكانتها الرائدة في مجال الطاقة المتجددة، إذ أصبح لديها 3 من أكبر مشروعات الطاقة الشمسية وأقلّها تكلفة في العالم، إضافةً إلى مجموعة من مشروعات طاقة الرياح والطاقة الشمسية تصل قدرتها الإنتاجية الإجمالية إلى 13 غيغاواط في أكثر من 30 دولة في 5 قارّات.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى