أخبار النفطأخبار الكهرباءرئيسيةعاجلكهرباءنفط

إينوك الإماراتية تفوز بالمناقصة الثانية لاستبدال النفط العراقي لصالح لبنان

لاستبدال 60 ألف طن من زيت الوقود الثقيل بـ 45 ألف طن ديزل أحمر

فازت شركة بترول الإمارات الوطنية "إينوك" بالمناقصة الثانية لاستبدال 60 ألف طن من زيت الوقود الثقيل العراقي بنحو 45 ألف طن من الديزل الأحمر، لاستخدامه في محطات الكهرباء اللبنانية.

كان لبنان قد أعلن في 26 أغسطس/آب الماضي فوز "إينوك" بالمناقصة الأولى لاستبدال 84 ألف طن من زيت الوقود عالي الكبريت (نحو 600 ألف برميل) بنحو 30 ألف طن من زيت الوقود الثقيل فئة "ب"، ونحو 33 ألف طن من "الديزل الأحمر".

والديزل الأحمر هو نوع رديء من الديزل يُستخدم في محطات الكهرباء وبعض المعدّات في المزارع والمناجم، وتمنع العديد من الدول استخدامه في السيارات والشاحنات على الطرق العامة.

عروض الشحنة الثالثة

قامت المديرية العامة للنفط في وزارة الطاقة والمياه، بفضّ العروض المقدّمة من أجل استيراد الشحنة الثالثة من النفط العراقي.

وتقدّمت للمناقصة، التي جرى فضّ عروضها بحضور ممثلين عن مؤسسة كهرباء لبنان، حسبما ذكرت وكالة الأنباء اللبنانية، شركتا "كورال إنرجي" و"الشركة الوطنية الاماراتية".

لمديرة العامة للنفط أورور فغالي
المديرة العامة للنفط أورور فغالي

من جانبها، قالت المديرة العامة للنفط أورور فغالي، إن الشحنة الثالثة يُفترض أن تصل بين 10 و20 أكتوبر/ تشرين الأول، أمّا الشحنة الثانية، فيُفترض أن تصل الليلة.

تضمّنت المناقصة الأولى شحنتين، جرى تسليم الشحنة الأولى منها منتصف الشهر الجاري، بحمولة 31 ألف طن من "الديزل الأحمر"، وجرى تفريغ نصف الكمية في معمل الزهراني والنصف الآخر في معمل دير عمار بمدينة طرابلس شمال البلاد.

وأضافت فغالي: "لم نقم إلّا بمناقصة واحدة حتى الآن لاستيراد الفيول العراقي -زيت الوقود عالي الكبريت-، موضحًا أنّ تراجُع عدد الشركات المشاركة في المناقصة سببه وضع لبنان.، وإذا تحسّن الوضع، سيزداد عدد المشاركين.

وأشارت إلى إبداء 4 شركات رغبتها في المشاركة، إلّا أنه عند فتح المناقصة، تقدّمت شركتان فقط، وفازت شركة إينوك الإماراتية كونها قدّمت السعر الأدنى.

وأكدت أن وزارة الطاقة ستعلن النتيجة بشكل رسمي خلال الساعات المقبلة، بعد التأكد من المستندات التي تقدّمت بها الشركة الفائزة.

اتفاق لبنان والعراق

كان لبنان والعراق قد وقّعا، في 24 يوليو/تموز الماضي، اتفاقية تقضي بمدّ بيروت بمليون طن من زيت الوقود عالي الكبريت، الذي تعتزم لبنان استبداله من أجل توفير الوقود اللازم لتشغيل محطات توليد الكهرباء، على أن تسدّد بيروت قيمة الشحنات بالخدمات والسلع التي تحتاجها بغداد.

قالت وزارة الطاقة اللبنانية، في بيان سابق، إن الاتفاق يقضي باستيراد مليون طن من زيت الوقود عالي الكبريت لمدة سنة، واستبداله عبر مناقصات شهرية (ما بين 75 و85 ألف طن) لصالح مؤسسة كهرباء لبنان، علمًا بأن طن النفط يعادل 7.1 برميلًا تقريبًا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى