طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسية

توتال إنرجي تقود تحالفًا لمزاد رياح بحرية في إسكتلندا

المزاد الأول من نوعه منذ عقد

مي مجدي

شاركت توتال إنرجي الفرنسية في تحالف جديد يضم مجموعة ماكواري المتخصصة في استثمارات البنية التحتية الخضراء، ومجموعة تطوير البنية التحتية المتجددة الإسكتلندية (ريدج) لتقديم عطاء في مزاد تأجير الرياح البحرية في غرب جزر أوركني الإسكتلندية.

ومن شأن هذا التعاون المثمر أن يوفر نحو 2 غيغاواط من الطاقة المتجددة ومد أكثر من مليوني منزل بالكهرباء، وتعمل شركة "كراون أستيت سكوتلند" على تقييم العرض -حاليًا- بصفته جزءًا من جولة تأجير الرياح البحرية "سكوت ويند".

ويشمل العطاء مذكرات تفاهم مع هيئة ميناء أوركني وصندوق سكرابستر هاربر والمركز الأوروبي للطاقة البحرية في أوركني، لتعزيز البنية التحتية للموانئ ودعم مشروعات الرياح البحرية في المستقبل.

ويُعد المزاد الأول من نوعه منذ عقد، وجذب عشرات العطاءات قبل انتهاء موعد التقديم في 16 يوليو/تموز الماضي.

التحالف الثلاثي

قال التحالف إن العرض جاء تتويجًا لـ5 سنوات من المحادثات؛ إذ أجرى العديد من الأبحاث المكثفة على الموقع، وتشمل المسوحات الجيوفيزيائية القريبة من الشاطئ ومعاينة الطيور والثدييات البحرية في المنطقة، حسب بيان لشركة توتال عبر موقعها الإلكتروني.

كما وضع اللمسات الأخيرة لاتفاقية توصيل الكهرباء بالشبكة الوطنية التي ستُمكن المشروع من بدء الإنتاج عام 2029.

وعن اختيار ماكواري هذا المشروع بالتحديد، قال رئيس الشركة، إدوارد نورثهام، إن إسكتلندا رائدة في توليد الكهرباء المتجددة، وسيساعد المشروع في توفير وظائف ثابتة وطويلة الأجل في منطقتي كيثنس وأوركني من خلال العمل مع شركائهم المحليين.

مشروعات الرياح البحرية
أحد مشروعات طاقة الرياح البحرية - أرشيفية

في حين وعدت شركة توتال إنرجي العملاقة، بالعمل مع شركائها في المناقصة وتوفير خبراتها ومواردها لضمان نجاح المشروع.

وأشار نائب الرئيس الأول للطاقة المتجددة في توتال، جوليان بوجيت، إلى أن المشاركة في المناقصة هي دليل على التزام الشركة بدعم إسكتلندا في تحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول 2045.

وحال اقتناص المناقصة، سيُسهم المشروع في تحقيق هدف توتال للوصول إلى 100 غيغاواط من قدرة التوليد المتجددة بحلول عام 2030.

ومنذ أن وضعت شركة ريدج مشروع الرياح البحرية في غرب أوركني على خارطة أعمالها عام 2016، وهي تعمل عن كثب مع الجهات المحلية لضمان أن أي مشروع تطرحه سيدعم الاقتصاد المحلي، بحسب ما صرح به مدير الشركة مايك هاي.

الحياد الكربوني

تسعى شركة توتال لتحقيق هدف الحياد الكربوني من خلال المشاركة في تأسيس مشروعات الطاقة المتجددة والكهرباء التي من المقرر أن تمثّل ما يصل إلى 40% من مبيعاتها بحلول عام 2050.

وفي نهاية 2020، كان إجمالي قدرة توليد الكهرباء للشركة نحو 11 غيغاواط، منها 7 غيغاواط من الطاقة المتجددة، وتواصل توسيع هذه المشروعات للوصول إلى 35 غيغاواط من السعة الإجمالية من مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2025، وزيادتها إلى 100 غيغاواط بحلول 2030 بهدف أن تصبح من بين أفضل 5 شركات في العالم في مجال الطاقة المتجددة.

وتسهم الشركة الفرنسية في سوق الرياح البحرية من خلال حصتها في تطوير مزرعة "سي غرين"، وستكون مزرعة الرياح الأكبر في إسكتلندا عند اكتمالها في عام 2022، وتبلغ قدرتها 1.1 غيغاواط.

وتملك توتال إنرجي 51% في مزرعة "سي غرين"، فيما تملك شركة "إس إس إي رينيوابلز" 49% في تطوير 114 توربينًا.

وتتطلع إسكتلندا إلى تطوير مشروعات تطوير طاقة الرياح البحرية لتوليد نصف استهلاكها الإجمالي للكهرباء من الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، إلى جانب تحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2045.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى