طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءالتقاريرتقارير منوعةرئيسيةكهرباءمنوعات

نقص إمدادات الفحم الروسي والمنغولي يزيد من أزمة الطاقة في الصين

نتيجة الإجراءات الصارمة على الحدود

مي مجدي

لا تزال أزمة نقص إمدادات الفحم في الصين -أكبر اقتصاد في آسيا- تخيم على البلاد، خاصة بعدما أدت إلى انقطاع التيار الكهربائي في الأيام الأخيرة عن 17 مقاطعة ومنطقة صينية، تشكل 66% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

ويمكن مع تخفيف الإجراءات الصارمة التي فرضتها البلاد للوقاية من كوفيد-19 على الحدود حل الأزمة الحالية واستيراد المزيد من الفحم من إندونيسيا وروسيا ومنغوليا.

لكن بكين تواصل فرض القيود؛ ونتج عن ذلك انخفاض إمدادات الفحم الروسي بنسبة 40%، وتباطؤ حركة الشاحنات في منغوليا.

الفحم الروسي

قال القنصل العام الروسي في مدينة هاربين الصينية، فلاديمير أوشيبكوف، إن إمدادات الفحم الروسي لشمال الصين انخفضت بنسبة 40% منذ بداية العام، بحسب وكالة الأنباء الروسية.

وأشار إلى أن الطلب على الفحم الروسي في شمال البلاد ظل مستقرًا في السنوات الأخيرة، لكن وفقًا لبيانات جمارك هاربين، تراجعت الإمدادات بسبب الصعوبات في إعادة شحن الفحم على الحدود.

وأرجع أوشيبكوف ذلك إلى الإجراءات المشددة بسبب فيروس كورونا ونقص عربات السكك الحديدية منذ بداية العام، مضيفًا أن القنصلية دخلت في محادثات مع السلطات الصينية بشأن التعاون التجاري والاقتصادي متضمنة إمدادات الفحم.

الفحم المنغولي

كانت الصين قد توقفت عن شراء الفحم الأسترالي بدءًا من العام الماضي مع تدهور العلاقات بين البلدين، عندما طالب رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، التحقيق في أصل نشأة فيروس كورونا.

وحلت منغوليا محل أستراليا لتصبح أكبر مصدر لفحم الكوك المستورد في الصين منذ النصف الثاني من العام الماضي.

وسجلت حركة الشاحنات المنغولية إلى الصين رقمًا قياسيًا بلغ 2233 شاحنة يوميًا في أغسطس/آب 2020، لكن حركة الشاحنات في منغوليا تباطأت بسبب حالات الإصابة المتكررة بـ"كوفيد-19" في المنطقة، ووصل عدد الشاحنات المنغولية الناقلة للفحم إلى البلاد إلى 500 شاحنة يوميًا خلال الأسبوع المنتهي في 30 سبتمير/أيلول، بحسب ما نشره موقع إس آند بي غلوبال بلاتس.

وفي 12 أغسطس/آب، اوقفت جمارك جانكيماودو في منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم واردات الفحم من منغوليا لمدة أسبوعين للحد من انتشار الوباء.

وقال مؤسس شركة "سيفكو فيوتشرز" ومقرها بكين إن الأسواق كان يساورها القلق إزاء ما إذا كانت أحجام الواردات من منغوليا ستحافظ على الزخم في الأسابيع المقبلة.

ومن المتوقع أن تؤدي الإجراءات الصارمة المتعلقة بالوباء على حدودها وعدم استئناف واردات الفحم من أستراليا -ثاني أكبر مصدر في العالم- إلى استمرار أزمة الفحم ورفع الأسعار.

الصين - محطات الفحم
محطة كهرباء تعمل بالفحم في الصين

الطلب على الفحم

قال محللون صينيون إن الضوابط البيئية المتزايدة التي تفرضها الصين على المناجم قد تؤثر في الطلب المحلي للفحم في الأمد القصير.

وبعد مدة وجيزة من إغلاق الحدود، ارتفعت أسعار فحم الكوك الصيني، وكذلك العقود الآجلة لفحم الكوك والفحم الحراري، إلى مستويات قياسية.

وتراجعت واردات الصين الشهرية من الفحم بنسبة 7% إلى 28.05 مليون طن في أغسطس/آب، وفقًا لبيانات الجمارك الصينية الصادرة يوم الثلاثاء.

وأظهرت بيانات أن أسعار فحم الكوك المحلي قفزت بنسبة 68.4% من مطلع أغسطس/آب لتصل إلى 4 آلاف و235 يوانًا للطن المتري (655.90 دولارًا أميركيًا) في 29 سبتمبر/أيلول لفحم الكوك الصلب في مقاطعة شانشي.

وفي الوقت نفسه، هبطت أسعار خام الحديد إلى أدنى مستوى لها في أكثر من عام عند 94 دولارًا للطن في 20 سبتمبر/أيلول، بانخفاض 48.7% عن بداية شهر أغسطس/آب، وانخفاض بنحو 60% من أعلى مستوى له عند 233.1 دولارًا في مايو/أيار، وفقًا لبيانات بلاتس.

كما حدّت مقاطعة شانشي، مركز الفحم الرئيس في البلاد، من إنتاج الفحم بسبب القيود المفروضة على استهلاك الكهرباء وتباطؤ الشراء نتيجة ارتفاع أسعار الفحم المعدني.

وتمثل أزمة الكهرباء في الصين أحدث الأزمات التي تواجه سلاسل التوريد العالمية؛ إذ تضطر المصانع الآن إلى الحفاظ على استهلاك الكهرباء من خلال كبح الإنتاج في وقت يتسابق فيه المنتجون لتلبية متطلبات الأسواق العالمية.

وتنتج الصين أكثر من ثلثي الكهرباء من محطات تعمل بالفحم؛ إذ كانت تعتمد على صادرات أستراليا من الفحم الحراري وفحم الكوك لسد النقص في الإنتاج المحلي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى