أخبار السياراترئيسيةسيارات

النرويج.. حكومة اليسار تهدد نمو سوق السيارات الكهربائية

الحزب الفائز في الانتخابات يعتزم فرض ضريبة على السيارات الفارهة

حياة حسين

تهدد حكومة اليسار المقبلة في النرويج النمو الكبير لمبيعات السيارات الكهربائية، إذ تعتزم فرض ضريبة قيمة مضافة بنسبة 25% على السيارات الفارهة مرتفعة السعر، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وتمكنت المعارضة اليسارية بقيادة يوناس يار ستور من الفوز في الانتخابات التشريعية -التي جرت الشهر الماضي- بعد 8 سنوات من سيطرة اليمين على الحكم في هذا البلد المنتج للنفط.

سيطرة حزب العمّال

من المتوقع أن يتمكن حزب العمّال وباقي أحزاب المعارضة من الحصول على 100 من 169 مقعدًا لتشكيل حكومة دون الحاجة لحزبي المعارضة "الأحمر" الشيوعي و"الخضر"، الذي اشترط مقابل تقديم دعمه الوقف الفوري للتنقيب، وهو ما رفضه "يوناس ستور" الذي يؤيد فكرة التخلي التدريجي عن اقتصاد يعتمد على النفط، حسبما ذكر موقع "فرانس 24" حينها.

وتحظى السيارات الكهربائية من حكومة اليمين الحالية بإعفاء ضريبي كامل، ما دفع مبيعاتها إلى الارتفاع الكبير لتسيطر على معظم الحصة السوقية في سوق السيارات.

وكشفت بيانات هيئة الطرق الفيدرالية في النرويج "أوه إف في" أن مبيعات السيارات الكهربائية استحوذت على 77.5% من إجمالي مبيعات السيارات الجديدة في شهر سبتمبر/أيلول الماضي، مقابل 61.5% في الشهر ذاته من العام الماضي.

وقادت سيارات شركة تيسلا الأميركية من الطراز متوسط الحجم، تلك المبيعات للسيارات الكهربائية الشهر الماضي.

تيسلا طراز 3- السيارات الكهربائية
سيارة تيسلا طراز 3 - أرشيفية

سيارات تيسلا

احتلّت سيارة تيسلا طراز "واي" الرياضي نسبة 19.8% من مبيعات السيارات الكهربائية، وطراز 3 سيدان 12.3%، تلتهما سيارة سكودا "إنياك" بنسبة 4.4%.

وتُعدّ النرويج قائدًا عالميًا في التحول إلى السيارات الكهربائية، إذ يخطط هذا البلد الأوروبي النفطي ليكون أول مناطق العالم في التحول بصورة كاملة بعيدًا عن سيارات البنزين والديزل بحلول عام 2025.

غير أنه مع اقتراب تشكيل الحكومة اليسارية الجديدة، وفرض ضريبة المبيعات، قد تتباطأ النرويج في تحقيق هذا المستهدف.

وتعهّد حزب العمّال الفائز بفرض ضريبة قيمة مضافة بنسبة 25% على السيارات التي يزيد سعرها عن 1.3 مليون كرونة نرويجية (151.2 ألف دولار).

ومن بين شركات السيارات التي ستتأثّر مبيعاتها بضريبة القيمة المضافة، "بورشه" و"أودي" و"مرسيدس-بنز".

ويرى حزب العمّال أن ضريبة القيمة المضافة -التي تفرضها الدول لتحلّ محلّ ضريبة المبيعات- ستجلب دخلًا للبلاد.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحزب للسياسات الضريبية، سكين رود هانسن: إنه "مع فرض الضريبة سيكون أمام المستهلكين عدد من أنواع السيارات التي يمكنهم شراؤها".

توقيت غير مناسب

أشارت رئيسة اتحاد المركبات الكهربائية النرويجية، كريستينا بو، إلى أن فرض ضريبة على السيارات الكهربائية الفاخرة "يأتي في توقيت غير مناسب، وسيؤدي في النهاية إلى إبطاء كهربة النرويج".

مبيعات السيارات الكهربائيةوقالت بو: إنه "حتى في الجزء الشمالي من البلاد، مع انخفاض درجات الحرارة في الشتاء وتجوّل حيوانات الرنة في الشوارع، تفوقت مبيعات السيارات الكهربائية مؤخرًا على تلك التي تعمل بالبنزين والديزل والمحركات الهجينة".

وتابعت: "بدأت المناطق الريفية -أخيرًا- شراء المزيد من السيارات الكهربائية ، ولم يحن الوقت الآن لإلغاء الإعفاء الضريبي، لأننا نحتاج إلى حصول هذه المناطق على حصص سوقية أعلى".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى